بيروت - لبنان 2019/10/22 م الموافق 1441/02/22 هـ

«الناسا»... ونحن

حجم الخط

الخبر، رغم دلالته وقيمته العلمية الأكيدة، مؤلم.
تقول المعلومات ان «الناسا» تكشف عن خطتها لمنع اصطدام كويكب بالأرض، والكويكب اسمه (ديدي مون) أحبّ ان يزور كوكبنا كضيف مُدمّر. وقامت «الناسا» بتحضير مركبة سمّتها «DART» مهمّتها التصدّي للسيد ديدي وتغيير مساره بدفع كهربائي شمسي كي «يُبعد شرّه عنّا».
قد يقول قائل: انه خبر علمي ونشر في وسائل الإعلام فما القصد من التكرار؟
القصد هو إظهار الفرق بين ما يحدث في العالم وبيننا...
ففي الوقت الذي حطّت فيه أوّل مركبة فضاء على سطح القمر، كنا كأمة من امم الأرض على تناقض وتحارب وتنازع وعداء...
وفي الوقت الذي يتطوّرون فيه هناك ليصلوا إلى درجة التصدّي للكويكب المذكور وغيره وذلك في الفضاء الخارجي... تطورنا نحن إلى حروب شرسة تحرق الأخضر واليابس، ولا تترك للصلح مكاناً، وتعيد مجتمعاتنا حقبات كثيرة إلى الخلف، وكأننا مع العالم المتقدم كحال قطارين يسيران باتجاهين متعاكسين، هم يزدادون تطوراً إلى الامام، ونحن نزداد تخلفاً وتنابذاً!...
والمؤلم في الأمر.
إن هذا التطور العلمي الذي توصلوا إليه كنا نحن أساسه.
فعند دخول العرب اسبانيا حملوا معهم آخر ما توصلت إليه العلوم على تنوّعها إلى هناك، وحدث ما حدث وخرجنا من الاندلس تاركين خلفنا كل هذه العلوم كهدية مجانية تمّ استثمارها واستغلالها حتى عمّت أوروبا، ومن ثم إلى ما وراء الأطلسي ليصل العالم إلى ما وصل إليه.
والمؤلم أيضاً انه لو اجرينا مسحاً للعاملين في المجال العلمي عندهم لوجدنا الكثير من شبابنا المجلين عندهم.
ونحن نعاني من مشاكل البنية التحتية...
... وَجَـعْ.



أخبار ذات صلة

أوروبا متخوّفة على أمنها من "سلوك تركيا العدائيّ"
جورج عطالله لمناصري الوطني الحر: "ما تعتلوا هم لأنكم أولاد [...]
محتجون قطعوا الطريق بأجسادهم عند تمثال الرصاص في عين الرمانة [...]