بيروت - لبنان 2020/07/10 م الموافق 1441/11/19 هـ

«تشريع الحشيش»

حجم الخط

لاقى موضوع «تشريع الحشيش» المتداول بين المسؤولين على خلفية تقرير شركة اميركية، الكثير من ردود الفعل المرحبة تارة والشاجبة تارة اخرى، ولكن الشباب استغل مواقع التواصل الاجتماعي ليشن سلسلة من الردود التهكمية، و«كأن الشعب ناقصو تحشيش وما هوي بدون حشيش محشش»، «بصيرو كل المواطنين مزارعين!»، «اذا رأيت كل ما حولك جميلاً فاعلم انهم شرعوها»، «معقول يشرعوا الحشيش والزواج المدني غير مشرع».
«حشش الشباب عا السيرة حتى بدون ريحة» علق الرجل الاربعيني وهو يتابع هاشتاغ#اذا شرعوا الحشيش، وتساءل: هل التشريع يعني ان تكون هذه المادة في متناول الشعب اللبناني «يحشش عا راحتو» ام تقتصر على الزراعة والتسليم الى المعامل والجهات العالمية الطبية؟ ومن سيكون مسؤولا؟ فتشريع الحشيش سيدر على الدولة مليار دولار اي انه نفط من نوع آخر، اذا لماذا لم يشرعوها من قبل ولماذا كانوا يحاسبون من يزرعها؟ انا لم افهم يوماً سياسة هذا البلد والمثل الشعبي «كيف ما بدو الفاخوري بحط اذن الجرة» ينطبق فعلياً على مسؤولي هذا البلد.
ترد الناشطة في التيار المدني: لم يعد لديهم الكثير من مزاريب الهدر والسرقة ويبحثون عن ابواب جديدة للكسب، وهذا احد الابواب بانتظار البدء باستخراج النفط، وربما لن يحظى بعضهم بنعمة النفط اقله ليستفيد من تشريع الحشيش، هل تصدقون ان قلبهم على المزارع واهل البقاع؟ قلبهم على جيوبهم فقط.



أخبار ذات صلة

مصلحة الليطاني لوزارة الطاقة: لزيادة أجور العمال بدلاً من السعي [...]
الجيش يوقف 15 شخصًا لمحاولتهم مغادرة لبنان إلى قبرص بطريقة [...]
الراعي: لنعمل معًا على حياد لبنان