بيروت - لبنان 2019/10/15 م الموافق 1441/02/15 هـ

«نشيد واحد.. لا نشيدان»؟!

حجم الخط

غرّد موظفو أحد المصارف البيروتية على مواقعهم الخاصة نشيد المصرف الجديد، بدلاً من انشاد النشيد الوطني اللبناني الذي طرّز أبياته الشاعر رشيد نخلة واينعت انغامه على يد الملحن وديع صبرا (مواليد رأس بيروت ومؤسس الكونسرفتوار الوطني في اربيعنات القرن الماضي..).

وكاد يقع الاختيار على الاخوين محمّد وأحمد فليفل لولا تدخل الأفرقاء المعنيين (...) وتسييس نشيد الوطن بفضل جهابذة المتسيسين وشركائهم في التسييس والتوزير؟!

تاريخ الاناشيد الوطنية بدأ في عهد أوّل متصرف في الحقبة العثمانية داود باشا الذي لاحظ ان ليس في لبنان فرقة موسيقية، فجاء بموسيقيين ايطاليين اثنين: كارو والثاني أفيوليو، وأسسا أوّل فرقة موسيقية وراحا يعلمان اللبنانيين الموسيقى.

هناك، في دير القمر وحديقة الباشا، وبدأت العائلات اللبنانية تضع اناشيدها حتى عام 1926.

ساعد وديع صبرا في لحن نشيد الوطن موسيقي روسي هرب من الشيوعية والتحق بالانتداب الفرنسي يدعى نيقولا دال.

عام 1943 تغير العلم اللبناني وبقي النشيد الوطني على حاله وجمع «الاخوين فليفل» الاناشيد الوطنية على مر التاريخ اللبناني بما فيها الاناشيد التي كانت تتردد أيام العثمانيين.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 15-10-2019
أبو فاعور وحمادة وشهيب ومشاركون في مسيرة «التقدمي» تصوير: ( طلال سلمان )
باسيل يُفجِّر مجلس الوزراء.. و«المزايدة المسيحية» تصيب الموازنة!
أهداف مواقف باسيل التصعيدية بعد لقائه المطوّل مع نصر الله