بيروت - لبنان 2020/11/28 م الموافق 1442/04/12 هـ

تاريخ الإنتخابات النيابية من الاستانة إلى الدوحة (6)

انتخابات 1925: نزاع عنيف بين المفوض السامي «سرايل» والكنيسة المارونية

عمر بيهم
حجم الخط

 مشاركة إسلامية فاعلة في الانتخابات
فوز القطبين السنيّين «العمرَيْن» بَيْهَم والداعوق في بيروت
خرق متبادل في اللائحتين المتنافستين في جبل لبنان

ترجع الديموقراطية إلى العصور الغابرة، فقد ذكرها الفلاسفة اليونانيون في كتبهم، كما ذكرتها التعاليم الدينية، بيد أن تطوّر الديموقراطية الحديثة يعود إلى الثورتين الفرنسية والاميركية، وتجلى التطبيق الحقيقي لذلك بعد الثورة الفرنسية «عندما اجتمعت الهيئات العمومية في 17 حزيران 1789 وأطلق النواب على أنفسهم اسم الجمعية الوطنية، وجعلوا أساس عملهم مبدأ سلطان الأمة واعلنوا انهم مكلفون بتمثيل إرادة الأمة عامة La Volonté general de la nation.
كما نجد التعريف الوجيز والبليغ للديموقراطية بالمبدأ الذي أطلقه «ابراهام لنكولن» غداة الثورة الاميركية «حكم الشعب بالشعب وللشعب». كل ذلك يفرض قيام سلطة تمثيلية تنبثق من إرادة الشعب لأن الغالبية الساحقة من المواطنين قد لا يكون لديها المعرفة أو التفرغ للاهتمام بسن القوانين والتشريعات مما يوجب عليهم تسمية ممثلين عنهم، ويتجلى ذلك في انتخاب عدد محدود من الأفراد يطلق عليهم اسم نواب Députés ليتولوا الحكم ويمارسوا السيادة والسلطة وسن القوانين نيابة عن الشعب بأكمله.
إذا كان الانتخاب أساس النظام النيابي الديموقراطي، فان ذلك يوجب حتماً قيام احكام محددة ترعى آلية الاختيار وأصوله وخصائصه وهو ما يُعرف بالنظام الانتخابي أو القانون الانتخابي، والذي يعكس بالتأكيد صورة النظام حيث يحكم الدارسون من خلاله على مدى تطوّر نظام سياسي ما أو على مدى تخلفه من خلال اطلاعهم على المبادئ والأسس التي يقوم عليها القانون الانتخابي، إذ «لا وجود لديموقراطية برلمانية من دون توافر نظام انتخابي يضمن للمواطنين حق الاقتراع الحر».
ويذهب البعض إلى القول إن النظام الانتخابي هو الدستور الحقيقي والوحيد للدولة نظراً لتأثر هذا النظام بمجمل الحياة السياسية في الدولة وتأثيره فيها، لذلك وجب علينا أن نلقي نظرة على الماضي البعيد والقريب نمرّ بها خلال التجارب الانتخابية التي تعاقبت على لبنان، لعل تعاقبها يكون قد خلّف لنا تراثاً، وخلق تقاليد وأعرافاً خاصة بنا.
فمن المجالس الإدارية تعييناً وانتخاباً في عهد المتصرفية (1861-1915)، إلى زمن الانتداب والذي شهد ست دورات انتخابية في الاعوام 1922، 1925، 1929، 1934، 1937 و1943 إلى العهد الاستقلالي (ما قبل الطائف الذي شهد ثماني دورات انتخابية في الأعوام 1947، 1951، 1953، 1957، 1960، 1964، 1968 و1972 حيث تمّ التمديد ثماني مرات لهذا المجلس الأخير، وأخيراً وليس آخراً إلى المجالس النيابية المنتخبة بعد اتفاق الطائف في دورات 1992، 1996، 2000، 2005 و2009.
انتخابات 1925 
(المجلس التمثيلي الثاني من 16/7/1925 إلى 23/5/1926 
وإلى 17/10/1927)

