بيروت - لبنان 2020/11/30 م الموافق 1442/04/14 هـ

اجتماع الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية غداً

إسرائيل تستأنف إدخال الوقود إلى غزة

السفير دبور مستقبلاً هنية في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت
حجم الخط

تأكيداً لما انفردت «اللـواء» بالإشارة إليه أمس (الثلاثاء) في صفحتها الأولى، فإنّ اجتماع الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية، قائم في موعده ومكانه وزمانه برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، غداً الخميس، الساعة السابعة مساءً في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، وتزامناً في بيروت، لمَنْ هم مُتواجدون في الخارج، وتحول ظروفهم من التمكّن من حضور الاجتماع في رام الله، عبر تقنية الاتصال عن بُعد «الفيديو كونفرنس».

وأكدت مصادر مطّلعة لـ«اللـواء» أنّ الجهود التي بُذِلَتْ، وكان محورها المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم أدّت إلى تذليل العقبات اللوجيستية التي برزت أمام حضور عدد من القيادات الفلسطينية إلى لبنان.

وقد أبلغ اللواء إبراهيم السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور بأنّ لبنان مُستعد لاستقبال الوفود الفلسطينية.

هذا الاجتماع، وعلى هذا المُستوى هو الأوّل منذ شباط 2013، ويضم القيادات المركزية للشعب الفلسطيني على مستوى الأمناء العامّين أو مَنْ يُمثّلهم، في ظل الظروف والمخاطر والتحديات الخطيرة المُحدِقة بالقضية الفلسطينية.

هذا يتطلّب قرارات تُطبّق على أرض الواقع، بما يُعزّز الدور الوطني الفلسطيني بشكل كامل، من خلال:

- تنفيذ آليات المُصالحة الفلسطينية، واستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

- الاتفاق على برنامج سياسي ونضالي لتطوير الموقف الفلسطيني بمُواجهة الاحتلال.

- تطوير المُواجهة الميدانية مع الاحتلال الإسرائيلي.

- تعزيز الموقف الفلسطيني أمام المُجتمع الدولي.

- التصدّي لمُخطّط الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أعلن «صفقة القرن» الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

- مُواجهة مُحاولات التطبيع مع الاحتلال.

- التصدّي لمُخطّط رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بتنفيذ مشروع ضم أراضٍ في الضفة الغربية والبحر الميت وغور الأردن.

هذا، وستُشارك 8 فصائل فلسطينية في رام الله، بأمنائها العامّين أو مَنْ يُمثّلهم هناك، و6 فصائل في بيروت، بينها مَنْ هو مُتواجد في العاصمة اللبنانية، أو مَنْ سيصل إليها خلال الساعات القليلة القادمة من دمشق.

وليل أمس، وصل رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» الدكتور اسماعيل هنية إلى «مطار رفيق الحريري الدولي» في بيروت، حيث كان في استقباله السفير دبور وقيادة «حماس».

وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها هنية للبنان منذ العام 1993، بعدما غادر لبنان مع «مُبعدي مرج الزهور» الذين أبعدهم الاحتلال الإسرائيلي إلى تلك المنطقة قبل عام، خلال «الانتفاضة الأولى» - «انتفاضة الحجارة».

وعلى جدول أعمال هنية سلسلة من اللقاءات اللبنانية، الرسمية والحزبية، فضلاً عن الفلسطينية.

من جهته، أكد سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور عقد اجتماع الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية في موعده يوم الخميس المقبل في بيروت، تزامناً مع عقده في رام الله برئاسة عباس، بعد تذليل العقبات التي جرى الحديث عنها يوم أمس.

وأوضح السفير دبور أنّه تمَّ تذليل العقبات التي كانت ستحول دون عقده، مشيراً إلى أنّه سيتم عقد الاجتماع عبر «الفيديو كونفرنس»، بحضور الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية المتواجدين بالخارج».

 على صعيد آخر، أعلنت شركة توزيع الكهرباء في قطاع غزة، إعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، بعد استئناف إسرائيل إدخال إمدادات الوقود وفق اتفاق إنهاء التصعيد الذي تم التوصل إليه بين الجانبين الإثنين. 

 وقالت الشركة في بيان:«تم إبلاغنا من قبل سلطة الطاقة الفلسطينية (...) بإعادة تشغيل محطة التوليد الوحيدة في القطاع عقب استئناف ضخ الوقود عبر حاجز كرم أبو سالم صباح اليوم».

 وقال رئيس حركة حماس «تمّ التوصّل إلى تفاهم لاحتواء التصعيد ووقف العدوان الصهيوني على شعبنا»، موضحاً أنّ هذا التفاهم جاء «بعد جولة حوارات واتصالات (مع الجانب الإسرائيلي) كان آخرها ما قام به الممثّل القطري السفير محمد العمادي». بدورها أكّدت اسرائيل على لسان متحدّث باسم «وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق» التوصّل للاتّفاق. وأشار المتحدث إلى إلغاء العقوبات التي تم فرضها مؤخرا على القطاع، إذ «تقرر إعادة تنشيط معبر كيريم شالوم (كرم أبو سالم)، ليتمّ العمل فيه كالمعتاد، بما في ذلك إدخال المحروقات». 

 


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 30-11-2020
وداعاً للاقفال: عودة إلى كورنيش المنارة في اليوم الأخير للإقفال (تصوير: محمود يوسف)
تشكيلة الحريري في الواجهة: خرق الجمود أم مسار ملتبس؟
العدل أساس الملك