بيروت - لبنان 2021/01/18 م الموافق 1442/06/04 هـ

عصفورية دولة الطوائف؟!

حجم الخط

نعم.. نحن نعيش في عصفورية دولة الطوائف.. والمتحاصصون السياسيون لا يُقيمون للمقامات الروحية اعتباراً مع أنّ المقامات الروحية تدرك أوجاع النّاس.. بينما السياسيون يعتبرونهم أتباعاً هلاميين.. لا قيمة لهم ولا وزناً في  حساباتهم إلا عندما يُريدونهم للاحتجاج في الشوارع لتأييد رأيهم..

الحكومة تولد أو لا تولد.. هذه هي الحال وقد تأخذ وقتاً طويلاً لإرضاء صهر الرئيس الصغير.. الذي وصلت شوفينيّته لدرجة أنّه يعتقد أنّ قواه الخارقة تدخل جدران البيوت لفرض رأيها على العائلات.. لكنه لا يُدرك كيف تعيش هذه العائلات وكيف تُدبّر شؤونها..

العصفورية اللبنانية بلغت بجنونها مبلغاً يجب أنْ يُكبّل مَنْ ينشرون الجنون.. حتى لا نستفيق على شعب أكثر تدميراً.. في ظل حالة البؤس للشعب اللبناني.. وفي الهندسات التي تُدبّر له لقبره حيّاً..

انظروا إلى المصارف.. انظروا إلى التحقيقات.. انظروا إلى الفساد.. انظروا إلى السياسيين.. انظروا على الأقل إلى ضحايا انفجار المرفأ ومنازلهم.. حتى تاريخه لم يجر التعويض عن الخسائر حتى تُرمّم المنازل ولو بأقلّه..

الدموع في المآقي جفّت حسرة على الحال والمآل.. تُرى لماذا لا يُدرك المسؤولون الذين يُسيّرون الأمور كلٌّ على منواله.. أين ضمائرهم التي ماتت فعلاً.. لماذا لا يحيونها من أجل أنْ تذكرهم الأجيال؟ من المؤكد أنّهم جميعاً ذاهبون إلى مزبلة التاريخ.. تماماً كما السائمة .. نعم لا أسف عليهم!!!

تجتاحني اليوم ثورة عارمة.. الثورة نابعة من الضمير.. ولو كان بيدي وأملك «مصباح علاء الدين السحري» لفككت رقابهم وأعدتُّ الأموال المنهوبة وأدّبت الناهبين؟!





أخبار ذات صلة

التحكم المروري: 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد [...]
المكتب السياسي في حركة أمل توجه إلى مسؤولي الصحة والإسعاف [...]
المكتب السياسي في حركة أمل دعا إلى نبذ الخلافات الشخصية، [...]