بيروت - لبنان 2020/12/05 م الموافق 1442/04/19 هـ

فلتان!!

حجم الخط

عندما تضيع الطاسة ويفلت الملق وتنعدم القدرة على الضبط والتحكم يتحوّل كل فرد إلى دولة وسلطة ويصبح النظام العام مجرّد كلام ولغو.. وثرثرة لا جدوى منها.

أخبرنا سائق السرفيس ما جرى معه فقال: نشأ شجار بسيط بيني وبين أحدهم حول أفضلية المرور فما كان من الآخر، إلا أن شهر سكيناً وكاد أن يطعنه لولا تدخل بعض المارة من أولاد الحلال.

وهنا تحول أخونا إلى دولة (كما سبق القول) سجل رقم سيّارة شاهر السكين واستطاع عبر معارف في مصلحة تسجيل السيّارات معرفة عنوان اقامته فتناول الـ(كلاشن) من المنزل ووضع المسدس في وسطه وتوجه مع الشباب إلى منزل الخصم ليلاً كي يضمن وجوده في المنزل.

وهناك أجري اللازم من خبط ولبط إلى آخر السلسلة ولم يأبهوا لعويل الزوجة وبكاء الأطفال.

ولم تنته المهمة الا رحمة بالأطفال كما يقول.

جرى هذا وسط حي من أحياء العاصمة التي من المفترض أن تكون الأكثر أماناً وأمناً في البلاد..

تلك حادثة فردية تشكّل انموذجاً لوضع يعم البلاد عنوانه (الفلتان).. وماذا إذا خرجنا إلى مناطق بعيدة عن العاصمة حيث الاشتباكات بالاسلحة الحربية الثقيلة والمتوسطة... وقتلى وجرحى..وخراب ودمار وثارات.

تلك هي الحالة في وطن ضاعت فيه الطاسة وفلت الملق كما سبق القول.

ولا يملك المواطن المسكين الا الصبر والدعاء الىالخالق بتغيرالأحوال..

الخالق عز وجل الذي لا يغير ما بقوم حتی يغيروا ما بأنفسهم.


أخبار ذات صلة

تسجيل 25 إصابة في قضاء زغرتا
والي أنطاليا التركية: لم نتلق حتى الآن أي بلاغ حول [...]
زحمة سير في طرابلس بسبب الأمطار