بيروت - لبنان 2018/08/14 م الموافق 1439/12/01 هـ

الأمطار الغزيرة أحدثت كوارث شمالاً وبقاعاً وانفراج الطقس سمح بلملمة أضرار العاصفة الأخيرة

الاضرار التي خلفتها السيول باقتلاع الأشجار
حجم الخط

لملمت المناطق اللبنانية اضرار العاصفة الأخيرة التي رافقها أمطار غزيرة وثلوج وتسببت بكوارث وفيضانات للانهار وسيول وتأثرت بها مناطق الشمال والبقاع، ولم تسلم منها المناطق الجبلية، حيث استنفرت فرق وزارة الاشغال والدفاع المدني والصليب الأحمر والبلديات لفتح الطرق وإنقاذ العالقين وإزالة مخلفات اضرار العاصفة التي طالت المزروعات والدواجن والبيوت السكنية.
وقد سمح الانفراج في طقس الأمس للوزراء والمسؤولين بتفقد الاضرار ومواكبة الأعمال الجارية والوقوف على الإجراءات والتدابير الجارية على الأرض ورفع التقارير بالاضرار الحاصلة.
وعلى ذمة الأرصاد الجوية فإن طقس الاثنين سيكون غائماً مع ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة.
{ من الشمال أفادت الزميلة روعة الرفاعي انه لم تشهد منطقة الشمال ساحلاً ووسطاً مثل العاصفة التي ضربت المناطق خلال ليل السبت الأحد، حاملة معها اضافة الى البرق والرعد الأمطار الغزيرة التي حولت كافة الطرق الى مجاري أنهار حيث جرفت معها الأتربة والصخور.
ولأول مرة منذ العام 1945 أدت الأمطار الغزيرة الى ارتفاع منسوب نهر أبو علي بشكل كبير حيث وصلت المياه الى حافة حائط الدعم العامودي الذي يحيط به، ويظهر منسوب المياه العالي وقوة تدفق المياه في المنطقة التي تعتبر الأوسع لمجرى النهر عند منطقة الجسرين في طرابلس ، تزامناً قطعت قوى الأمن الداخلي الطريق التي تربط أبي سمراء بمجدليا بسبب ارتفاع منسوب المياه حفاظاً على سلامة المواطنين، هذا وقد أعطى رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد الخير تعليماته الى بلدية طرابلس والتي قامت بالكشف على جسر نهر أبو علي عند نقطة الشلفة والمهدد بالانهيار بسبب السيول التي غمرته وأعطيت التوجيهات بمنع المرور عليه.
كما وأدى تساقط الأمطار الغزيرة في منطقة الشلفة في أبي سمراء الى احتجاز أحد المواطنين عدة ساعات على أحد الأعمدة بعد أن علقت سيارته بسبب الفيضانات والسيول مما أدى الى اصابته بجروح ورضوض متعددة، وقد عملت فرق الانقاذ والاسعاف والدفاع المدني على نقله الى مستشفى سيدة زغرتا لتلقي العلاج.
كما ودخلت المياه العديد من المنازل وبخاصة في منطقتي المنية والبداوي والمنازل الواقعة في منطقة الشلفة أبي سمراء عند مجرى النهر، كما وتساقطت الثلوج بغزارة على المرتفعات بدءاً من ارتفاع 1100 متر وبلغت سماكتها أكثر من 15 سم وعملت جرافات وزارة الأشغال في بشري والضنية وتنورين على فتح كافة الطرقات الرئيسية باستثناء طريق القموعة وطريق عيناتا الأرز وطريق حدث الجبة- تنورين، كما عملت الجرافات الخاصة والتابعة للبلديات على ازالة الأتربة والصخور عن الطرقات والتي أدى الى انقطاعها انزلاق أحد البساتين على طريق بلوزا التي تربط بشري باهدن، وفي خراج بلدة عبدين دخلت المياه أحد مزارع الدواجن وأدت الى نفق حوالي 6000 طير داجن، كما في أحد مزارع ايزال في الضنية حيث نفق حوالي 11 ألف فرخ دجاج.
