بيروت - لبنان 2019/08/19 م الموافق 1440/12/17 هـ

ماذا لو؟!..

حجم الخط

من آخر مستجدات الاكتشافات العلمية في بلاد العم سام انه تمّ اكتشاف بروتين (جي.أس.ألفا) وأن وجوده في مخ الإنسان كفيل بتحديد نوعية الأمراض النفسية التي تحتل رأس ابن آدم وتجعله غير سوي..

إنجاز علمي دون شك..

ولكن ماذا لو؟!..

ماذا لو وصل إلينا واخضع من يعنيهم الشأن للفحص بخصوص هذا البروتين؟..

لماذا لا نحاول تخيل هذا السيناريو؟

ولن نتكلم بخصوص السياسة. بل في حالة كل من يتولى مسؤولية عامة لتتحكم قراراته بشؤون البلاد والعباد.

ماذا لو أخضع للفحص بخصوص هذا البروتين.. ماذا تكون النتيجة؟!

يذوب الثلج ويبان المرج

وتظهر الآفات ومعها البلوات

وتبدو عقدة الإدعاء على شكل وباء

وعقدة التبجح تبعث على الرثاء

ومصيبة التباهي كأم الدواهي

وادعاء المعرفة كم هي مكلفة

وآفة (الزنطرة) ومعها (العنترة) بقوة مجنزرة.

فبناء عليه... وخوفاً من عواقب لا تحمد عقباها يجب على وزير الصحة، كونه المسؤول عن صحة الدراويش في هذا البلد، أن يمنع إجراء هذا الفحص كإجراء احتياطي.. لأن الحال كما هي عال واعتدنا على ما نحن عليه وتغيير المعهود غير محمود..

مع إعادة التركيز اننا لم نتكلم في السياسة وأهلها كي لا يذهب السهم باتجاههم ونقع في شر الكتابة..

وقانا ووقاكم الله.



أخبار ذات صلة

عقيص: لمناظرة عامة بين المرشحين الجديين الى منصب نقيب المحامين
عثمان تلقى دعوة من راعي كنيسة سيدة النجاة لمشاركة في [...]
قطع اوتوستراد البداوي بالاتجاهين من قبل بعض المحتجين