بيروت - لبنان 2021/01/15 م الموافق 1442/06/01 هـ

9-10-2017

حجم الخط

بمزيد من الرضى والتسليم ننعى إليكم المرحوم بإذن الله تعالى فقيدنا الغالي
مازن غسّان جبر
والده: غسّان كمال جبر
والدته: سوسن محمّد كمال الحفار
زوجته: لينا عبد الرحمن خياط
ولده: غسّان جبر
أشقاؤه: دانيا جبر، زياد جبر زوجته ديما عبد اللطيف عيتاني
أعمامه: فاروق، غادة البزري، المرحوم غازي، المرحومة فريحة، المرحومة نائلة،  المرحومة نهى جبر الأحدب
خالاته وأخواله: يمن صمادي، هدى البيطار، عدنان الحفار ومروان الحفار
عديله: محمود نبيه سيداني
شقيق زوجته: أحمد خياط
صُلي على جثمانه الطاهر عقب صلاة ظهر أمس الأول السبت 7 تشرين الأول 2017 في جامع الخاشقجي حيث ووري الثرى في مدافن الشهداء.
تقبل التعازي في الثالث للرجال والنساء في أوتيل بريستول، الحمرا اليوم الاثنين 9 تشرين الأول 2017 وذلك من الساعة العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً ومن الساعة الثالثة عصراً ولغاية السابعة مساء للرجال والنساء.
إنا لله وإنا إليه راجعون
الراضون بقضاء الله وقدره: آل جبر، خياط، الحفار، عيتاني، البزري، الأحدب، الصيداني، صمادي،
 الفرا وأنسباؤهم.
---------------
بمزيد من الرضى والتسليم
 بمشيئة الله تعالى
ننعى إليكم وفاة فقيدنا الغالي المغفور له بإذن الله تعالى المرحوم
عبد  الرزاق خضر بكداشي
زوجته: إيمان حربلي
والدته: المرحومة الحاجة خيرية زين
أولاده: خالد ودانيا
أشقاؤه: الحاج عبد الرحمن والحاج عبد الحفيظ والحاج عبد اللطيف والمرحومان الحاج عبد السلام وعبد الفتاح
شقيقته: سلوى زوجة المرحوم  سامي أبوزيد
عمه: المرحوم إبراهيم بكداشي
أولاد عمه: محمّد والحاج خليل
صهره:: علاء بنوت
عدلاؤه: طارق الدادا والرائد الحاج ماهر شاكر والمرحومون محمد تركية وجميل دريان  وأحمد تميم وفيصل المصري وأحمد حربلي
صلي  على جثمانه ظهر يوم الأحد 8 تشرين الأول 2017 حيث ووري الثرى في جبانة الشهداء
تقبل التعازي  في الثاني والثالث يومي الإثنين والثلاثاء الواقع في 9 و10 تشرين الأول 2017م للرجال والنساء بين صلاتي العصر والمغرب في قاعة خلية  جامع القصار - عائشة بكار
للفقيد الرحمة ولكم الأجر والثواب
إنا إليه وإنا إليه راجعون
الراضون بقضاء الله وقدره:
آل بكداشي وحربلي وأبوزيد وزين وبنوت ونسبي وشاكر وتميم ودادا وتركية ودريان والمصري
---------------


أخبار ذات صلة

الحريري يبدأ مهامه «الحكومية» ورضى خليجي على «حَراكه»
جبهتان معارضتان لا تلتقيان.. و«المستقبل» لا يقطع مع حزب الله!
تصحيح مفاهيم لبنانية مغلوطة أو تعابير في غير محلها! (1)