بيروت - لبنان 2019/04/22 م الموافق 1440/08/16 هـ

حريق كاتدرائية نوتردام.. يثير صدمة غربية وعربية

حجم الخط

اندلع حريق هائل الاثنين في كاتدرائية نوتردام في باريس ادى الى انهيار برجها التاريخي واثار صدمة في فرنسا والغرب، واثار حزن الفاتيكان وصدمته.

الفاتيكان 
وأعلن الفاتيكان عن  حزنه وصدمته حيال الحريق الذي التهم  كاتدرائية نوتردام.

ووصفت رئيسة بلدية باريس ان هيدالغو ما يحصل بانه "حريق رهيب" فيما تجمع الفرنسيون في محيط الصرح الديني والسياحي الشهير وهم يتحسرون لمشاهدة النيران تلتهم سقف الكاتدرائية وبرجها.

ماكرون
وتوجه الرئيس ايمانويل ماكرون الى المكان مؤكدا انه "يشاطر الامة الامها" ومضيفا "انا حزين هذا المساء لرؤية جزء منا يحترق".

وكتب ماكرون على تويتر "نوتردام دو باري تحترق. أمة بكاملها تتألم. تضامن مع جميع الكاثوليك وجميع الفرنسيين. على غرار جميع مواطنيّ، انا حزين هذا المساء لرؤية جزء منا يحترق".

من جهتها افادت فرق الاطفاء ان الحريق "مرتبط على الارجح" بورشة الترميم التي تشهدها الكاتدرائية، علما بانه اندلع قبل بضعة ايام من احتفال المسيحيين الكاثوليك بعيد الفصح.

وبثت التلفزيونات ومواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا صورا ومشاهد مؤثرة للنيران تلتهم سقف الكنيسة فيما غطت المكان سحابة كثيفة من الدخان.

واوضح عنصر الاطفاء ان الحريق الذي انتشر بسرعة اندلع قرابة الساعة 16,50 ت غ في الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر.

انهيار البرج
وسرعان ما ادى الحريق الى انهيار برج الكاتدرائية الذي يبلغ ارتفاعه 93 مترا.

بلدية باريس
وقال مساعد رئيس بلدية باريس ايمانويل غريغوار "تم استنفار فريق خاص لمحاولة انقاذ كل التحف الفنية الموجودة".

وفي مؤشر الى خطورة ما يحصل، قرر ماكرون ارجاء مداخلته التلفزيونية المرتقبة حول ازمة السترات الصفراء، من دون ان توضح الرئاسة الفرنسية موعدها الجديد.

وكتبت هيدالغو على تويتر "حريق رهيب في كاتدرائية نوتردام. فرق الاطفاء تحاول السيطرة على النيران".

ترامب
من جهته، وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحريق بأنه "فظيع" واقترح استخدام طائرات مخصصة لمكافحة الحرائق.

وانضمت زوجة وابنة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إليه في التعليق على الحريق الهائل،

حيث غردت ميلانيا ترامب عبر حسابها على "تويتر": "قلبي يتحطم لشعب باريس، بعد مشاهدة الحريق في كاتدرائية نوتردام، أصلي من أجل سلامة الجميع".

أما إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، وكبار مستشاريه، فكتبت عبر حسابها على "تويتر": "إنه مشهد مدمر وصادم رؤية النيران وهي تغمر كاتدرائية نوتردام الشهيرة في باريس، نصلي من أجل سلامة الجميع".

ميركل
واكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاثنين ان كاتدرائية نوتردام في باريس تشكل "رمزا لفرنسا" و"لثقافتنا الاوروبية".

وكتب شتيفن سيبرت المتحدث باسم ميركل على تويتر ان "هذه المشاهد الرهيبة للنار تلتهم نوتردام تؤلمنا. نوتردام هي رمز لفرنسا ولثقافتنا الاوروبية. نحن متضامنون مع اصدقائنا الفرنسيين".

توسك
وأعرب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك عن أسفه للحدث قائلا " كاتدرائية نوتردام هي لكل الأوروبيين وكلنا مع باريس اليوم".

عمدة لندن
من جهته أكد عمدة لندن صادق خان، أننا " نقف بأسى إلى جانب باريس في كارثة كاتدرائية نوتردام".

