بيروت - لبنان 2019/10/16 م الموافق 1441/02/16 هـ

أردوغان يردّ على كلّ من قال "لا" لـ "نبع السلام".. ويلوّح بورقة اللاجئين

حجم الخط

في أول خطاب له عقب بدء عمليّة "نبع السلام" في شمال سوريا، ردّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على الإدانات التي وجهت إلى بلاده، إثر انطلاق العمليّات العسكريّة، مشددًا في الوقت عينه على أنّ تركيا ليس لديها مشكلة مع "إخواننا الأكراد"، إنّما مع "المنظمات الإرهابيّة".

وفي كلمة له من مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم، أشار أردوغان إلى أنّنا "ننفذ عملية نبع السلام لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين، ومن أجل السلام في سوريا، وليس لدينا مشكلة مع إخواننا الأكراد، وعمليتنا ليست عملية احتلال".

وأضاف "الهدف من عملية نبع السلام هو المساهمة في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية، الدول التي تتكلم الآن لا تعلم أنها صدّرت الإرهابيين إلى تنظيم داعش، الذي جاء من فرنسا وألمانيا وهولندا، ونحن أرسلنا هؤلاء الإرهابيين إلى الأماكن التي أتوا منها، نحن من يكافح الإرهاب على أرض الواقع وفي الميدان، ولا نكتفي بالكلام، والعملية التي بدأناها أمس ستساهم في تأمين الاستقرار لسوريا في فترة صياغة الدستور السوري".

كما شدّد أردوغان على أنّنا "سنتخلص من الإرهابيين بشكل كامل من دون المساس بالأطفال والنساء لأن ذلك محرم"، مشيرا إلى أنّ بلاده تحسن ضيافة من لجأوا إليها من أكراد سوريا، لكن الغرب لا يريد رؤية ذلك، وبعد هذه العملية العسكريّة "سنعيد التطوّر الحضاري، وسنقوم بإنشاء مجمعات سكنيّة لإعادة نحو مليون سوري إلى هذه المناطق"، مؤكدًا أنّ الهدف من عملية نبع السلام هو المساهمة في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية.

الرئيس التركيّ وفي معرض ردّه على منتقدي العمليّة العسكريّة التركيّة أوضح أن "الاتحاد الأوروبي يقول إنه لن يرسل الدفعة الثانية من المساعدات للاجئين السوريين والبالغة قيمتها 3 مليارات يورو، أنتم لم تفوا بوعودكم أبدا ونحن لم نعتمد عليكم، سنتدبّر أمورنا ولكن في الوقت نفسه نفتح الأبواب أيضا أمام اللاجئين"، مشيرا إلى أنّه إذا حاولت دول الاتحاد الأوروبي وصف عملية "نبع السلام" بالاحتلال، فإن تركيا ستفتح أبوابها وترسل إليهم 3.6 مليون لاجئ.

أردوغان ردّ أيضًا على المملكة العربيّة السعوديّة التي أدانت العمليّة التركيّة وقال، "على المملكة أن تنظر في المرآة، من الذي أوصل اليمن إلى هذه الحال"؟

أمّا في ردّه على مصر، فاعتبر الرئيس التركيّ أنّ "السلطات في مصر عاجزة عن تحقيق الديمقراطية في بلادها، بعد أن أطاحت برئيس منتخب".

وختم أردوغان خطابه بالقول إنّ "نبع السلام ستكون صفحة مشرقة في تاريخنا المليء بجهود نشر السلام".

إعداد "اللواء"


أخبار ذات صلة

المرصد السوري: قوات روسية تعبر نهر الفرات بشمال سوريا متجهة [...]
مستشارة الأسد: الصدام مع الجيش التركي أمر محتمل
أردوغان يتراجع عن موقفه ويؤكد لقاء نائب الرئيس الأميركي في [...]