بيروت - لبنان 2019/10/20 م الموافق 1441/02/20 هـ

النّاس بالناس والقطة منهارة!!

حجم الخط

 البعض تتوطد علاقته مع الحيوان على أنواعه إلى درجة تشبه العشق، ونسمع حكايات حول هذا الأمر تثير العجب العجاب، خصوصاً من حيث تعلق الحيوان بانسان ما، فنسمع عن كلب مات جوعاً قرب قبر صاحبه، وشاهدنا لبوة تعانق مربيها.
ولكن بالمقابل هناك حالات تفوق المعقول.
على سبيل المثال: إحدى السيدات شعرت ان قطتها ليست على ما يرام فحاولت جهدها تحسين وضعها عن طريق الطعام والشراب.
ولكن دون فائدة.
مما اضطرها إلى مراجعة الطبيب البيطري، فحملتها وذهبت إليه وفي القلب خوف عليها.
وبعد الكشف والتدقيق والفحص الدقيق صدر التشخيص عن البيطري العتيق.
القطة مصابة بانهيار عصبي!!
يا للهول.. ولكن ما السبب فالدلع يغمرها والرفاه يحيط بها..
وصف العلاج اللازم.. وحملتها وعادت بها إلى المنزل وهي أي صاحبتها على مشارف انهيار عصبي، والدمع سخي والألم يعصرها بعد ان دفعت ما يقارب الـ200$ عداً ونقداً.
الشفقة على الحيوان واجبة وطبيعية.
ولكن في الوقت عينه.. كان ثمة عائلات تنام أطفالها على بطون خاوية وأبدان شبه عارية..
فمن الأجدى بالاهتمام في هذا المقام
ولكن كما قيل ويقال...
له في العشق مذاهب.



أخبار ذات صلة

وقفة تضامنية لأبناء الجالية اللبنانية في برشلونة
مراسل الـmtv في تركيا: الجالية اللبنانية متحمّسة تماماً كما يحصل [...]
رابطة موظفي الادارة: تمديد الإضراب العام في كافة الإدارات والمؤسسات [...]