بيروت - لبنان 2018/10/22 م الموافق 1440/02/12 هـ

إيران تقطع المياه عن العراقيِّين وتُفَاقِم أزمتهم

تركيا لتعويض النقص.. وأوغلو في بغداد اليوم

حجم الخط

قال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي امس إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وافق على زيادة ضخ المياه إلى العراق.
وكانت إيران اعلنت قطع المياه الجارية صوب الأراضي العراقية، والمقدرة كميتها بـ7 مليارات متر مكعب، ما قد يفاقم من مشكلة المياه في عدد من المدن العراقية.
وقال الحلبوسي، الذي اجتمع مع أردوغان في تركيا في بيان «موافقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على طلب زيادة الإطلاقات المائية لضمان وصول المياه إلى كل محافظات العراق ومنها البصرة على وجه الخصوص».
وقال معاون وزير الزراعة الإيراني علي مراد أكبري، بحسبما نقلته وكالة «تسنيم»،  إنه «سيتم قطع حوالي 7 مليارات متر مكعب صوب الحدود الغربية والشمالية الغربية العراقية بأمر من المرشد الأعلى، وتخصيص مبلغ 8 مليارات دولار لوزارات الطاقة والزراعة للتحكم بحركة المياه».
وأضاف المسؤول الإيراني أن هذه الكميات من المياه ستستخدم في 3 مشاريع رئيسية في البلاد، منها مشروع على مساحة 550 ألف هكتار في خوزستان، الواقعة في جنوب غرب إيران، و220 ألف هكتار في خوزستان أيضا وإيلام، في غرب إيران.
وأشار إلى أن تنفيذ المشاريع سيكون له تأثير كبير على زيادة استدامة الإنتاج الزراعي في البلاد، مبينا أن «ندرة المياه هي أحد التهديدات الخطيرة التي تواجه البلاد والتي نفكر في حلها بشكل كامل والتحكم فيها».
وأدى معدل الانخفاض في منسوب المياه من تركيا وإيران إلى مخاوف في العراق من نقص كمية مياه نهر دجلة إلى نصف الكمية.
من جهته اعلن ان وزير الخارجية مولود جاووش اوغلو يعتزم التوجه اليوم الى العراق.
واشير الى ان وزير الخارجية، سيجري خلال زيارته الى العراق لقاءات ثنائية مع المسؤولين في كل من العاصمة العراقية بغداد ومدينة اربيل.   
وحسب البيان الصادر من وزارة الخارجية التركية، فان جاووش اوغلو سيستقبل من قبل الرئيس العراقي برهم صالح في بغداد فضلا عن اجرائه لقاءات مع الزعماء السياسيين والممثلين التركمانيين.
وذكر البيان، ان وزير الخارجية سيجري أيضا اتصالات مع مسؤولين رفيعي المستوى في مدينة أربيل.
وأفاد البيان أيضا، انه خلال زيارة وزير الخارجي، سيتم تناول العلاقات التركية – العراقية القائمة بكل جوانبها بما فيها إعادة اعمار العراق والتعاون الثنائي».
من جهة اخرى أكد السفير الروسي لدى بغداد، ماكسيم ماكسيموف، خلال لقائه نائب رئيس مجلس النواب العراقي بشير الحداد، استعداد بلاده لمساعدة العراق وتقديم الدعم اللازم للحكومة الجديدة.
وأوضح ماكسيموف، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحداد، «أهمية التعاون المشترك بين البرلمان العراقي والروسي من مجلس الدوما والمجلس الفيدرالي وتبادل الزيارات بين الجانبين للاستفادة من التجربة الديمقراطية في روسيا واستمرار هذا التعاون بين بغداد وموسكو مع وجود رصيد كبير بين شعبينا».
من جانبه أعرب الحداد عن تطلعه إلى «تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات».
على صعيد اخر، أعلن مركز الإعلام الأمني في العراق، امس مقتل وإصابة خمسة مدنيين بانفجار عبوتين في مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين وسط البلاد.
وقال المركز في بيان، «عبوة ناسفة انفجرت خلف محطة وقود تكريت ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة 4 آخرين بجروح».
 وأضاف «كما انفجرت عبوة لاصقة أسفل عجلة مدنية في شارع 40 في مدينة تكريت، دون وقوع خسائر بشرية».
وتشهد المدن العراقية ومنها بغداد بين حين وآخر هجمات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وأحزمة ناسفة تستهدف غالبيتها المدنيين وقوات الأمن ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
 (رويترز-وكالات) 







أخبار ذات صلة

"حمى الخنازير" تتفشى في عدة مناطق بالصين
إعتذار وطني لآلاف ضحايا الإعتداء الجنسي في استراليا
سيصبح إعصاراً خطيرا... "ويلا" يُهدد المكسيك