بيروت - لبنان 2021/01/18 م الموافق 1442/06/04 هـ

أهلاً وسهلاً

حجم الخط

القرار الذي اتخذته الجهات المختصة بعدم إيقاف الرحلات الآتية من بريطانيا بعد أن اعتبرت منطقة موبوءة بسلالة جديدة من الـ«كورونا»... قرار يدعو إلى العجب!!

فالقارة الأوروبية بمجملها أوقفت الرحلات من وإلى بريطانيا، وأقفلت حدودها خوفاً من الزائر الجديد.

ولكن نحن جبابرة القرن لا يهمنا خطر لا يستحق الاهتمام كهذا!.

أحد العباقرة يقول ان البلدان الأوروبية قامت بما قامت به نتيجة لوضع سياسي متأزم مع بريطانيا على علاقة بخروجها من السوق الأوروبية المشتركة.

فإذا كان الأمر كذلك، ما دخل كندا وأوستراليا في الجانب الآخر من الكوكب من حيث اقفال حدودهما بوجه الرحلات الآتية من بريطانيا؟!

في بداية هجمة الجائحة صدر أكثر من تحذير معني باستمرار اقفال مطار العاصمة خوفاً من حصول المحظور.

ولكن حدث ما حدث، واستمر الفيروس يتسلل يومياً إلى منازل النّاس الآمنين.

لا أدري ما سبب استمرار استقبال الرحلات من بريطانيا، هل لأننا أبطال لا نخاف من الوغى؟

أم لأننا على علاقات وثيقة بالأمبراطورية التي غابت عن أراضيها الشمس؟.

أم طمعاً في رسوم الدخول في مطارنا؟.

أم لسبب لا يعرفه الا أصحاب العلم.

فنحن كمواطنين سذج لا نعرف ما يعرفه أصحاب العلم بما هو فوق الطاولات وما هو تحتها.

وحتى تحصل هذه المعرفة...

أهلاً وسهلاً بابنة السيدة (كورونا).



أخبار ذات صلة

أمل: لنبذ الخلافات الشخصية وعدم استخدام المنابر لتأجيج التوتر السياسي
مبادرة للتقدمي في راشيا.. لتخفيف الضغط على المستشفيات
بيان من لجنة "أهالي مهجري المدور والكرنتينا".. عاد الجميع وما [...]