بيروت - لبنان 2019/07/18 م الموافق 1440/11/15 هـ

إنجاح مؤتمر «سيدر واحد» يرتبط بتقديم إصلاحات

موازنة العام 2018 أول الإستحقاقات المالية

حجم الخط

تعوّل الحكومة اللبنانية على مؤتمر باريس 4 (سيدر واحد) المرتقب انعقاده منتصف شهر نيسان المقبل في العاصمة الفرنسية باريس، وتعتزم الحكومة إنجاح مؤتمر الاستثمار الوطني ​للبنان​ وقد أعدّت لهذه الغاية برنامجاً استثمارياً وطنياً يطال جميع القطاعات الاقتصادية إنْ لناحية النقل او الطرقات او الصرف الصحي او ​المياه​ او ​الكهرباء​ وغيرها، وهذا البرنامج محضّر لفترة 10 سنوات فيما تبلغ قيمته 17 مليار دولار، ومن المتوقع ان تكون غالبية الوعود التي سيحصدها لبنان ​قروض​ وليست هبات كما حصل في مؤتمر باريس 3، وستكون هذه القروض بحسب المعطيات المتوافرة هي من ناحية ​البنك الدولي​ وبنك الاستثمار الاوروبي ومن الصناديق العربية.
وقد أشار ​الخبير الاقتصادي الدكتور غازي وزني الى ان نجاح مؤتمر «​باريس​ 4» يرتبط بتقديم اصلاحات من قبل لبنان ومن اهمها مشروع ​موازنة​ العام 2018 وخاصة في ما يتعلق بعجز المالية العامة وتخفيضه بالاضافة الى الاصلاح في ​مؤسسة كهرباء لبنان​ بالاضافة الى خطوات اصلاحية اخرى.
قطاع الاعمال
احتل لبنان المرتبة 98 في العالم على لائحة افضل الدول في قطاع الاعمال للعام 2018 وتعكس هذه المرتبة الضعف الذي يعاني منه قطاع الاعمال في لبنان نتيجة الاوضاع السياسية والامنية التي عرفتها البلاد خلال السنوات الخمس الاخيرة كذلك نتيجة الاوضاع في المنطقة وهي عوامل شلكت عنصر ضغط سلبي على قطاع الاعمال في لبنان بشكل عام.
وبحسب مجلة «​فوربس​«، أظهر لبنان أداءً ضعيفاً على لائحة أفضل الدول لقطاع الاعمال للعام 2018، إذ حلّ في المرتبة 11 بين 17 دولة في المنطقة وفي المركز 98 على الصعيد العالمي متراجعاً بذلك ستة مراكز بالمقارنة مع ​تصنيف​ العام السابق على الصعيد العالمي ومحافظاً على المرتبة الاقليمية نفسها. 
في هذا السياق، أشارت مجلة «فوربس» الى نمو اقتصادي مقدّر بنسبة 1% في لبنان للعام الماضي، كما وناتج محلي اجمالي للفرد الواحد يوازي 7.900 دولار اميركي وعجز في ​الميزان التجاري​ يشكّل نحو 18.6% من ​الناتج المحلي الاجمالي​ للبلاد.
تحويلات المغتربين
وفي آخر الأرقام الصادرة عن مصرف لبنان فإن تحويلات المغتربين إلى لبنان بلغت 3.6 مليارات دولار أميركي في النصف الأول من العام 2017، أي بقيت هذه التحويلات عند المستويات ذاتها مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، في حين تراجعت بنسبة 10.3% من 4 مليارات دولار أميركي في النصف الثاني من العام 2016. وبلغت هذه التحويلات 1.85 مليار دولار أميركي في الفصل الأول و1.75 مليار دولار في الفصل الثاني من العام 2017. 
وتعكس هذه النتائج انخفاضًا بنسبة 12.2% في الفصل الأول من الفصل السابق وانخفاضًا بنسبة 5.2% في الفصل الثاني من العام 2017، كما لم تسجّل التحويلات أي تغيير على أساس سنوي في الفصلين الأول والثاني من العام 2017. وقد وردت نتائج التقرير في النشرة الأسبوعية لمجموعة بنك بيبلوس  «Lebanon This Week».
بالإضافة إلى ذلك، سجّلت تحويلات المغتربين إلى لبنان في النصف الأول من العام 2017 خامس أعلى مستوى نصف سنوي لها خلال الفترة الممتدة بين 2002 و2017. مع الإشارة إلى أن أرقام مصرف لبنان هي البيانات الرسمية الوحيدة لتحويلات المغتربين إلى لبنان. كما بلغت تحويلات المغتربين إلى لبنان معدل 3.56 مليارات دولار في النصف الأول من كل عام في الفترة الممتدة بين 2008 و2017، حيث سجّلت أعلى مستوى لها عند 3.79 مليارات دولار أميركي في النصف الأول من العام 2008. وارتفعت تحويلات المغتربين إلى لبنان بمعدل نمو سنوي مركب بلغت نسبته -0.6% خلال الفترةالممتدة بين النصف الأول من العام 2008 والفترة ذاتها من العام 2017.
موجودات المركزي
وأظهرت ميزانيّة ​مصرف لبنان​ إرتفاعا في الموجودات بالعملة الأجنبيّة بمبلغ قدره 196.27 مليون دولار خلال النصف الثاني من شهر كانون الأول 2017 إلى 41.99 مليار دولار، من 41.79 مليار دولار في منتصفه.
وفي السياق نفسه، تُبيِّن ميزانيّة مصرف لبنان زيادة في قيمة إحتياطاتلبنان من الذهب بـ 371.02 مليون دولار خلال النصف الثاني من شهر كانون الأول إلى 11.96 مليار دولار في ظلّ تسجيل سعر الذهب لأعلى مستوى له منذ ثلاثة أشهُر مع آخر إقفال للعام 2017 تزامُنا مع إستمرار تراجُع قوّة الدولار الأميركي.




أخبار ذات صلة

فيس آب .. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي [...]
نقابة اصحاب الصهاريج ثمنت وضع لوحات عمومية من فئة الصهاريج [...]
إضراب في "أوجيرو" لسكان هذه المناطق..