بيروت - لبنان 2020/10/28 م الموافق 1442/03/11 هـ

رغم الإغلاق التام.. تظاهرة حاشدة ضدّ نتنياهو في القدس المحتلّة

حجم الخط

على الرغم من الإغلاق التام المفروض، تجمّع آلاف المتظاهرين مساء أمس الأحد، في القدس المحتلة، للمطالبة برحيل رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيليّ بنيامين نتانياهو، المتهم قضائيًا بقضايا فساد وبسوء إدارة أزمة "كوفيد-19" التي أدخلت البلاد بإغلاق تام جديد منذ الجمعة.

هذا وشهدت التظاهرة إقبالًا أكبر مقارنة بالتظاهرات السابقة التي تنظّم كلّ يوم سبت منذ نحو ثلاثة أشهر أمام مقر إقامة نتانياهو في القدس المحتلة، على الرغم من القيود الجديدة، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسيّة.

من ناحيتها، أشارت الشرطة إلى أنّ المحتجّين الذين وضعوا الكمامات، أزالوا حواجز أقامتها في موقع التظاهر ولم يلتزموا بقواعد التباعد المفروضة لاحتواء الوباء.

إلى ذلك، أوقفت الشرطة سائقًا حاول صدم الحواجز التي أقامتها في محيط موقع التظاهر، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل حول الواقعة والسائق.

هذا وقد مُنحت التظاهرة الترخيص، على الرغم من الإغلاق التام المفروض، الذي يقيّد حركة الإسرائيليين لأغراض الترفيه ضمن نطاق كيلومتر واحد، بينما يتّسع هذا النطاق لأغراض التبضّع أو الذهاب إلى العمل، إذا كانت هذه الوظائف مصنّفة أساسية.

مع الإشارة إلى أنّ الإصابات اليومية في الكيان الإسرائيليّ تسجّل منذ أسبوعين معدّلًا هو من بين الأعلى عالمًيا، نسبة لعدد السكان، ما دفع بسلطات الاحتلال إلى إعادة فرض الإغلاق التام الجمعة مع بداية الأعياد اليهوديّة، ما أثار نقمة شعبيّة كبيرة. على أن يمتدّ هذا الإغلاق إلى ثلاثة أسابيع، ليشمل ما يسمّى عيدي الغفران "كيبور" والعرش أو المظلة "سوكوت" اليهوديين.

يذكر أنّ إجمالي الإصابات بفيروس "كورونا" المؤكدة في الكيان الإسرائيليّ يبلغ 187396 حالة، بينها 1236 وفاة.

المصدر: أ ف ب + اللواء



أخبار ذات صلة

دياب: على فرنسا منع استغلال شعار الحريات التي تسيء للأديان
جولة للصحافيين مع الجيش اللبناني على مقربة من مكان التفاوض [...]
انتهاء جلسة مفاوضات ترسيم الحدود البحرية في الناقورة