قبل أن نطوي صفحة المفوّض السامي الجنرال سرايل وصنيعته لاون كايلا – حاكم لبنان الكبير – (عدوّي الكنيسة والاكليروس) لا بدّ أن نشير إلى أنه خلال الأشهر الثلاثة التي تلت حلّ المجلس التمثيلي الأول (13 ك2 1925)، حاول «سرايل» مع «كايلا» تنفيذ برنامج طموح لتحديث بنية الدولة الناشئة، لم تكن تحتمله البيئة اللبنانية وبخاصة الكنيسة المارونية، بدءاً بتوحيد النظام الضرائبي ثم البدء بتعميم التعليم الرسمي الموحد، الأمر الذي اثار احتجاج البطريرك تكراراً لأنه يهدّد التعليم الديني الذي تكاد تحتكره الكنيسة والإرساليات المسيحية.
إلا أن الطامة الكبرى كانت في إعلان الحاكم «كايلا» عن نظام انتخابي جديد يلغي الانتخاب على درجتين، كما يلغي التمثيل الطائفي ويعتمد التمثيل النسبي! واصداره القرار رقم 3066 تاريخ 9/4/1925 المتعلق بالتقسيم الإداري الجديد والقاضي بدمج المناطق القديمة والجديدة على نحو يؤدي إلى الاختلاط الطائفي وتقسيم لبنان إلى إحدى عشرة محافظة وأربع وثلاثين ناحية هي: طرابلس، البترون، كسروان، المتن، بيروت، الشوف، بعلبك، زحلة، صيدا، صور، مرجعيون، ومديرية دير القمر المستقلة، ممّا اثار ثائرة الكنيسة المارونية والزعامات المارونية وجريدة الأوريان الناطقة باسمهما، ووصلت أصداء الحملة المعارضة إلى البرلمان الفرنسي حيث كان اليمين يتربص باليسار الحاكم فاتهمه بانتهاج سياسة ممالئة للمسلمين والتخلي عن الموارنة أصدقاء فرنسا التقليديين، وبنتيجة المشاورات بين رئاسة الحكومة ووزارة الخارجية (الفرنسية) صدرت التعليمات إلى «سرايل» باجراء الانتخابات وفقاً لنظام الانتخاب القديم (1922)، وبناء عليه أصدر «سرايل» القرار رقم 157 في 22/6/1925 باجراء دورتي الانتخاب في 28 حزيران (المندوبين) و12 تموز (انتخاب النواب) وفقاً لأحكام القرار 1307، بعد أن كان كايلا (حاكم لبنان الكبير) قد أصدر القرار رقم 3155 في 3/6/1925 بالتوفيق بين التقسيم الإداري الجديد والنظام الانتخابي القديم بحيث تقسم الأراضي اللبنانية إلى خمس مناطق انتخابية (ستغدو المحافظات الخمس في ما بعد): الأولى تضم محافظتي طرابلس والبترون، والثانية بيروت، والثالثة تشمل محافظات كسروان، المتن، الشوف، ومديرية دير القمر، والرابعة صيدا وصور ومرجعيون، والخامسة زحلة وبعلبك، كما أصدر القرار رقم 3157 في 5/6/1925 بتوزيع المقاعد النيابية وفقاً للتوزيع السابق تماماً.
- بيروت خمسة مقاعد: 2 للسنة وواحد لكل من الموارنة والأرثوذكس والأقليات.
- جبل لبنان ثمانية مقاعد: 5 للموارنة، اثنان للدروز، وواحد للروم الأرثوذكس.
- الشمال خمسة مقاعد: اثنان للسنة، اثنان للموارنة، مقعد واحد للروم الأرثوذكس.
- الجنوب ستة مقاعد: ثلاثة للشيعة ومقعد واحد لكل من الموارنة، السنة، والروم الكاثوليك.
- البقاع ستة مقاعد: اثنان للشيعة ومقعد لكل من السنة، الموارنة، الروم الأرثوذكس، والروم الكاثوليك.
- وبموجب القرار 3158 الصادر عن حاكم لبنان الكبير كايلا حددت الانتخابات يوم الأحد 28 حزيران 1925 لانتخاب المندوبين الثانويين والأحد 12 تموز 1925 لانتخاب أعضاء المجلس النيابي.
انتخابات 1925:
لم تكن هذه الانتخابات أكثر نزاهة من سابقتها، فقد كان المفوض السامي «ساراي» وحاكم لبنان الكبير «كايلا» مهتمين بتأمين مجلس متعاطف مع الفرنسيين مع سياستيهما في تأمين انتخاب حاكم فرنسي للبنان الكبير.
وفي المسألة الحاسمة وهي وضع دستور للبنان، أما الجديد في هذه الانتخابات، فكان النزاع العنيف بين المفوضية وبعض  المعارضين لها، ولذلك فقد 17 نائباً في المجلس السابق مقاعدهم بينهم اميل إده نفسه، ثم المشاركة الإسلامية التي أدخلت عدداً من وجهاء السنة بينهم عمر الداعوق وعمر بيهم في بيروت وخير الدين عدره في طرابلس وزعماء الشيعة كعبد اللطيف الأسعد ويوسف الزين في الجنوب، وصبري حمادة وصبحي حيدر في البقاع والامير فؤاد أرسلان في جبل لبنان.
وعن الطرائف المتعلقة بخصومة المفوض السامي «ساراي» للرهبان واهماله زيارة البطريرك الحويك أورد اسكندر الرياشي في كتابيه: «قبل وبعد» ص 44 - 46. و«رؤساء لبنان كما عرفتهم» ص21-26.
عدداً من النوادر لا يتسع المجال لذكرها في هذه الحلقات.

