بيروت - لبنان 2020/02/26 م الموافق 1441/07/02 هـ

«يوم الإبداع اللبناني» يُعيد الثورة إلى سلميتها

لا للهجرة.. نعم لقيامة الوطن (تصوير: جمال الشمعة)
حجم الخط

نظّمت مجموعات من الحراك المطلبي، احتفالا في ساحة الشهداء تحت عنوان «يوم الإبداع اللبناني»، تضمّن إقامة «قرية الإبداع» في الساحة ومحيطها حيث توزع أكثر من مائة فنان وفنانة في مجالات الرسم والنحت والغرافيتي والموزاييك، نفذوا أعمالا تحاكي الحراك منذ 17 تشرين الأول الماضي، وبمواد تراعي إعادة التدوير، تم عرضها داخل الخيم. كما تضمنت فعالية «يوم الإبداع»، حلقات رقص ودبكة ومعزوفات من الفولكلور اللبناني، وسط مشاركة لافتة من المواطنين الذين بدأوا بالتوافد منذ الساعة الثانية من بعد الظهر إلى الساحة للمشاركة في هذا اليوم الذي سيستمر لثمانية ساعات متواصلة، لا سيما على المسرح أمام «قبضة الثورة»، والذي شهد عروض رسم مباشر.

وقدّمت فرقة كورال الفيحاء العالمي، عرضا فنيا بدأته بالنشيد الوطني على طريقة Acapella، ثم بعض أعمالها المميزة، بقيادة المؤلف الموسيقي الدكتور جمال أبو الحسن الذي قدم خصيصا من الولايات المتحدة الأميركية للمشاركة بالعرض.

وأطلق «نشيد الثورة» في الاحتفال الذي تواصل برسم لوحات فنية وموسيقية إلكترونية على شاشة عملاقة وترجمة أنغام موسيقى زكي ناصيف وكلمات سعيد عقل بلوحات موسيقية ثورية خلابة، ثم لحن خاص بالحراك «لاقونا» لجبران خليل جبران وبصوت الفنان جوزيف بو نصار، إضافة إلى عروض خاصة بهذا اليوم لفرق تراثية فنية كفرقة الخيالة وفرقة العبادية الفنية.

وشارك في هذا اليوم نائب رئيس ألعاب الخفة في العالم الساحر جينو المعروف بـ GINO Lord Of Magic، وفرقة الراب «دمار ريكوردز» التي قدّمت أغنية خاصة بهذا الحدث، بالإضافة إلى أغانيها الثورية المشهورة، وتلامذة مدرسة الصم الذين أنشدوا وعلّموا النشيد الوطني للجمهور بطريقتهم أي بواسطة لغة الإشارة، كما قدّم الفنان بيار جعجع لوحات فنية راقصة صمّمها خصيصا لهذا اليوم، إضافة إلى مشاركة مطربين وممثلين بأعمال على المسرح، استمرّت حتى منتصف الليل. 

وأنشد المنظمون والجمهور والفنانون أغنية ثورية خاصة على وقع موسيقى تراثية لبنانية، كتب كلماتها الشاعر رامي نصار، واختتم هذا اليوم بحفل شارك فيه عدد من المطربين قدموا أغانٍ وطنية خاصة تم تسجيلها في الاستديوهات خلال الأسبوعين المنصرمين.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 26-2-2020
الحراك أمام المحكمة العسكرية لإطلاق الموقوفين (تصوير: طلال سلمان)
نصائح الصندوق: كلام بكلام يصدم «حكومة المواجهة»!
تحييد لبنان هو المفتاح لفك طوق العزلة