الأمطار استنفرت كل القوى الأمنية حيث أوعز قائد منطقة الشمال الإقليمية العقيد يوسف درويش إلى كافة فصائل ومخافر الدرك وقوى الأمن الداخلي في الشمال ، الإطلاع على الأضرار التي خلفتها الفيضانات والسيول في قرى وبلدات محافظتي الشمال وعكار.
كما وتواصل العقيد درويش مع المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان والمختصين من أجل متابعة الكشف على الأضرار في الشمال وعكار والوقوف إلى جانب المتضررين وجانب البلديات والمساعدة وفقا للأصول.
وشهدت محافظتا الشمال وعكار عاصفة ممطرة ادت الى قطع طرقات وارتفاع منسوب الانهر ملحقة اضرارا بالمزروعات وقطعت الطرقات.
واغرقت السيول مشروع غنيم السكني في المنية الامر الذي هدد حياة السكان.
يذكر ان هذا المشروع قد تعرض سابقا للطوفان والحق الكثير من الضرر بالمحلات والسيارات.
كما الحقت العاصفة اضراراً في المطاعم عند ضفاف نهر رشعين في قضاء زغرتا.
وتسببت الامطار الغزيرة في عكار، بحصول انهيارات بالتربة وتصدع جدران دعم في مناطق عدة من المحافظة.
ففي بلدة ديردلوم، انهار جدران دعم احد المنازل والحق اضرارا بعدد من السيارات التي كانت مركونة الى جانبه.
كما انهار جدران دعم على طريق عام برقايل عيون الغزلان الامر الذي اعاق السير على هذه الطريق الحيوية التي تربط وسط القيطع بساحله وجرده.
وادى انهيار التربة الى قطع الطريق الرئيسة عند جسر مشمش، فتوقفت حركة العبور لبعض الوقت بين بلدتي مشمش وفنيدق، وعملت جرافة تابعة لاتحاد بلديات المنطقة على اعادة فتحها.
إنهارت ايضا صخور ممزوجة بالأتربة في مشروع الزيلع في عكار ما ادى الى تضرر عدد من السيارات.
وتسببت الأمطار الغزيرة التي انهمرت ليلاً بارتفاع منسوب مجاري الأنهر في عكار، لا سيما نهر الاسطوان وفاضت مياهه في الاراضي الزراعية والمنازل، خصوصاً في خراج بلدة القليعات.
حيث احتجزت مياه السيول الجارفة عدداً من الاهالي في العديد من المنازل، و«خرّبت» ايضا المحاصيل والمنتجات الزراعية في البيوت الزراعية البلاستيكية المحمية التي غمرت بعضها المياه بشكل شبه.
وفي بلدة تلبيبة في سهل عكار دخلت مياه نهر الاسطوان الى المنازل في طوابقها الارضية، وارتفعت الى ما يزيد عن 30 سنم، ما دفع الاهالي الى اخلائها والمكوث عند اقارب لهم في منازل مرتفعة نسبيا. 
كما جرفت السيول الحقول الزراعية، والحقت اضرارا بالغة بالممتلكات والمحاصيل، والبيوت البلاستيكية.
وعند مدخل بلدة القليعات في سهل عكار وعلى ضفة مجرى نهر الاسطوان ايضا مزقت الرياح العاتية اكثر من 70 خيمة تعود للنازحين السوريين التي اقتحمتها مياه النهر واتلفت كل مقتنياتها.
وفي قضاء البترون الامطار والسيول ادت الى انهيار صخور ضخمة على الطريق المؤدي من بلدة دوما باتجاه تنورين في قضاء البترون ما تسبب باقفال الطريق بشكل كامل.
وكان زار رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير مشروع غنيم في المينة حيث اطلع على حجم الاصرار التي حصلت فيه.
كما جال وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي في بلدة القليعات في سهل عكار، في حضور رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد الخير موفدا من الرئيس سعد الحريري ومنسق «تيار المستقبل» في عكار خالد طه، وتفقدوا أضرار العاصفة التي ضربت المنطقة ليلة أمس وتسببت بفيضان الأنهر وأقنية المياه وألحقت خسائر كبيرة بالممتلكات والمنازل والحقول والمواسم الزراعية في سهل عكار، وخصوصا بلدة القليعات التي فاضت فيها مياه نهر الاسطوان ودخلت عددا من منازلها، بالاضافة الى ما تسببت به العاصفة من انهيارات وتصدعات في عدد من جدران الدعم والطرقات الرئيسية والفرعية في عكار.
