بيروت - لبنان 2019/10/19 م الموافق 1441/02/19 هـ

تحضيرات للترويج وإنجاح الموسم السياحي

وتعويل على ترسيخ الهدوء السياسي والأمني

حجم الخط

وعد وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أواديس كيدانيان اللبنانيين بموسم سياحي ناشط صيف 2018، متوقعا أن يكون هذا العام من أفضل السنوات على صعيد عدد السياح، ومستندا في وعوده إلى النشاط الترويجي الذي قامت به وزارة السياحة، والذي سلط الضوء على كثير من المناطق التي تنعم بطبيعة خلابة، وتستحق أن تكون من أبرز الوجهات الواعدة، فضلاً عن الترويج لمعالم سياحية تمتد من شمال لبنان إلى جنوبه، تجذب عدداً كبيراً من الزوار من كل أنحاء العالم.
وكما بات متوقّعاً ارتفاع عدد السياح الاوروبيين إلى لبنان. إذ سينمو بنسَب أكبر في العام 2018، لأنّ لبنان أصبح ضمن برنامج الرزمات السياحية للعام 2018 في شركات السياحة والسفر في كلّ من المانيا وفرنسا وبريطانيا، وفق وزير السياحة.
لكن، تبقى التوقعات في إطار الآمال بعودة الهدوء السياسي والإسراع في تشكيل الحكومة وتجنّب أزمات سياسية وأمنية قد تطيح بالتحضيرات والآمال بنجاح موسم السياح، حيث يقول مرجع سياحي «ليس تشاؤماً وإنما الواقع يستدعي هدوءاً سياسياً وأمنياً لإنجاح الموسوم المقبل».
ورغم تفاؤل المعنيين بالقطاع السياحي بعودة السياح الخليجيين إلى لبنان، لا تخلو تصريحاتهم من القلق من وقوع خضة سياسية قد تطيح بالآمال.
الودائع 
تُظهِر أرقام القطاع المصرفي في لبنان للأشهر الأربعة الأولى من عام 2018 تباطؤ نمو في الودائع والقروض، حيث سجّل النمو في الودائع 2.3 مليار دولار أميركي منذ بداية العام ، مقابل 3.0 مليارات دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ولكن 37 % من نمو الودائع هذا العام جاء من غير المقيمين، مقابل 20 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. أيضا، جاء 60 % من نمو الودائع من ودائع LP مقابل سهم قريب من الصفر في العام الماضي. ونتيجة لذلك، واصلت الدولرة الودائع تراجعها لتصل إلى 68.3 % في نهاية نيسان 2018، مقابل 68.7 % في نهاية كانون الأول 2017.
موجودات المصارف
وأظهِرت إحصاءات ​مصرف ​لبنان​​ زيادة في الموجودات المجمعة لمصارف الإستثمار العاملة في لبنان بلغت نسبتها 2.17% خلال الأربعة أشهُر الأولى من العام 2018 لتتخطّى عتبة الـ 5.24 مليارات دولار، مقابل 5.13 مليارات دولار في نهاية العام 2017 . وفي التفاصيل، انخفضت ​التسليفات​ إلى القطاع الخاصّ (العملاء المقيمين وغير المقيمين والقطاع المالي المقيم) بنسبة 3.12% لغاية شهر نيسان إلى ما دون الـ 2.48 مليار دولار. كما وتراجَعت قيمة محفظة الأدوات الماليّة بنسبة 11.65% إلى 923 مليون دولار، قابلهما نمو ملحوظٌ بنسبة 30.61% في النقد والتوظيفات مع ​المصارف​ المركزيّة إلى 1.40 مليار دولار.
أمّا لجهة المطلوبات، فقد إنكمشت ودائع القطاع الخاصّ (المودعين المقيمين وغير المقيمين والقطاع المالي المقيم) لدى مصارف الإستثمار بنسبة 1.93% حتّى شهر نيسان من العام الحالي إلى 2.16 مليار دولار، في حين زادت الأموال الخاصّة لدى هذه المصارف بنسبة 8.54% إلى 1.74 مليار دولار.
ومراعاة لتوصيات المصرف المركزي، نجحت مصارف الأعمال خلال السنوات القليلة المُنصرمة بتعزيز محفظة تسليفاتها إلى القطاع الخاصّ مقابِل توظيفاتها مع القطاع العامّ، مسجّلةً فائضاً بقيمة 2.47 مليار دولار لغاية شهر نيسان 2018.
نشاط المطار
وسجل إجمالي عدد الركاب عبر مطار رفيق الحريري الدولي زيادة سنوية بنسبة 7.6% في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2018. وارتفع عدد الطائرات بنسبة 1.9% على أساس سنوي في الفترة المذكورة أعلاه. وبالتوازي مع ذلك، ارتفع إجمالي الشحن الذي يتعامل معه المطار بنسبة 12.1% على أساس سنوي.
وتظهر نظرة مفصلة على النشاط أن عدد المسافرين القادمين ارتفع بنسبة 9.0% سنويًا والركاب المغادرين بنسبة 6.2% ليصل إلى 1.524.323 و 1.532.094 على التوالي في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2018. وانخفض عدد الركاب العابرين بنسبة 8.6% على أساس سنوي لتصل إلى 1.740 في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2018. عند إدراج الفئة المذكورة أعلاه ، بلغ العدد الإجمالي للمسافرين الذين يستخدمون المطار 3.058.157 بزيادة قدرها 7.6% سنوياً. وباستثناء المسافرين العابرين، سيصل المجموع إلى 3.056.417، أي أعلى بنسبة 7.6% من المستوى الذي شهدناه في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2017.
وبالنظر إلى نشاط الطائرات، ارتفعت عمليات الإنزال والإقلاع بنسبة 1.9% سنوياً، حيث بلغ العدد الإجمالي للسفينة 13.349 طائرة، وأبلغت الأخيرة 13.347 طائرة في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2018.




أخبار ذات صلة

إقفال الطريق عند غاليري خباز
قبل 12 يومًا من موعد الخروج.. بريطانيا أمام جلسة تاريخيّة [...]
التحكم المروري: قطع الطريق على اوتوستراد الدورة وأوتوستراد جونية