بيروت - لبنان 2020/04/04 م الموافق 1441/08/10 هـ

الـ«EGO» والشاشة

حجم الخط

منذ أيام ومن على شاشة «الجديد» تابعت مجبراً حلقة من البرنامج الذي يقدمه نيشان كون بعض من في المنزل تهمه المتابعة لأن الحلقة عن الريجيم وتنحيف الاجساد.

المهم هذا المقدم ظريف ولا ادري إذا كان القرار منه أم من مخرج البرنامج بتقريب وجهه حتى ليكاد يلامس الكاميرا ربما لإبراز وسامته التي قد تعني البعض.

المهم انني اتخذت قراراً ذاتياً بالتدقيق في ما يقوله هو وليس الضيف أو الضيفة فكانت النتيجة انه ردد كلمة (أنا) خلال الحلقة 36 مرّة مطعماً هذه الـ(أنا) بعبارات ومصطلحات بالانكليزية حتى ظننت نفسي أننا في ولاية من ولايات العم سام. هذه الــ(EGO) لدى بعض مقدمي البرامج ومنهم نيشان وهشام حداد وحتى عادل كرم وآخرين يجب لفت نظرهم لها..

فالبرامج التي يتولون تقديمها ليست لعرض شبوبيتهم واظهار قدراتهم بقدر ما هي للإفادة العامة.

فليس من المنطقي ان يحتكر أحدهم معظم وقت حلقة البرنامج الذي يقدمه تاركاً حصة ضئيلة للضيف الذي يستضيفه.

وقد يكون ذلك نتيجة لجو البيئة الاجتماعية الذي يسود المجتمع والذي تبرز فيه الـ(أنا) بشكل غير صحي.

(مش عارف حالك مع مين عم تحكي) عبارة لطالما تتكرر لدى حصول أي مشكلة أو اشكال في أي مكان من هذا الوطن المبتلى بهذه البلية التي تسوده من فوق إلى تحت وما بينهما.

هل من علاج؟.. هذا من مسؤولية الحكومة الجديدة بعد ان تنهي مشكلة دفع القروض وتنفيذ الحلم الكهربائي..



أخبار ذات صلة

تونس تسجّل 58 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع الاجمالي الى 553
الولايات المتحدة و"كورونا"..6593 وفاة و277 الف اصابة
الميدل إيست: رحلات إلى باريس ومدريد وكنشاسا يوم الثلاثاء