بيروت - لبنان 2019/11/21 م الموافق 1441/03/23 هـ

الملك سلمان مُستقبلاً عباس: المملكة تقف دائماً مع الشعب الفلسطيني

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مُستقبلاً بحفاوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الرياض
حجم الخط

جدّد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود التأكيد على «وقوف المملكة العربية السعودية الدائم مع الشعب الفلسطيني وقيادته، وتقديمها كل سُبُل الدعم لنيل حُقوقه المشروعة في بناء دولته المُستقلّة على حدود عام 1967، وعاصمتها القُدس الشريف، وفق الأُسُس المُعترف بها دولياً، ومُبادرة السلام العربية».

جاء ذلك خلال جلسة المُباحثات الرسمية مع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، التي عُقِدَتْ أمس (الأربعاء) في العاصمة السعودية، الرياض.

ويُنقل عن الرئيس عباس ارتياحه الدائم للقاء خادم الحرمين الشريفين، وتنويهه بمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية منذ عقود عدّة، والتي بقيت ثابتة وراسخة، وهو ما يحفظه أبناء الشعب الفلسطيني، فاستحق الملك سلمان «رائد الاحتضان العربي والإسلامي لقضية فلسطين».

وأعرب الرئيس عباس عن «شُكره وتقديره لمواقف المملكة الداعمة للشعب الفلسطيني على المُستويات كافة، ووقوفها الدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني في مُختلف محطّاته النضالية منذ عهد الملك المُؤسِّس المرحوم عبد العزيز آل سعود لغاية اليوم».

وأكد الرئيس عباس «وقوف الشعب الفلسطيني وقيادته إلى جانب المملكة العربية السعودية في تصدّيها ووقوفها في وجه الإرهاب الذي تتعرّض له».

وجرى خلال الجلسة بحث آخر مُستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية.

حضر المُباحثات، عن الجانب السعودي: صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مُستشار خادم الحرمين الشريفين، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مُستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان ووزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف الوزير المُرافق.

وعن الجانب الفلسطيني: أمين سر اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» الدكتور صائب عريقات، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، رئيس جهاز المُخابرات العامة اللواء ماجد فرج، مُستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي وسفير فلسطين لدى المملكة العربية السعودية بسام الآغا.

وقبيل الاجتماع، أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة غداء عمل على شرف الرئيس عباس والوفد المُرافق له.

حضر عن الجانب السعودي: الأمير خالد بن فهد بن خالد، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مُستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز مُستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، الأمير فيصل بن سعود بن محمد، الأمير أحمد بن عبدالله بن عبد الرحمن مُحافظ الدرعية، الأمير فيصل بن تركي بن عبد العزيز المُستشار في الديوان الملكي، الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض، الأمير سلطان بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، الأمير بندر بن فيصل بن بندر بن عبد العزيز مُساعد رئيس الاستخبارات العامة، الأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز والأمير عبد المجيد بن عبد الإله بن عبد العزيز.

إلى ذلك، أبرق الرئيس عباس إلى أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مُهنئاً بسلامة العودة للوطن، بعد رحلة علاج تكلّلت بالنجاح.

وتمنّى الرئيس عباس للشيخ صباح دوام الصحة والسعادة، وللشعب الكويتي الشقيق المزيد من التقدّم والرخاء.



أخبار ذات صلة

الغاء حفل الاستقبال في قصر بعبدا لمناسبة الاستقلال بسبب الظروف [...]
الرئيس بري يلتقي وزير الدفاع في عين التينة
"استرداد الأموال المنهوبة" قيد الدرس.. وهذا موعد الجلسة المشتركة