بيروت - لبنان 2020/06/06 م الموافق 1441/10/14 هـ

إحترنا يا قرعة!!..

حجم الخط

لا أدري كيف يمكن تفسير ظاهرة هذا الهجوم الكاسح من قبل حشرات متنوعة على الوطن، من الجراد إلى الخنافس والبرغش ثم زاد في الطين بلّة «النمنم»، موجات متلاحقة وكأن هذا البلد ليس في ما يكفيه من حشرات داخلية حتى تستهدفه حشرات من الخارج!؟..

هل هي استهانة بقوة دفاعاته؟.. أم أنه طمع في خيرات لم تعد موجودة..

أصحاب الاختصاص يقولون انها الظروف المناخية من اختلاف درجات الحرارة إلى نسب الرطوبة إلخ..

ولكن الظاهرة هذا العام تتفاقم ولا ادري إذا كانت على علاقة باختلاف الآراء حول الموازنة والوضع الاقتصادي أو لا.. (ها قد دخلنا في احتمالات المؤامرة) كالعادة..

كبار السن يقولون إن هذا الوقت من السنة عادة ما تحدث هذه الموجات من الحشرات، وإن الأمر ليس بجديد.

البعض يقرع جرس الانذار من خطورة صحية تسببها هذه الموجات.

وبعض آخر يقلل من اهميتها وبأنه لدينا من جهاز مناعتنا ما يجعلنا ننتصر على كل حشرات الدنيا باستثناء حشراتنا الاجتماعية.

المهم ان الأجهزة المختصة تكافح.. ما يشبه الضباب تبثه سيّارات البلديات وغيرها..

لكن أحد الخبراء يقول ان هذا الضباب يحتوي على مواد مسرطنة ونرى الأطفال يركضون في طبقات هذا الضباب فنشعر بالهول من هذا القول..

ما بين الحشرة الوافدة، وخطورة الدفاعات الواعدة.. احترنا يا قرعة!..



أخبار ذات صلة

أزمة ثلاثية في العمق الأميركي وتهديد صارخ قبيل الاستحقاق الرئاسي
بايدن يتقدم رسميًا نحو الرئاسة الأميركية عبر بوابة الناخبين السود
مرور قافلة عسكرية روسية في بلدة المالكية شمال شرقي سوريا على الحدود مع تركيا (أ.ف.ب)
«القياصرة» وقانون «قيصر» على «الجسر السوري» لإيران