بيروت - لبنان 2019/10/19 م الموافق 1441/02/19 هـ

عدالة ضائعة

حجم الخط

بعض الدراسات المبنية على إحصائيات علمية تصفعك عند قراءتك لها بصفعة ألم داخلي أكثر قسوة من الصفع الخارجي. كتلك الدراسة الصادرة حديثاً والتي تحمل مضموناً مخيفاً يُفيد بكل اختصار ان 50٪ من الأطفال المصابين بالسرطان هم من بلا علاج لأنهم من دون تشخيص.
النسبة مخيفة..
لكن السؤال المؤلم هو أين؟..
هم أطفال في آسيا وأفريقيا، أما النسبة في الولايات المتحدة الأميركية فهي 3٪ حيث يتم التفاخر بحقوق الإنسان والديمقراطية إلى آخر المعزوفة المعروفة..
ثمة خلل في التوازن الإنساني يولد مجموعة من المشاعر من بينها الغضب والثورة والقرف.. إلى آخر المشاعر السلبية. خللٌ إن دل على شيء فعلى الانانية الوطنية (إذا صح التعبير) وانعكاسها على بقية أرض الله.
في افريقيا وآسيا النسبة 50٪.
في الولايات المتحدة 3٪.
كيف يمكن للعالم ان يستمر ويعرف الاستقرار، وهذا الوضع هو مجرّد غيض من فيض حول مشكلات أساسية لا تدل الا على العدالة الضائعة.
على سبيل المثال لو اخذنا نسبة 1٪ من موازنة التسليح والاستكشاف الفضائي وغيره.. ربما أنقذنا الكثير من الطفولة المظلومة في العالم.
لكن العجرفة والرغبة في التسلط والهيمنة وامتصاص خيرات الآخرين تحول دون ذلك.
... وعندما تضيع العدالة يضيع المجتمع البشري السوي.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 19-10-2019
المواجهة ليلاً أمام السراي الحكومي في رياض الصلح: قنابل مسيلة لتفريق المتظاهرين (تصوير: طلال سلمان)
إنتفاضة اليوم الثاني تواجه محاولة تعويم الحكومة .. والتسوية!
جانب من مشاركة الرياضيين بتحركات «لبنان ينتفض»
لبنان ينتفض ورياضيوه بإستراحة المحارب