بيروت - لبنان 2019/06/19 م الموافق 1440/10/15 هـ

يمّا «الدولار» عالباب؟!

حجم الخط

البيارتة القدامى الذين عاشوا وعايشوا ثورة الـ«58» في عهد كميل شمعون وسمعوا وقرأوا في الصحف البيروتية أيام زمان كصحيفة بيروت المساء وافتتاحياتها «النارية» ضد «النظام الشمعوني» على حدّ تعبير عبد الله المشنوق.

يتذكرون أيضاً «المقاومة الشعبية» بقيادة القبضاي رشيد شهاب الدين «أبو أحمد» ومقاتليه واسحلتهم «المتواضعة».. «الكلاشينكوف»، و«السيمينوف» التي تغنت بهما المطربة «صباح»؟!

كما يتذكرون المطربة فايزة الرواس «أحمد» ابنة صيدا التي حاربت مشروع «ايزنهاور» و«شمعون» بأغنية جماهيرية.. «الدولار» الذي وصفه جميل كبي (بجلساته الآحادية)؟! أمام زواره بـ«الاخضر الابراهيمي»؟!

اما فايزة أحمد فهاجمته عبر اثير «اذاعة المقاومة الشعبية» في طلعة النويري:

يمّا الدولار عالباب                نوَّر أناديلو

يمّا أرد الباب                         وللا أناديلو

وكانت الأغنية معروفة بـ«يمّا القمر عالباب» وكانت تبث في حينه عشرات المرات بتعريف من المذيع شفيق جدايل مع مقدمات «جدايلية» نارية؟!

و.. اليوم وأنت «تكزدر» في (شوارع العاصمة) بات «الدولار» يقهر العملات اللبنانية ويقلق راحة ليرتها؟!

فعند معظم «المحلات» تشدك «آرمة: السعر دولار واحد لجميع المشتريات؟!» و«الدولار العربي» صارت بيروت سوقاً له؟!

رئيس مجلس الاحتياط الأميركي يحذر من ارتفاع جديد في سعر الفائدة ويزيد من أعباء ديون العالم الثالث بكارثة اقتصادية عالمية؟!

وسعر صرف الدولار يضطرب في أواخر الـ«2019»؟!

في ما مضى، انتشرت في الأسواق السلع الاستهلاكية، والمنافسة معروفة نسبة لتوافر مصدر المنتجين للسلع التي لم يجد المستهلكون غيرها.

سر قوة الدولار في استطاعته استيعاب الاستثمارات العالمية. وهناك (علاقة عكسية) بين سعر الذهب والدولار.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 19-6-209
طالبات يتضامنّ مع أساتذة  الجامعة اللبنانية في وسط بيروت (تصوير: جمال الشمعة)
«البلياردو» يُخطِئ الحكومة: الأولوية لتسوية الموازنة!
إرتفاع مخاطر الحرب وإيران الخاسر الأكبر