مندوبو بيروت الثانويون:
- الصيفي: حبيب ثابت، يوسف تيان، وديع مكرزل، اميل جلخ، مارون السودا (موارنة)، متري ملكي، وانطوان التويني (ر. أرثوذكس)، يوسف الزهار (ر. كاثوليك)، جان مسك (ر. كاثوليك)، فريد انجا (سريان كاثوليك).
- دار المريسة: عفيف الشيخ، مصباح عيتاني، ومحمد شاكر (سنة)، الياس فارس (ماروني)، إبراهيم روضة (درزي).
- المزرعة: بديع بالوظة، علي القيسي، عبدالغني حلوة، بدوي شهاب الدين، إبراهيم الدنا، توفيق غلاييني، عبدالحفيظ الباشا، سعيد البرجاوي، ومحمد إبراهيم زيدان (سنة)، وديع بربور (ر. أرثوذكس)، خليل الجلخ (ماروني).
- زقاق البلاط: حسن يموت، حسن طبارة، زين النحاس، حسن الكستي (سنة)، محمد مطر (شيعي)، لطف الله الشيخ (ماروني)، الياس مانولي (ر. كاثوليك)، ماناس ارسلانيان (أرمني).
- رأس بيروت: سعد الدين عيتاني، عبدالمجيد شاتيلا، توفيق غلاييني (سنة)، حبيب بسول (ماروني)، يونس الخولي (انجيلي)، جبران ربيز (أرثوذكس).
- المرفأ: عمر فاخوري، محمد العريس (سنة)، صالح جرادي ومحمد بيضون (شيعة)، خاتشيك بابليان (أرمني)، إبراهيم فايبه (إسرائيلي).
- الباشورة: محمد العيتاني، مصباح منيمنة، محمد شاتيلا، بشير السروجي، خضر المدور، حسن فرشوخ، جميل قباني (سنة)، حيدر جواد (شيعي)، يوسف ثابت (ماروني)، يوسف اللاقي (أرثوذكس)، ميشال جاويش (كاثوليك)، الدكتور مدور (سريان أرثوذكس).
- المصيطبة: محمد العانوتي، عبدالغني عيتاني، عثمان عبلا، زكي العانوتي، فؤاد النصولي، سعد الدين شاتيلا (سنة)، أسد الله المرتضى (شيعي)، ميشال أبو شهلا، والياس جدعون (ر. أرثوذكس)، يوسف الغريب (انجيلي).
- الأشرفية: نقولا لويس، جرجي طراد، ميشال جمال، ووديع نفاع (ر. أرثوذكس)، الياس جدعون، وبشارة رعد (موارنة)، أحمد خالد، ومصباح علم الدين (سنة)، ميساك طاقيان ومهران قيومجي (أرمن).
- الرميل: يوسف الخوري، أديب نحول، الياس متى، الياس جعارة (موارنة)، جان طراد، جبران سرسق، وخليل رزق (ر. أرثوذكس)، عبدالله النجار (ر. كاثوليك)، اغوب شمريان، بدروس بربريان (أرمن أرثوذكس)، يوسف خياط (أرمن كاثوليك).
- المدور: فريد نعيم، وفؤاد حاتم (موارنة)، اسكندر حنون (ر. أرثوذكس)، جرجي فرح (ر. كاثوليك)، وارشام لوسيان (أرمن بروتستانت)، بشارة كركوريان، وسيروب فرسكيان (أرمن كاثوليك)، بوزانت كاهايان، ارمناك شركزيان، انترانيك شاويشيان، وهاكوب هرابديان (أرمن أرثوذكس).
- ميناء الحصن: جميل داعوق (سنة)، حسين غوش (شيعي)، الياس تيان، وسليم دريان (موارنة)، ميشال عيسى (ر. كاثوليك)، فؤاد جبرا (ر. أرثوذكس)، مهران بوطاكيان (أرمن أرثوذكس)، إبراهيم حكيم، وهارون قارحي (إسرائيلي).

