بيروت - لبنان 2019/12/16 م الموافق 1441/04/18 هـ

بالفيديو.. إنزال مصري وزوجته بالقوة من الطائرة بعد شجارهما مع طاقمها

حجم الخط

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صور داخل طائرة تابعة لشركة طيران رومانية، قيام رجال الأمن بإخراج عائلة مصرية من الطائرة بطريقة عنيفة شابها الكثير من الصراخ والمقاومة والفوضى.

وكانت العائلة المكونة من مصري وزوجته المغربية وابنه متوجهين من فرنسا، عبر بوخاريست، إلى القاهرة، وقبيل إقلاع الطائرة من بوخاريست نشبت مشادة كلامية بين إحدى المضيفات والسيدة المغربية تطورت إلى شجار واستدعاء قائد الطائرة الذي طلب منهم النزول من الطائرة واستدعى لهم الأمن.



أما المشادة فبدأت حينما طلبت المضيفة من السيدة إزالة حقيبة سفر وضعتها عند مخرج الطوارئ ورفعها إلى الخزائن العلوية، فرفضت السيدة فعل ذلك، كما رفضت تغيير مقعدها رغم جلوسها في مقعد غير المخصص لها، فتطورت المشادة لشجار خاصة وأن السيدة لا تتكلم الإنجليزية ولا الرومانية بل الفرنسية مما صعّب التواصل، ومما زاد بإصرار المضيفة على تغيير السيدة لمقعدها حيث يجب على الراكب الذي يجلس قرب مخرج الطوارئ أن يكون قادراً على التواصل مع الطاقم وتلقي التعليمات منه في حالة وقوع طارئ، في حين تحدث شهود عيان وبيان الشركة الناقلة عن قيام السيدة بالبصق على المضيفة.
ليتدخل قائد الطائرة ويستدعي الأمن الذي حضر وقام بمحاولة إخراج الرجل بالقوة، فولد مشهداً عنيفاً أشعل انتقادات في مواقع التواصل الاجتماعي حول تعامل الأمن الروماني مع الموقف، وسط صراخ وذعر الأطفال وبعض النساء واعتراض بعض الركاب.
وتواصلت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج مع الرجل الذي تعرض للطرد من الطائرة بحسب ما نقلت وسائل إعلام مصرية محلية.
وأكدت الوزيرة أنها تتابع التحقيقات التي تجريها رومانيا في الواقعة من خلال السفارة المصرية في بوخاريست.وبحسب بيان لوزارة الهجرة، الجمعة، قال سفير مصر برومانيا، صلاح عبد المقصود، إن مشادة وقعت بين طاقم الطائرة والسيدة المغربية نظراً لوضعها حقيبتها الخاصة على باب الطوارئ الذي تصادف جلوسها بجواره، ما اعتبروه خطراً على سلامة وأمن الركاب ومخالفاً لإجراءات السلامة، بعد رفضها تغيير المقعد إلى مكان آخر.
خطوط طيران تاروم الرومانية نشرت بياناً حول الحادثة على فيسبوك أعربت فيه عن أسفها لما حصل ولكنها أكدت أنها لا تستطيع التغاضي عن معايير السلامة والأمن الأوروبية أو السماح لبعض الركاب بتعريض أمن وسلامة الركاب الآخرين للخطر.

وأكدت أن مخرج الطوارئ وكونه يستخدم في الحالات التي تتطلب إخلاء الطائرة في أسرع وقت ممكن، يجب أن تكون لدى من يجلس عنده من الركاب القدرة على التحدث باللغة الإنجليزية أو الرومانية لمساعدة طاقم الطائرة أثناء الإخلاء في حالات الطوارئ، وفهم الطلبات وتقديم المعلومات إلى الطاقم والركاب الآخرين أثناء الإخلاء، كما يجب أن يكون لائقًا بدنيًا حتى يتمكن من فتح مخرج الطوارئ ومساعدة الآخرين أثناء الإخلاء.


وأضافت: "هذه السيدة لم تفهم اللغة الرومانية ولا الإنجليزية، ولم تلتزم المقعد المخصص لها ورفضت إظهار جواز سفرها عندما طلب منها ذلك، وخزنت الحقائب تحت المقعد الأمامي وهو شيء محظور في حال مقاعد الطوارئ. تصرف طاقم المقصورة جاء وفقًا للإجراءات وطلب منها الانتقال إلى مقعد آخر. لم تتعاون السيدة وقامت بالبصق على المضيفة فتم استدعاء الأمن (بصق طاقم المقصورة) وتم استدعاء عملاء الأمن. لا نريد تحمل مخاطر غير ضرورية وربما الهبوط اضطرارياً إذا لم تتعاون الراكبة مجدداً مع الطاقم في الجو.

وعرقلت الحادثة إكمال الرحلة التي عادت للإقلاع بعد خمس ساعات، في حين توجهت العائلة إلى شرم الشيخ على متن خطوط أخرى.

المصدر: euronews
 

 


أخبار ذات صلة

فرنسا تُسلّم "جزّار الحرب القذرة" إلى بلاده
"أرامكو".. اضافة تريليون ريال إلى القيمة السوقية في 3 جلسات
يسرق السيارات وينقلها الى سوريا.. بعد عملية رصد وتعقب ما [...]