بيروت - لبنان 2020/11/30 م الموافق 1442/04/14 هـ

الحمد الله يطالب بالوفاء بالتزامات «الأونروا»

وضع إكليلاً بإسم عباس على أضرحة الشهداء

حجم الخط

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله أنّ «شهداء فلسطين سيبقون البوصلة الوطنية لتحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية»، مطالباً «الأمم المتحدة بتطبيق قرارات الشرعية الدولية وتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا في الضفة وغزة والقدس الشرقية»، مناشدا «الأسرة الدولية بالوفاء بالتزاماتها تجاه «الأونروا»، حتى حل قضية اللاجئين حسب الشرعية الدولية وقرار 194 ومبادرة السلام العربية».
نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وضع الحمد الله، أمس، إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الثورة الفلسطينية في بيروت بمشاركة: وزير الخارجية والمغتربين الدكتور رياض المالكي، وزيرة الاقتصاد عبير عودة، سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، أمين سر حركة «فتح» وفصائل «منظمة التحرير الفلسطينية» في لبنان فتحي أبو العردات وقيادات فلسطينية.
وأكد الحمد الله أنّ «شهداء فلسطين سيبقون البوصلة الوطنية لتحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية».
وأضاف: «من هنا من مخيّمات الشتات، نطالب الأمم المتحدة بتطبيق قرارات الشرعية الدولية وتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا في الضفة وغزّة والقدس الشرقية، كما نطالب باسترداد جثامين شهدائنا، ونطالب الأسرة الدولية بالضغط على اسرائيل لاسترداد هذه الجثامين».
وتابع: «نقول لإخواننا في الشتات لن ننساكم، وسنبقى نقدّم كافة المطلوب منا لأبناء مخيماتنا في الشتات، وهنا نركز على دور «الأونروا» التي يحاول البعض تهميشها وتدميرها، و»الأونروا» هي الشاهد الحي على معاناة الشعب الفلسطيني منذ العام 1948 وحتى الآن، ونناشد الأسرة الدولية بالوفاء بالتزاماتها تجاه «الأونروا»، حتى تبقى هذه المؤسّسة قائمة، حتى حل قضية اللاجئين حسب الشرعية الدولية وقرار 194 ومبادرة السلام العربية».
بعد ذلك غادر الحمد الله، العاصمة اللبنانية، بيروت، متوجّهاً إلى مدينة دافوس بسويسرا، للمشاركة نيابة عن الرئيس عباس، في أعمال «منتدى دافوس الاقتصادي العالمي»، يرافقه الوزيران المالكي وعودة.
ومن المقرّر أنْ يكون الحمد الله متحدّثاً رئيسياً في ندوة حول آفاق التنمية الاقتصادية في الشرق الأوسط، وأنْ يلتقي عدداً من قادة دول العالم لبحث آخر التطوّرات الاقتصادية في فلسطين.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 30-11-2020
وداعاً للاقفال: عودة إلى كورنيش المنارة في اليوم الأخير للإقفال (تصوير: محمود يوسف)
تشكيلة الحريري في الواجهة: خرق الجمود أم مسار ملتبس؟
العدل أساس الملك