نتيجة الاقتراع في بيروت(30):
- في بيروت كان الاتفاق الذي حصل سنة 1922 (سبق الإشارة إليه) بين اميل اده وجورج ثابت يقضي بانسحاب اده لمصلحة ثابت إيفاء للدين الذي رتبه هذا الاتفاق على اميل اده، الا أن الفرنسيين حملوا اده على الاستمرار في الترشح واعدينه بانجاحه، وهكذا تنكر اميل اده للميثاق، متكلاً على الدعم الفرنسي. وبالفعل فقد ضغط الفرنسيون على المندوبين وتهددوا بعضهم ولكن بدون جدوى، تآلفت لائحة جورج ثابت منه ومن قطبين من أقطاب السنة في بيروت هما العمران بيهم والداعوق، وميشال شيحا عن الأقليات والارثذوكسي بترود طراد.
أما لائحة اده فقد ضمّت السنيين الدكتور حليم قدورة ومحمد جميل بيهم، والأرثوذكسي جورج رزق الله، وعن الأقليات الدكتور أيوب ثابت.
{ اللائحة الأولى (فازت بكامل أعضائها)، كان عدد المقترعين في بيروت 112 (عدد المقاعد خمسة).
- بترو طراد (ر. أرثوذكس) 99 صوتاً، عمر بيهم (سني) 85 صوتاً، ميشال شيحا (أقليات) 85 صوتاً، جورج ثابت (ماروني) 84 صوتاً، عمر الداعوق (سني) 74 صوتاً.
{ اللائحة الثانية: حليم قدورة (سني) 39 صوتاً، اميل اده (ماروني) 25 صوتاً، أيوب ثابت (أقليات) 25 صوتاً، جورج رزق الله (ر. أرثوذكس) 12 صوتاً، محمد جميل بيهم (سني) 17 صوتاً.
- ومن المنفردين: نال عبدالله المدور (سني) 3 أصوات، وكل من محمد المفتي (سني)، عبدالرحمن الحوت (سني)، ومحمد المخزومي (صوتاً واحداً)، وجبران التويني (أرثوذكس) صوتاً واحداً.
- المندوبون الثانويون في جبل لبنان:
> الشوف:
المختارة: بشير بو حمزة، قاسم حصن الدين، سليم شمس، وسليمان ذبيان (دروز)، يوسف الياس (كاثوليك).
عماطور: رؤوف حمدان، عبدالصمد (هكذا ورد)، شاهين أبو شقرا (دروز).
> بعقلين: شاهين الغصيني، وحسين الطويل (دروز).
الباروك: عارف بو غانم (درزي)، فارس نصر (أرثوذكس)، خليل حداد (كاثوليك).
> عين زحلتا: علي طي، ملحم حجول، وأمين عمار (دروز)، وديع سمعان، نصار (هكذا ورد) موارنة.
> مجد المعوش: مبارك يوسف، خطار بو عبدالله (موارنة).
عاليه: محمد تلحوق، معين القاضي (دروز)، أسعد شميعة، الخوري الياس الحداد (ر. أرثوذكس).
> عبيه: سليم ناصر الدين (درزي)، نسيم بو عبدالله، حبيب حتي، يوسف طنوس، وكرم فغالي (موارنة)، موسى شاهين، وموسى الصليبي (ر. أرثوذكس).
> رشميا: راجي السعد، والياس شبل (موارنة)، أمين عبدالنور، وإبراهيم الهبر (ر. أرثوذكس).
> الدامور: فريد الغريب، سليم القزي، وعزيز عون (موارنة).
> الشويفات: وديع حنا، وشاكر عبود (ر. أرثوذكس)، سعيد السوقي، أحمد عبدالله، عجاج قائدبيه، وعارف يونس (دروز).
> كسروان: يحشوش: زوين زوين، راجي بركات، انطون القزي، توفيق غانم (موارنة).
> جونيه: فريد الخازن، حبيب واكيم، يوسف ريشا، أسعد سركيس (موارنة)، ؟بدروسيان (أرمني).
> غوسطا: انطون اسطفان، نجيب سرحال، ديب روحانا، شكري بلان (موارنة).
> جبيل: غالب فرجان، خالد الدحداح، سعيد باسيل، خالد محفوظ (موارنة).
