بيروت - لبنان 2019/10/17 م الموافق 1441/02/17 هـ

قيلولتي

حجم الخط

قال صديقي أن طبيبه نصحه بعدم القيلولة بعد الطعام لأن في ذلك فائدة صحية مضيفاً انها (أي القيلولة) قد تتسبب بحصول تخمرات في الجهاز الهضمي مما يُسيء لصحة الجسد.
هنا.. الطب الحديث يتعارض مع الموروث الاجتماعي الذي يتجسّد في الامثال المتناقلة من جيل إلى جيل ربما منذ قيام مجتمعاتنا..
على سبيل المثل الذي يقول (تغدا وتمدا) اي تناول طعام الغداء وخذ قيلولتك..
وتأتي الدراسات الحديثة لتؤكد صحة المثل نتيجة دراسة لجامعة محترمة هي جامعة هارفرد تبين لهم ان نوم مُـدّة ما بين 60 و90 دقيقة من خلال قيلولة تعادل نوم ليلة كاملة.. 
فمن نصدق؟..
موروثنا ودراسة هارفرد؟.. أم طبيب صديقي والكثير من الأطباء.
ولكن ما يحصل اليوم مع التطورات التكنولوجية ومن بينها في وسائل التواصل (الفايس بوك) على سبيل المثال تجعل البعض يمضون القسم الكبير من الليل وهم على سهر ودردشة مع الاصحاب.. والخلان مما يجعل قيلولتهم خلال النهار للتعويض عن هذا السهر تحطم أرقام جامعة هارفرد حين تمتد إلى ساعات بدلاً من 90 دقيقة وهي الحد الأقصى كما حددته الدراسة.
وانطلاقاً من أن خير  الأمور الوسط.
لا سهر الليل بطوله عملاً مشكوراً ولا قيلولة لساعات مشكورة أيضاً..
التزاماً مني بهذا القول وقد ايدت دراسة هارفرد التزامي فإن قيلولتي ضمن الحدود التي رسمتها..
حتى ولو خالفت تعليمات طبيب صديقي..



أخبار ذات صلة

إثر إدراجه على لائحة العقوبات الأميركيّة.. هكذا علّق وزير الداخليّة [...]
ما صحة المعلومات المتداولة عن وفاة كاظم الساهر؟
"قسد" لن تسلّم الداعشيين: نحن من يحدّد مصيرهم