بيروت - لبنان 2019/11/19 م الموافق 1441/03/21 هـ

هل تعرقل عقدة الاسماء المسيحية باقي التعيينات؟

حجم الخط

منذ ان طُرِحَ ملف التعيينات الادارية في الحكومة الماضية والحكومة الحالية، وهو لا زال يخضع لتجاذبات سياسية لا سيما بين القوى المسيحية، وبالدرجة الاولى بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية،وبدرجة اقل بين التيار الحر وتيار المردة، فيما التفاهمات كانت قائمة حول المراكز السنية والشيعية، والدرزية الى حد ما.لذلك تعطل تعيين الكثير من المديرين العامين في اكثر من إدارة رسمية.

ولا زال الكباش قائماً بين القوى المسيحية ما قد يؤثر على تعيينات مراكز اخرى غير مسيحية. وما اثاره رئيس تيار المردة سليمان فرنجية امس، خلال زيارته مطران بيروت للموارنة مفاده ان التعيينات في وزارة الاشغال العامة التي يرأسها ممثل ًالمردة" الوزير يوسف فنيانوس، ستبقى شاغرة الى حين التوافق على الاسماء التي سيطرحها الوزير فنيانوس وفقا للآلية التي ستعتمد كما قال المسؤولون خلال اليومين الماضيين. 

ويُذكر ان الشغور في وزارة الاشغال يشمل ثلاثة مديرين عامين هم: مدير عام النقل وهو مخصص للموارنة او الارثوذوكس. ومدير عام التنظيم المدني مخصص ايضا للموارنة او الارثوذوكس، ومديرية الطيران المدني مخصصة للطائفة السنية، وفي هذه الحالة يُفترض ان يحصل توافق مسبق على الاسماء قبل ان يرفعها الوزير الى الحكومة.. 

 وفي هذا المجال، علم موقع اللواء ان الوزير فنيانوس سيتشاور مع الرئيس الحريري للتوافق على الاسم السني الذي سبطرحه،بينما الاسماء المسيحية لا زالت عرضة للخلاف بين التيارات المسيحية الثلاثة. وذكرت المصادر المتابعة للموضوع ان الوزير فنيانوس لن يطرح اي اسم قبل التوافق،مع ضمان حصة للمردة وإلاّ لن يقترح اي اسم وبالتالي تسقط الالية وتبقى المراكز شاغرة الى ما شاء الله، او قد يتم تعيين المسيحيين من خارج التوافق،ما يمكن ان يؤدي ابى مشكلة داخل الحكومة،وهذا ما لن يقبل به الرئيس الحريري.

غاصب مختار - "اللواء"


أخبار ذات صلة

روكز عبر "الحرة" : صوت الشعب مقدس وصوته محق في [...]
محتجون يتجمعون أمام مصرف لبنان، مرددين شعارات داعية إلى "التغيير"، [...]
المرشد الإيراني: موجة التظاهرات "مسألة أمنية" ولم تكن احتجاجات شعبية