> غرزوز: راغب أبي عقل (ماروني)، جرجي عازار (ر. أرثوذكس).
> لحفد: عبدالاحد معوّض، القس بطرس اللحفدي (موارنة).
> اهمج: نجيب الخوري، جرجس الخوري (موارنة).
> المنيطرة: الدكتور فارس سعيد (ماروني)، محمد ديب (شيعي).
> العاقورة: جبرايل جرمانوس، الخوري فرنسيس لحود، أديب القسيس (موارنة)، حسين إسماعيل (شيعي).
< المتن:
- المتن الأعلى: الخوري يوسف الراعي، عبدالله شديد، نعمة الله بعقليني (موارنة)، رشيد مزهر، أمين المصري، وعياش الأعور (دروز).
- العبادية: شاهين كساب، الياس ضاهر (موارنة)، علي تابت (درزي).
- رأس المتن: أمين بو اللمع (ماروني)، يوسف مكارم (درزي).
- بسكنتا: سليمان الحدثي (ماروني)، أمين معلوف (ر. كاثوليك)، سليمان خلف (ر. أرثوذكس).
- برمانا: عبدو أبو جودة، عزيز رعد، حليم لحود (موارنة)، خليل الأسود (أرثوذكس).
- المتين: أسعد عقل، عقل شديد عقل، وحبيب عقل (موارنة).
- الجديدة: جبران أبو جودة، منصور يزبك، جرجي الخوري، وفريد وازن (موارنة).
- المتن الشمالي:
- الشوير: جرجي نصر، ملحم سماحة (ر. كاثوليك)، راجي صليبا (ر. أرثوذكس).
- بكفيا: خليل نصار، القس أنطون الحاج بطرس، اسكندر الحايك، والخوري الياس الجميل (موارنة).
- بعبدا: يوسف الخوري كرم، حبيب فياض، فؤاد بشارة الخوري، خليل بدران، نعوم القارح، سعيد كنعان (موارنة)، فؤاد الخوري (أرثوذكس).
- برجا: محمد البربير، أحمد الدقدوق، إبراهيم السيّد، أمين يونس (سنة)، أمين عماد (درزي)، سليمان شمعون، سليمان صالح نعمة، أمين نصر الله (موارنة).
- نتيجة الاقتراع في جبل لبنان (عدد المقترعين 157) في لواء جبل لبنان تألفت لائحتان وعدد من المنفردين: عدد المقاعد 8.
{ اللائحة الأولى (فاز في الدورة الأولى مرشحان):
- يوسف الخازن (ماروني) نال 88 صوتاً (فاز).
- فؤاد ارسلان (درزي) نال 96 صوتاً (فاز).
- روكز أبو ناضر (ماروني) نال 77 صوتاً.
- أوغست باشا أديب (ماروني) نال 67 صوتاً.
- جبرايل نصار (ر. أرثوذكس) نال 72 صوتاً.
- نخلة الأشقر (ماروني) نال 68 صوتاً.
- وديع عقل (ماروني) نال 64 صوتاً.
- أمين تقي الدين (درزي) نال 56 صوتاً.
- اللائحة الثانية (فاز في الدورة الأولى خمسة مرشحين):
- جرجي زوين (ماروني) نال 109 أصوات (فاز).
- نجيب السعد (ماروني) نال 93 صوتاً (فاز).
- جميل تلحوق (درزي) نال 86 صوتاً (فاز).
- إبراهيم المنذر (ر. أرثوذكس) نال 85 صوتاً (فاز).
- اميل ثابت (ماروني) نال 79 صوتاً (فاز).
- رشيد جنبلاط (درزي) نال 68 صوتاً.
- بشارة عبد الله الخوري (ماروني) نال 22 صوتاً.
- أنيس الخوري (ماروني) نال 67 صوتاً.
أجريت دورة ثانية لانتخاب العضو الثامن عن جبل لبنان (العضو الخامس للموارنة) ففاز روكز أبو ناضر.
أما المنفردون في جبل لبنان فنال ميشال زكور (ماروني) 34 صوتاً، وديع كرم (ماروني) 9 أصوات، نجيب فرعون (ماروني) 5 أصوات، وملحم خلف صوتاً واحداً.
