بيروت - لبنان 2021/04/14 م الموافق 1442/09/02 هـ

هل من شبيه؟!

حجم الخط

يقول علماء الفلك انهم اكتشفوا وجود أكثر من كوكب ما وراء الشمس له نفس حجم ومواصفات كوكب الأرض مع احتمال كبير بوجود مناخ شبيه مما يدفع على الاعتقاد ان ثمّة حياة على سطحه، وبالتالي وجود مجتمعات وحضارة ما..

إلى هنا الخبر علمي بحت ويدلُّ على مدى تقدّم الإنسان في اكتشاف الفضاء ليصل إلى معرفة ما وراء الشمس في هذا الكون العظيم الذي يجب أن نسبّح خالقه على مدار الساعة، ولكن السؤال الذي يوجد نفسه:

لو كان الاحتمال الذي تحدثوا عنه من وجود حياة ومجتمعات على سطح كواكب أخرى.. هل يمكن أن تكون شبيهة بمجتمعات كوكبنا؟..

وهل الحالة هناك كما هي هنا؟!..

هل هناك من سيطرة للقوي على الضعيف؟.. وهل ان المادة هي الطاغية أم ان ثمّة مدينة أفلاطونية فاضلة؟..

لا يتطاول إنسان على معرفة سر خلق الله لخلقه، ولكن إذا كانت الحياة هناك كما هي هنا فلماذا كل هذا العناء والجهد في سبيل اكتشاف ما نعيشه هنا؟..

وهل هناك مجتمعات أولاد ست وأخرى أولاد جارية؟!..

البعض يعتقد ان لا شبيه للأرض في شوائب مجتمعاتها المبنية على صراع وجودي بين الخير والشر، وكيف يتجسّد هذا الصراع في أنهار الدم التي تسببها الحروب ودمارها وتشرّد إنسانها وتغيير القوي فيها لمعالم مجتمعات ضعيفة.

هذا الإنسان الجميل شكلاً كم يحمل داخله من تناقضات تحمل الوجهين الأسود والأبيض.

وإنطلاقاً من معادلة لو عرف الإنسان ماذا يحمل الغد لفضّل اليوم عليه، فلنقنع بما نحن عليه ونحوّل كل هذه الأموال الفائضة التي تصرف على معرفة ماذا هناك.. لتحسين وضع الإنسان هنا...






أخبار ذات صلة

جنازة الأمير فيليب ستجمعهما.. هل يتصالح ويليام وهاري إثر المناسبة؟
إعلام بريطاني: بريطانيا ستسحب قواتها من أفغانستان في سبتمبر بالتزامن [...]
الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يتناول الجرعة الثانية من لقاح كورونا