بيروت - لبنان 2019/10/16 م الموافق 1441/02/16 هـ

وكلاء عزرائيل!

حجم الخط

بدأت شركات كبرى للملابس الرياضية في الآونة الأخيرة، استخدام ​النفايات​ البلاستيكية المعاد تدويرها في تصنيع منتجاتها في مسعى لمواجهة انتشار البلاستيك وتأثيره السلبي على المحيطات. وتسعى شركات ومصانع هندية إلى تغيير طريقة عملها، على طريقة هذه الشركات لتخرج في صورة ملابس وأحذية وحقائب ومقاعد.

تقول الشابة: ما لا افهمه هو هل ان الخبراء الاقتصاديين في بلادنا او السياسيين على حد سواء لا يقرأون ما توصل اليه العالم من اساليب لحل مشكلة النفايات؟ اذا كانت شركات كبرى على مستوى العالم تلجأ الى استخدام النفايات لصنع ملابس واحذية، لماذا اذا الازمة كبيرة عندنا لماذا لا يستثمر الفاسدون في «الزبالة» فيقومون بفرزها ليحولوا العضوية منها الى سماد للأرض ويعيدوا تدوير الباقي من بلاستيك وزجاج وغيره لصناعة الالبسة والاحذية؟ فلا تكون هناك مشكلة مطامر ولا مشكلة حزام من الروائح الكريهة التي تحاصر العاصمة خصوصاً في موسم الصيف او الاصطياف، لأن الواقع «بسوّد الوجه».

ينظر اليها زميلها في العمل قائلاً: كم انت ساذجة يا صديقتي، هل حقاً تعتقدين انهم لم يفكروا بهذا الحل؟ انهم لا يريدون اية حلول، هدفهم تهجيرنا من البلد لتبقى لهم ولأولادهم فقط، الآن يطمرون النفايات ويتركون الشعب يعاني من الامراض المستعصية ولا يجد حلاً امامه سوى الموت او الهجرة لمن استطاع اليها سبيلاً، فالزعماء في هذا البلد هم وكلاء عزرائيل مهمتهم ان يسهلوا له بشتى الطرق مهمة القبض على الارواح، ومهمتنا نحن ان نأكل السم في العسل الذي يروّجون له.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 16-10-2019
طوافة تطفئ الحرائق من الجو (تصوير: جمال الشمعة)
الحرائق تفضح التسوية: إتفاق أو فُراق!
الجيش يُنهي «بلطجة» في البترون