نتيجة الاقتراع في لواء لبنان الشمالي (عدد المقاعد 4):
تألفت لائحتان، الأولى فازت بكاملها وهي مؤلفة من:
نقولا غصن (ر. أرثوذكس) نال 69 صوتاً.
- مسعود يونس (ماروني)، نال 68 صوتاً.
- وديع طربيه (ماروني) نال 66 صوتاً.
- عبود عبدالرزاق (سني) نال 64 صوتاً.
< أما اللائحة الثانية الخاسرة وهي مؤلفة من:
- عبدالكريم العلي (سني) نال 24 صوتاً.
- خيرالله خيرالله (ماروني) نال 20 صوتاً.
- لاون الحايك (ماروني) نال 18 صوتاً.
- فؤاد العازار (ر. أرثوذكس) نال 19 صوتاً.
وفي مدينة طرابلس المستقلة ادارياً مقعد واحد فاز به المرشح السني خيرالدين عدرا ونال 52 صوتاً ينافسه توفيق البيسار ونال 15 صوتاً، سعدي المنلا ونال 14 صوتاً، عثمان سلطان ونال 10 أصوات، وعزت المقدّم ونال صوتاً واحداً.
< نتائج الانتخابات في لواء الجنوب (عدد المقاعد ستة):
- تألفت لائحتان وعدد من المنفردين فاز من اللائحة الأولى 5 والمنفرد يوسف سالم.
{ اللائحة الأولى:
- عبداللطيف الأسعد (شيعي) 115 صوتاً (فاز).
- يوسف الزين (شيعي) 114 صوتاً (فاز).
- نجيب عسيران (شيعي) 92 صوتاً (فاز).
- خالد شهاب (سني) 89 صوتاً (فاز).
- حبيب ناصيف (ماروني) 77 صوتاً (فاز).
- سعيد حداد (ر. كاثوليك) 48 صوتاً.
- اللائحة الثانية:
- محمد البزي (شيعي) 38 صوتاً.
- علي العبدالله (شيعي) 12 صوتاً.
- عبدالله يحيى (شيعي) 14 صوتاً.
- رياض الصلح (سني) 26 صوتاً.
- إبراهيم فرنسيس (ماروني) 43 صوتاً.
- رزق الله ارقش (ر. كاثوليك) 12 صوتاً.
- أما المنفردون فنال كل منهم:
- يوسف سالم (ر. كاثوليك) 63 صوتاً (فاز).
- بدر دمشقة (أو دمشقية؟) (سني) نال 10 أصوات.
- الفرد عازوري (ماروني) نال 5 أصوات.
- خليل معتوق (ر. كاثوليك) نال صوتين.
- إسماعيل الخليل (شيعي) نال صوتين.
- راشد عسيران (شيعي) نال صوتاً واحداً.
نتائج الانتخابات في لواء البقاع: عدد المقاعد ستة:
- تألفت لائحتان، الأولى فازت بكاملها بالتزكية لأن أعضاء اللائحة الثانية قاطع أنصارها الانتخابات وجاءت النتائج كما يلي:
- صبحي حيدر (شيعي) 79 صوتاً.
- صبري حمادة (شيعي) 79 صوتاً.
- موسى غور (ماروني) 79 صوتاً.
- شبل دموس (ر. أرثوذكس) 79 صوتاً.
- الياس طعمة سكاف (ر. كاثوليك) 79 صوتاً.
- حسين قزعون (سني) 79 صوتاً.
- اللائحة الثانية المنسحبة، وقد قاطع الانتخابات 17 مندوباً ثانوياً:
- أحمد الحسيني (شيعي).
- يوسف حيدر (شيعي).
- عبدالغني الرفاعي (سني).
- يوسف البريدي (ر. كاثوليك).
- الياس البحمدوني (ر. أرثوذكس).
- شبل الخوري (ماروني).
بعد صدور الدستور اللبناني في 23 أيار 1926 تحوّل المجلس التمثيلي الثاني إلى مجلس نوّاب حتى تاريخ 17 تشرين الأول 1927، بعد التعديل الأول للدستور ألغي مجلس الشيوخ المؤلف من 16 عضواً وادغم مع مجلس النواب تحت اسم مجلس النواب الأول من 17 تشرين الأول 1927 إلى 11 تموز 1929 (سنأتي لاحقاً على ذكر انتخابات رئاسة هذا المجلس وهيئة مكتبه).