لبنان
بدوره تضامن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على صفحته في موقع تويتر مع الفرنسيين في مصابهم قائلا" الحزن يلف العالم لمشهد الحريق في كاثدرائية نوتردام في باريس. كارثة تراثية وانسانية تفوق الوصف. كل التضامن من لبنان مع الشعب الفرنسي الصديق.

الامارات
من جهته أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ​أنور قرقاش​، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، أن "وقوع الحريق في ​باريس​ أمر محزن جدا، بعدما تسبب في تدمير البرج التاريخي للكاتدرائية، التي تعد علامة مميزة ذات طابع خاص في ​فرنسا​ و​العالم​"، مشيراً إلى أن "هذا الأمر يمثل كارثة مروعة".

مصر
من جانبه أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن "فقدان ذلك الأثر الإنسانى العظيم خسارة فادحة لكل البشرية... متمنياً تدارك آثار هذه اللحظة الإنسانية بالغة التأثير بأسرع ما يُمكن".

يونسكو
واكدت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو اودري ازولاي وقوف المنظمة "الى جانب فرنسا لحماية وترميم هذا التراث الذي لا يقدر بثمن".

كولومبيا
وعلق الرئيس الكولومبي، إيفان دوكي، على حريق نوتردام، قائلا إن عبر حسابه على موقع "تويتر": يؤسفني الحريق المأساوي الذي يلتهم الكاتدرائية التاريخية في نوتردام في باريس. نحزن لرؤية كيف أن هذا الرمز العالمي، رمز الثقافة الفرنسية، يعاني من هذا الضرر الذي لا يمكن تعويضه".

مجمع الاساقفة
وعلق المتحدث باسم مجمع الاساقفة في فرنسا ان "رمزا كبيرا للايمان الكاثوليكي يحترق".

وافاد مراسل فرانس برس في المكان ان مئات من سكان باريس والسياح كانوا يراقبون بقلق الدخان الكثيف المتصاعد من جسور باريس المؤدية الى الكنيسة مع انتشار رائحته في الارجاء.

وقالت ناتالي (خمسون عاما) وهي فرنسية تقيم في لندن "هذا جنون، لا اصدق، اريد البكاء".

وعلق شخص اخر "امل الا يكون الامر اعتداء".

معلم تاريخي
وتعتبر الكاتدرائية واحدة من أشهر كاتدرائيات العالم تقف منذ مئات السنين، شاهدة على أحداث تاريخية مهمة في باريس، وتشهد خمسة قداديس كل يوم وسبعة في الاحاد. ويزورها نحو 13 مليون سائح كل عام.

تعتبر كاتدرائية نوتردام، التي تعني "كاتدرائية سيدتنا (مريم العذراء)"، من أشهر رموز العاصمة باريس، وتقع في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة على نهر السين، أي في قلب باريس التاريخي.

ويمثل مبنى الكاتدرائية الذي تم الانتهاء منه عام 1345 تحفة الفن والعمارة القوطية، الذي ساد القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر، ويعد من المعالم التاريخية والمعمارية في فرنسا ومثالا على الأسلوب القوطي الذي عرف باسم "أيل دوزانس".

وتتضمن الكاتدرائية برجين رئيسيين، أحدهما البرج المدبب الأكثر وضوحا، الذي يبلغ ارتفاعه 90 مترا، وهو الذي انهار مع حريق الاثنين، أما البرج الثاني فيبلغ ارتفاعه 69 مترا، كما تحتوي على 10 أجراس.

ومن أبرز الأحداث التي شهدتها الكاتدرائية الشهيرة، تتويج هنري السادس ملك إنجلترا ملكا لفرنسا في 1431، وحفل تتويج الزعيم الفرنسي نابليون بونابرت مع البابا بيوس السابع عام 1804.

وجاءت الحرب العالمية الثانية لتسبب المزيد من الضرر للمعلم الديني السياحي المهم، حيث أصيبت العديد من النوافذ الزجاجية الملونة في الطبقة الدنيا برصاصات طائشة.

وبدأت الكاتدرائية برنامجا رئيسيا للصيانة والترميم عام 1991، يستمر بالتقدم حتى اليوم، ولا يزال تنظيف وترميم المنحوتات القديمة مسألة حساسة ودقيقة جدا.

المصدر: وكالات


أخبار ذات صلة

هل سيخفي انستغرام عدد الإعجابات على الصور؟
مع تغيرات الأحوال الجوية.. انتبه لنفسك من خطر الحساسية ومؤشراتها [...]
دراسة: الملايين يستعلمون “أغبى كلمة سر”