بيروت - لبنان 2020/04/06 م الموافق 1441/08/12 هـ

"الصحة العالمية" تصدر أرقاماً مقلقة.. والـ"يونيسف" تناشد العالم

حجم الخط

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تادروس أدهانوم، إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بلغ حتى الآن أكثر من 200 ألف حالة على مستوى العالم، بينما بلغ عدد حالات الوفاة أكثر من 8 آلاف حالة، في حين أعربت عن القلق الحاد بشأن حياة ملايين الأطفال ممن يعيشون في خضم الصراعات مناشدة العالم للمساعدة.

وجدد أدهانوم - في مؤتمر صحفي عُقد في جنيف مساء اليوم الأربعاء - تشديد منظمة الصحة على ضرورة اتخاذ الدول لمقاربات شاملة في مواجهة وباء كورونا، وإجراء الاختبارات لكل حالة مشتبه بها، وعزل الحالات المصابة، وتتبع المخالطين، مؤكدًا أن مباعدة المسافات في أماكن التجمع يمكن أن تقلل من العدوى وأن تساعد في احتواء الوباء.

وأشار إلى أن الأعداد المعلنة في إفريقيا جنوب الصحراء حتى الآن هي قليلة، لكنها ربما لا تمثل الأعداد الحقيقية بسبب عدم اكتشاف جميع الحالات المصابة.

وردًا على أسئلة الصحفيين خلال المؤتمر الصحفى، قال رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية الدكتور مايك رايان إن مرض كورونا ليس مرضًا لكبار السن فقط، إذ إن بعض صغار السن من المصابين بالفيروس قد ظهرت عليهم أعراض حادة للمرض.

"يونيسيف" تناشد
من جهتها، ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، العالم من أجل الحصول على 651.6 مليون دولار إضافية، لحماية الأطفال من فيروس كورونا.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها المديرة التنفيذية لليونيسف، هنريتا فور، خلال مؤتمر صحفي مشترك عبر دائرة تلفزيونية، مع كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ووكيله للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، ومدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

وأعربت فور عن "القلق الحاد بشأن حياة ملايين الأطفال ممن يعيشون في خضم الصراعات حول العالم".

وقالت إن "اليونيسف وحدها تناشد المجتمع الدولي الحصول على 405 ملايين دولار لاستجابتنا في بلدان تشهد حالات طارئة (انتشار حاد للفيروس)، فضلا عن 246.6 دولارًا إضافيًا لاستجابتنا في البلدان التي بها إصابات ولكن ليست ملحة، و لذلك فإن مناشدتنا الإجمالية هي 651.6 مليون دولار".

وتابعت أن "الأطفال هم الضحايا المخفيون لهذا الوباء، ونحن قلقون بشأن آثاره على المدى القصير والبعيد على صحتهم ورفاههم، خاصة عندما يتعلق الأمر بعدم قدرتهم على الوصول إلى المياه وخدمات النظافة والصحة".

وأعربت عن أملها بأن "يستأنف معظم الأطفال عودتهم الي مدارسهم بمجرد تحسن الوضع"، مستدركة: "ومع ذلك، فإننا نعلم من التجربة أنه بالنسبة للأطفال الضعفاء، كلما طالت فترة بقائهم بعيدًا عن المدرسة كلما قل احتمال عودتهم إليها".

تجدر الاشارة إلى انه حتى مساء اليوم الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 440 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد على 19 ألفا، فيما تعافى أكثر من 112 ألفا.



أخبار ذات صلة

التحقق من الأمن الغذائي في زمن فيروس "كورونا" المستجد
الحكومات الثلاث في سوريا في مواجهة فيروس "كورونا"
دياب ينفض الغبار عن حكومة التكنوقراط وينغمس في تقاسم السلطة [...]