المفوضون الساميون الفرنسيون وحكام لبنان الكبير الذين تعاقبوا في لبنان
1918 - 1946

- فرنسوا جورج بيكو - من 9 نيسان 1918
- الجنرال هنري غورو - من 8 تشرين الأول 1919.
- الجنرال مكسيم ويغان - من 9 أيار 1923
- الجنرال موريس ساراي من 2 كانون الثاني 1925.
- هنري دوجوفنيل - من 2 كانون الأول 1925
- هنري بونسو - من 12 تشرين الأول 1926
- دميان دومارتيل - من 12 تشرين الأول 1923
- غبريال بيو - من 12 كانون الثاني 1938
- الجنرال هنري دانتز - من 30 كانون الأول 1940
- المندوب العام الجنرال جورج كاترو - من 14 تموز 1941
- المندوب العام جان هللو - من 9 حزيران 1943
- الجنرال بينيه - من حزيران 1943
- حكام لبنان الكبير - أيلول 1920 - أيار 1926 
- جورج ترابو من الأول من أيلول 1920 الي 12 أيار 1922
- بريفا أوبوار - من 12 أيار 1922 إلى 23 حزيران 1924
- الجنرال فاندنبرغ - من 27 حزيران 1924 إلى 13 كانون الثاني 1925
- ليون دو كايلا من 13 كانون الثاني 1925 إلى 25 أيار 1926.

--------------
(30) نتائج الانتخاب نقلاً عن سعادة – مصدر سابق – ج3– ص70 و71. وأسماء النواب الفائزين - محاضر مجلس النواب - الجلسة الأولى لسنة 1925




أخبار ذات صلة

استبعاد رونالدو يحبط يوفنتوس ويزيد من تخبطه بالدوري الايطالي
الهلال يهزم النصر ويتوج بكأس خادم الحرمين الشريفين
مفاجأة مدوية وصادمة.. هل توفي مارادونا نتيجة جريمة قتل؟