بيروت - لبنان 2020/05/29 م الموافق 1441/10/06 هـ

عن الصداقة...

حجم الخط

كثيرة هي الأقوال التي قيلت في الصداقة من شعر ونثر وحكم... إلخ.

ما أكثر الخلان حين تعدهم

لكنهم في النائبات قليل

لعل هذا الشعر هو الاصدق بين كل ما قيل.

من (الصديق وقت الضيق) إلى آخر سلسلة من الأقوال المتعلقة بالموضوع.

لذلك كانت هذه الكتابة.

الصداقة مراتب ودرجات.

منها المبني على المصلحة معنوية كانت أو مادية.

ومنها جلوس إلى طاولة واحدة والعواطف الجياشة تغطي غطاء الطاولة.

ومنها ما يرتدي رداء المجاملة، تراه إذا غبت عن حضورك موعد ما تضجّ الاتصالات بالاطمئنان عن صحتك وصحة عائلتك، حتى تظن انه أخ لك لم تلده أمك.

إلى آخر النماذج.

لكن عندما تتعرض لأزمة ما، مادية أو غيرها تبحث عمن يمد يد العون لإنقاذ ما يمكن انقاذه، فلا تجد معظم من تقدّم ذكرهم، يذوبون كالملح في الماء.

ولا يبقى إلا الصديق الصدوق الذي يعتبرك كنفسه ولا يقصر بالغالي والنفيس ليقف إلى جانبك وانت تتجاوز ازمتك. هذا الصديق يكون منّة من الله عز وجل.

لذلك من كان لديه صديق من هذا المستوى فليحافظ عليه برمش العين لأنه قطع نادر في عصر غلبت عليه المادة والمصلحة وساد فيه الرقم، وماتت الاواصر الصادقة المخلصة التي تعبر عن إنسانية الإنسان.



أخبار ذات صلة

تكاد تصبح من أزياء البشريّة.. فما حكم ارتداء الكمامة في [...]
مع رفع القيود تدريجيًّا.. مصر تشهد أوّل صلاة جمعة منذ [...]
وهاب: عدم إقرار قانون العفو خطأ كبير