بيروت - لبنان 2020/07/10 م الموافق 1441/11/19 هـ

عن أي انتخابات تتحدثون؟

حجم الخط

رغم كل معرفتنا بما يجري على الساحة المحلية، وقبيل الانتخابات المضمونة النجاح  لمرشحي المحادل السياسية.. بإمكاننا أن نعلن أسماء الفائزين الرئيسيين.. إلا اننا نسأل: إذا كان الموجود تحت قبة البرلمان لا يخدم الشعب رغم التمديد له مرتين.. فهل الوجوه التي ستطل علينا ستكون أفضل؟ بالطبع لا.. كل يأتي ليعبي وتصرف له  المكافآت الشهرية إذا تبدل وإذا قُبِض تصرف لعائلته..
ما علينا .. يعني القادم إن لم يكن أسوأ من الحاضر فكيف يفوز؟ المحدلة أنجحته بثغاء الشعب له .. لأن الأوامر  الطائفية صدرت هكذا؟؟
يحضرني  سؤال موجه إلى الرئاسات الثلاثث: كيف تصرفون على الانتخابات النيابية والوطن بدون ميزانية؟ من أين ستستدينون والدين العام ما شاء الله ما أضخمه.
فعلاً كمواطنة حرة أسأل: هل تعرفون ماذا يجري في الضمان الاجتماعي وكيف تسرق الفواتير وتصرف لصالح «هولو»؟
- وزارة الصحة.. رفعت أسعار الأدوية التي يبلغ سقفها 25 ألف ليرة.. وأنزلت «أسعار الدواء الأغلى «عجبي».
- وزارة الصحة خفضت «المنح لذوي الاحتياجات الخاصة.. وكذلك الطبابة لمن يتطببون على حسابها «موت يا فقير»..
- شركات التأمين الصحية التي اغتنى أصحابها... يزيدون على التأمين الصحي للمواطن 25 في المئة.. رغم انه لم يكلفها خلال العام المنصرم أقل من المليون من المبلغ الخيالي الذي استهلكته، وهذا يحدث لعدم الرقابة على الشركات. «جوع يا مؤمِّن على صحتك»..بين كلفة  التأمين الصحي ودفع فحصيات الأطباء وثمن الأدوية وقلة ذات اليد من تدني الرواتب إلى الحد الأدنى رغم ما يحمله المواطن من شهادات وخبرة..
أيضاً وأيضاً.. الغلاء الفاحش في سعر الحاجيات المنزلية والمأكلية والملبسية.. مع ضريبتها إلى جانب الضرائب التي ندفعها على كل فاتورة رسمية.. عن أي انتخابات تتحدثون؟
 


أخبار ذات صلة

الراعي: لنعمل معًا على حياد لبنان
كيف علّق وزير خارجيّة روسيا على كتاب بولتون الفضائحيّ عن [...]
بيان لوزيرة العدل بشأن تعيينات التفتيش القضائي