وبعد الاطلاع على الأضرار والاستماع الى شكاوى الاهالي المتضررين في القليعات، قال المرعبي: «الكارثة الحاصلة في منطقة السهل وفي عكار عامة تتحمل مسؤوليتها وزارة الطاقة والمياه وهذه المشكلة تحصل سنويا وتتكرر اكثر من مرة، دون أن تقوم الوزارة المعنية باتخاذ أي إجراء جدي، لا بل ان قنوات المياه تنفذ في مناطق معينة في حين أن أقنية المياه التي في سهل عكار، هذه المنطقة المحسوبة سياسيا على جهتنا، لا يتم تنفيذ أي أقنية فيها».
وختم: «التصرف بوزارة كاملة ووضع كل امكاناتها بتصرف تيار آخر دون ان يكون الموضوع وطنيا، هذا أمر غير مقبول ويوصل الامور الى حد طرح الثقة بالوزير المختص».
وبقاعاً، تفقد وزير الزراعة غازي زعيتر الاضرار التي سببتها العاصفة أمس في الهرمل وفيضان العاصي جراء السيول.
والتقى مربي الاسماك واصحاب المقاهي، ودعا إلى الاسراع بالتعويضات عن الاضرار بالثروة السمكية التي سببتها العاصفة منذ ثلاثة اشهر ونصف الشهر بأحواض اسماك الترويت، وأكد طرح الموضوع في جلسة مجلس الوزراء، وسأل عن «أسباب التأخير بتعويض المنطقة بينما يحصل التعويض في غير منطقة بشكل سريع». وأعلن «المباشرة بتوزيع اعلاف الاسماك مطلع الاسبوع المقبل».
وأجرى اتصالا برئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير عن التعويضات.
وحمّل علي علوه، باسم مربي الاسماك، الهيئة العليا للاغاثة مسؤولية التأخير بدفع التعويضات.
وعلمت عناصر الدفاع المدني على سحب المياه والأتربة التي اجتاحت البيوت والمحلات في حيّ مار الياس وحي الراسية في زحلة وإنقاذ العالقين والتأكد من سلامتهم.
{ وعلى صعيد المناطق الجبلية عملت فرق الانقاذ في الدفاع المدني على جرف الثلوج التي تراجمت على طريق عيون السيمان - كفرذبيان - فاريا لتسهيل حركة مرورالسيارات، كما تمكنت من إنقاذ تلامذة حاصرتهم الثلوج المتراكمة داخل حافلتين على طريق عام فقرا - كسروان خلال قيامهم برحلة مدرسية في المنطقة.
الطقس المتوقع
توقعت مصلحة الارصاد الجوية في ادارة الطيران المدني ان يكون طقس الاثنين غائما جزئيا مع ضباب على المرتفعات وارتفاع درجات الحرارة في الداخل وعلى الجبال نهارا، كما حذرت من خطر تكون الجليد على الطرقات الجبلية خلال الليل وساعات الصباح الأولى. وجاء في النشرة الآتي:
- الثلاثاء:غائم جزئيا إلى غائم بسحب متوسطة ومرتفعة دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة، كما تتساقط بعض الأمطار المتفرقة ليل الثلاثاء/الأربعاء
- درجات الحرارة المتوقعة: على الساحل من 11 الى 19 درجة، فوق الجبال من 1 الى 11 درجة، في الداخل من 3 الى 11 درجة.
- االرياح السطحية: جنوبية غربية ناشطة، سرعتها بين 20 و 50 كلم/س.
- الانقشاع: متوسط، يسوء أحيانا.
- الرطوبة النسبية على الساحل: بين 45 و 80 %.
- حال البحر: مائج خاصة في جنوب البلاد. حرارة سطح الماء: 18 درجة.
- الضغط الجوي: 760 ملم زئبق.




أخبار ذات صلة

طقس آب اللهاب الحار مستمر.. إلى متى؟
هكذا سيكون الطقس بداية الإسبوع!
استقرار بالحرارة ورطوبة مرتفعة.. إليكم طقس الأسبوع المقبل