بيروت - لبنان 2020/06/05 م الموافق 1441/10/13 هـ

أحد الناجين من الكارثة الجويّة يروي اللحظات الأخيرة للطائرة الباكستانيّة

حجم الخط

لا تزال الحادثة المأساويّة التي هزّت باكستان أمس الجمعة، إثر تحطّم طائرة ركاب فوق منطقة سكنيّة مكتظة، مدار اهتمام لمعرفة المزيد حول اللحظات الأخيرة التي سبقت الكارثة، وهو ما بات ممكنًا إثر نجاة 3 ركاب، أحدهم كان محمد الزبير.

عندما اهتزت الطائرة بعنف، اعتقد الزبير أنّه مطب هوائيّ، ثم جاء الطيار إلى نظام الاتصال الداخليّ ليحذّر من أنّ الهبوط قد يكون "مزعجًا". وبعد لحظات، تحطّمت طائرة الخطوط الجوية الباكستانيّة الدوليّة في حيّ مزدحم بالقرب من مطار كراتشي الدوليّ، مما أسفر عن مقتل 97 شخصًا على الأقل، من الركاب وأفراد الطاقم.

الناس والأطفال يبكون

في مقابلة هاتفيّة من سريره في المستشفى، قال الزبير، وهو مهندس ميكانيكيّ، لأسوشييتد برس إنّ الرحلة (بي كيه 8308)، أقلعت في الوقت المحدد من مدينة لاهور الشرقيّة في الساعة الواحدة مساءً. كانت رحلة سلسة وهادئة حتى بدأت الطائرة في الهبوط قبل الساعة 3 مساءً بقليل.

قال الزبير: "فجأة اهتزت الطائرة بعنف، مرة تلو الأخرى". استدارت الطائرة وصوت الطيار عبر الاتصال الداخلي. وقال الطيار إنّهم كانوا يعانون من مشاكل في المحرّك وقد يكون الهبوط "مزعجًا". كان هذا آخر شيء تذكره الزبير حتى استيقظ في مشهد من الفوضى، حيث قال "رأيت الكثير من الدخان والنار. سمعت الناس والأطفال يبكون".


إلى ذلك، قالت ميران يوسف المتحدثة باسم وزارة الصحة الإقليميّة إنّه تمّ التعرّف على 19 جثة فقط من تحطّم الطائرة الذي وقع الجمعة، مشيرة إلى أنّ معظم الجثث احترقت بشدّة. وبحسب ما ورد أصيب ثلاثة أشخاص على الأرض، وما زالت طواقم الإنقاذ تبحث وسط الأنقاض السبت.


وتحطمت الطائرة بالقرب من مطار جناح الدولي، في منطقة سكنية فقيرة ومزدحمة تعرف باسم موديل كولوني. ودمرت خمسة منازل على الأقل.

هذا ويشير آخر اتصال للطيار مع مراقبة الحركة الجويّة، الذي تمّ بثه على موقع (لايف أيه تي سي دونت نت) إلى فشل في الهبوط وكان يجري محاولة أخرى.

المصدر: العربيّة + اللواء


أخبار ذات صلة

نظرية الشرعيات الثلاث بمواجهة الراديكالية الشيعية والراديكالية المسيحية!
مشروع قانون الرئيس رفيق الحريري عام 2002 لمكافحة الغلاء ووقف [...]
مخاوف من دخول جهات متضرّرة على خط الحراك