بيروت - لبنان 2019/10/22 م الموافق 1441/02/22 هـ

إكتئاب وطني

حجم الخط

خبر ورد في إحدى نشرات اخبار محطة تلفزيونية لبنانية يستوقف مع الكثير من الرهبة.
الخبر يقول ان مؤسّسة أبحاث متخصصة أجرت مسحاً ميدانياً فتبين لها ان نصف الشعب اللبناني مصاب بالاكتئاب على مستويات مختلفة.
وتدعم الخبر بمقابلات مع مستوردي أدوية وأصحاب صيدلية أوضحت عن كميات الأدوية المهدئة للاعصاب أو المضادة للاكتئاب يتم استيرادها إلى لبنان من الخارج.
أرقام خيالية بكلفة خيالية أيضاً..
الخبر جعلني احاور أحد الأطباء حول الموضوع فصارحني ان معظم أو جزءًا كبيراً من الأمراض العضوية ذات منشأ عصبي خصوصاً الجهاز الهضمي واجهزة أخرى في الجسد.
وأن الأطباء يجدون أنفسهم في حالة تجبرهم على وصف أدوية مهدئة للأعضاء أو مضادة للاكتئاب لاستمرار الحياة الطبيعية للانسان.
السؤال الأساسي هو ما الذي أوصل الحالة إلى هذه الدرجة من التردي؟!..
أليس هذا التناتش والتنازع والتصارع والمناكفة والكيدية الذي يحول دون قيام سلطة قادرة على تحسين الوضع الاجتماعي لانسان هذا الوطن؟!..
أليس للدور الاقتصادي دوراً في الأمن.
بعد هذا الوضع الدراسي إلى أين يمكن ان نصل؟!..
أو وصلنا وانتهى الأمر؟!.. أم ان هناك ما هو أكثر انحداراً..


أخبار ذات صلة

محتجون قطعوا الطريق بأجسادهم عند تمثال الرصاص في عين الرمانة [...]
العراق: القوات الأميركية التي غادرت سوريا إلى كردستان لن تبقى [...]
إدارة اهراءات الحبوب: تأمين القمح والحبوب المخزنة مستمر