بيروت - لبنان 2020/05/29 م الموافق 1441/10/06 هـ

«تصبحون» على ثرثرة؟!

حجم الخط

الثرثرة النسائية، هواية.. أم حاجة.. أم طبع غلب التطبع كما يقول المثل الشعبي، أو النساء «النوفوريش» أي حديثي النعمة على حدّ تعبير «الشارع» يدافعن عن انفسهن «تهمة الثرثرة» لا سيما في الصبحيات النسائية بحثاً عن قتل الفراغ على «كركرة» الاراكيل المعسلة؟

لماذا الصبحيات النسائية في معظم مقاهي الروشة، وما حاجتنا إليها؟! هل أغنت حياتنا الاجتماعية، أم هي نتيجة الفراغ عند (العائلات النوفوريش) بالمظاهر المزركشة بعطر آلان ديلون؟!

بعيداً عن الثرثرة بين الرجال والنساء، أثبتت دراسة كندية حديثة أن الرجال والنساء يميلون إلى الثرثرة في مواضيع مختلفة.

وأن الرجال في حاجة إلى الثرثرة لتعزيز صداقاتهم، وشملت الدراسة 180 طالبة جامعية و120 طالباً جامعياً ما بين الثامنة عشرة والتاسعة والعشرين.

واجابوا عيد استنابات حول صداقاتهم وهم يثرثرون حوله وأهمية الثرثرة (والنميمة الصباحية) في علاقاتهم.

وكشفت الدراسة ان الرجال (يعشقون الثرثرة) والانجازات الوهمية؟! والاقتصاد يترنح!

والنساء يعشقن الأمجاد العائلية، التي أكل عليها الدهر وشرب (...)؟! ويعشقن المظاهر الخارجية أمام الرأي العام.

علماء النفس في (جامعة كندا): العلاقة بين الثرثرة والصداقة تختلف بين الرجال والنساء، فهي بين الرجال تتميّز بأنها جزء من المشاركة في (الأنشطة الوهمية) فيما الثرثرة الصباحية بين النساء لا طعم لها ولا لون لها.



أخبار ذات صلة

تكاد تصبح من أزياء البشريّة.. فما حكم ارتداء الكمامة في [...]
مع رفع القيود تدريجيًّا.. مصر تشهد أوّل صلاة جمعة منذ [...]
وهاب: عدم إقرار قانون العفو خطأ كبير