بيروت - لبنان 2021/01/15 م الموافق 1442/06/01 هـ

أرضنا مش للبيع ولا للإيجار

حجم الخط

قبل أن تُلقي عليّ معايدة رأس السنة الجديدة قالت: «وأنت تتوقعين معايدة لطيفة، فتحت أنا الدفاتر العتيقة، والانترنت، والمواقع الاجتماعية بحثاً عن خاطرة ظريفة مرّت من هنا، عن خبر مريح، عن نكتة طريفة أو حكمة مفيدة، فلم أجد جديداً، بل طالعتني الشاشة الصغيرة بجملة مغناة لافتة تقول: «أرضنا مش للبيع» وأضيف اليها: ولا للإيجار والانتهاك، ولا لحروب الآخرين وانتقاماتهم، ولا  للارتهان لمن هب ودب، ولا لكل مَن خطرت بباله فكرة جهنمية أخذنا معه إلى جهنم».

وتغرغرت الدمعة في عينيها وهي تتابع: «كلما تأملنا خيراً، وتمنينا تلمّس مظهر من مظاهر الراحة والرضى، وهذا صعب المنال في هذه الأيام، تأتينا صفحة أخرى مجلجلة تؤكد المؤكد».

الفرحة في لبنان مخطوفة يا صديقتي، خطفها  الوباء المتفشي، والفوضى  العارمة، وتردّي  الأوضاع الاقتصادية المنهارة أساساً، ووسط إقفال  البلد في ظل غياب شبكة أمان اجتماعية، وبين لاجئين مظلومين يطلبون من السخونة عافية، وانفجارات مدمرة، وسرقة  أموالنا، يأتي من يبشرنا بأن «صواريخ لبنان وغزة كلها هي من دعم دولة خارجية لا بل والخط الامامي في مواجهة اسرائيل!!».. نيالنا!! كملت معنا.

- وبعدين؟

- «ولا قبلين»، خُلصِت أَجْدَدْ خبرية وعيدية، ولك أن تتوقعي ماذا يُمكن أن يحدث بعد ذلك، وإلى أي أتون نحن مرحلون عام 2021.

- كفاك مبالغة وتمني السلام للجميع.

- مع وجود من لا يرحمنا على أرضنا، ويجعلنا وقوداً لمخططاته، لا يسعني سوى القول: «إرفعوا أيديكم عن لبنان» ربما ننعم بالسلام.



أخبار ذات صلة

البنتاغون: إضافة إسرائيل إلى منطقة عمليات القيادة المركزية "سينتكوم"
طرابلسي: للإسراع في توقيع قانون المنتجات الطبية
منال عبد الصمد: حرية الإعلام عين وكرامة الجيش عين. والمكان [...]