بيروت - لبنان 2019/10/20 م الموافق 1441/02/20 هـ

ترامب "مرشح" لجائزة نوبل للسلام.. من يدعمه من الدول؟

حجم الخط

أسابيع قليلة تفصلنا عن إعلان لجنة جائزة نوبل للسلام عن الفائز، بخيث سيعلن عنه في تشرين الأول المقبل.

وتتضمن قائمة الأشخاص المرشحين لهذه السنة، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب ما ذكرت "فوكس نيوز" الإخبارية. وقالت الشبكة إن هناك العديد من الناس الذين رشحوا ترامب للفوز بهذه الجائزة الموقرة.

وسبق للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أن فاز بنوبل في عام 2009 "للجهود غير العادية لدعم الدبلوماسية العالمية".

والآن بعد مرور عشر سنوات، يأتي ذكر ترامب، كأحد المرشحين، ومن الداعمين:

رئيس كولومبيا

قال الرئيس الكولومبي الأسبق خوان مانويل سانتوس الذي فاز بالجائزة سنة 2016 عن ترشيح ترامب لنوبل للسلام: "أعتقد أنه قريب من ذلك.. بل يجب أن يحدث هذا".

وأضاف سانتوس عن ترامب قوله: "هناك رسائل سطحية تم إرسالها للعالم.. لكن ثمة تقدم حقيقي، لا يراه البعض.. ونحن في حاجة إلى المزيد من التقدم الكامل"، بحسب ما نقلت "فوكس نيوز".

وأقر بأن ترامب اتخذ "خطوات جريئة" وسعى إلى إقامة علاقات شخصية حتى مع الخصوم مثل "الدكتاتور" الكوري الشمالي كيم يونغ أون.

وأضاف: "هذا مهم جداً.. فالزعماء هم بشر.. وإذا كانت لديهم كيمياء جيدة ونوع من التعاطف، فإن ذلك يجعل المفاوضات أسهل بكثير".

شهادة إيرلندية

أيضاً لم يستبعد ذلك التصور السابق، ديفيد تريمبل، الذي شغل منصب أول وزير في إيرلندا الشمالية من عام 1998 إلى عام 2002، وفاز بجائزة للسلام في عام 1998 عن عمله في التوصل إلى حل سلمي لإنهاء الصراع في إيرلندا الشمالية.

وقال: "ترامب سيفعل ما يريد القيام به وما يعتقد أنه الأفضل. أما بالنسبة للجنة نوبل فهي تعمل على أساس الترشيحات التي تتلقاها، وبعض الذين يستحقون الجائزة لن يفوزوا أبداً".

وأضاف: "من المهم أن نتذكر أنه (في حالة كوريا الشمالية)، فإن الأمر لا يتعلق فقط بقول أشياء لطيفة ولكن الضغط أيضاً، ومن الأفضل أن يتم ذلك بطريقة تؤدي إلى تقليل الأضرار قدر الإمكان".

ترشيح ياباني

تلقت اللجنة هذه السنة 301 ترشيح من كافة أنحاء العالم بحلول 31 كانون الثاني، منهم 223 شخصاً و78 منظمة.

وفي وقت سابق من هذا العام، فقد أفيد بأن ترامب تم ترشيحه ليس فقط من قبل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ولكن أيضاً من قبل اثنين على الأقل من المشرعين النرويجيين "لتطوراته الإيجابية في شبه الجزيرة الكورية" وتخفيف التوترات مع كيم.

وعادة لا يتم الكشف عن قائمة المرشحين إلا بعد مرور خمسين سنة.

المصدر: "العربية + اللواء"


أخبار ذات صلة

تظاهرات ضخمة للجالية اللبنانية في باريس
مراكز المعاينة الميكانيكية مقفلة غدا
جعجع: لا يمكن إنتاج ورقة إصلاحية من حكومة غير إصلاحية [...]