بيروت - لبنان 2019/10/22 م الموافق 1441/02/22 هـ

فالج لا تعالج

حجم الخط

المسافة بين شارع الاستقلال - الظريف وبرج أبي حيدر لا تتجاوز الكيلومتر هواءً.. لكن الانتقال بينهما بالأمس تطلب أقل قليلاً من الساعة ونصف وكأننا في رحلة إلى بعلبك أو صور وذلك بسبب أزمة السير الخانقة.
وقيل ان السبب هو إصلاح وصيانة جسر البسطة التحتا، وفي قول آخر انها ورشة على جسر سليم سلام حيث يحفرون الارض لسبب ما ليس التنقيب عن النفط بالتأكيد.
لا ادري كيف لمن يتخذ القرار بمثل هذه الورش ان لا يحسب حساب العواقب وكلفتها على وقت المواطن والاهم على اعصابه.
والقصة ليست جديدة، فمنذ سنوات كثيرة قدم الصديق أحمد الزين على التلفزيون مستعرضاً لأزمة السير كيف ان امرأة حامل وضعت طفلها وهي في الطريق إلى المستشفى بسبب أزمة السير.
هل تقول انه ليس هناك من حلول؟..
أو الأصح ان من بيدهم الحل والربط لا يملكون حلولاً؟!..
قد يقول قائل في كل المدن هناك أزمة سير..
عشت في القاهرة لمدة سنة ونصف وأعرف ان هذا صحيح إلى حدّ ما ولكن ليس بهذه الحدة وهذه الضراوة وبسبب ورش ترميم أو تصليح أو أي سبب آخر معروفة نتائجه.
أم ان المطلوب هو ان نعتاد.. وبذلك تخف سلبية الواقع.
مسكين هذا المواطن وهو يعيش وسط هذه الظروف الحياتية الضاغطة والقاسية.
وكأن الكهرباء والماء.. وبعد قليل ربما الهواء الملوث لا يكفي لتأتي أزمة السير فتزيد في الطنبور نغماً، وكأنه فالج لا تعالج.



أخبار ذات صلة

الحريري يلتقي في هذه الأثناء السفير الفرنسي برونو فوشيه في [...]
مستشار للحريري: سيتخذ قرار بشأن إمكانية التعديل الحكومي خلال أيام [...]
شمال سوريا.. النظام يواصل انتشاره وسط اشتباكات وحركة نزوح ضخمة