بيروت - لبنان 2020/04/04 م الموافق 1441/08/10 هـ

هلع

حجم الخط

ارتعبت الأم الخمسينية وهي تستمع الى المؤتمر الصحفي الذي يعلن فيه وزير الصحة اكتشاف اول حالة كورونا في لبنان، نادت ابنتها طالبة الجامعة سنة اولى وقالت لها: انصتي الى ما يحدث لقد وصل الوباء الى لبنان لن تذهبي بعد اليوم الى الجامعة، ولن تخالطي احدا حتى نطمئن انهم قضوا على هذا الوباء.

ضحكت الفتاة من هلع الأم وقالت لها: كيف سأتغيب عن الجامعة ماذا لو طال الوقت وانتشر الوباء؟ هل ستجلسين في البيت انت الن تذهبي الى اللحام او الخضرجي او السوبر ماركت كل هذه الاماكن يمكن ان ينتشر فيها الوباء بسرعة فهل تتوقف الحياة؟ لا داعي للهلع كل ما في الامر اننا نحتاج الى بعض الوقاية والحذر واعدك انني لن اقبل زميلاتي ولن اصافحهن حتى، وسأضع كمامة اذا رأيت احداً في الجامعة مصاباً بأي انفلونزا.

تدخل اخاها الذي يكبرها بسنتين ويكاد ينهي جامعته: لا تخافا انها دعاية وليست اكثر كما حصل في انفلونزا الخنازير والطيور وكل التسميات التي مرت علينا في السنوات الاخيرة, انها مافيات الادوية والاستخبارات العالمية،انه كما يسمونه «اقتصاد الرعب»، يرعبون العالم من الوباء حتى يزيدوا من ارباحهم ، ومن المؤكد ان صانعي الادوية هم من قام بتحضير هذا الفيروس ونشره في البلدان الاكثر اكتظاظاً لينتشر بسرعة ويحدث حالة من الهلع العالمي ويعودون بعد فترة للاعلان عن لقاح او دواء يمكّن من الشفاء.

ترد شقيقته وهي تتابع شريط الاخبار على التلفاز :معك حق ولكن ما افرحني الآن انه تم تسجيل اول حالة كورونا في اسرائيل وها نحن نتساوى مع العدو في المرض و«ماحدا احسن من حدا».


أخبار ذات صلة

ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في إيران إلى 3452 وفاة
ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في إيران إلى نحو 56 ألف [...]
أُعلن اليوم انطلاق العمل بالمنصة الالكترونية الخاصة بفريق الاستجابة بالتيار [...]