بيروت - لبنان 2018/10/20 م الموافق 1440/02/10 هـ

رغم التحذيرات.. بطريركية القسطنطينية تمنح كنيسة أوكرانيا "الاستقلالية" عن روسيا

حجم الخط

اعترفت بطريركية القسطنطينية اليوم، بكنيسة ارثوذكسية مستقلة في اوكرانيا، في قرار من شأنه ان يثير غضب موسكو، وذلك اثر مجمع مقدس عقد ليومين في اسطنبول.

وفي بيان صدر في ختام المجمع، اعلنت البطريركية "تجديد قرارها المتخذ سابقا والقاضي بان تمنح البطريركية المسكونية كنيسة اوكرانيا الاستقلالية" عن الكنيسة الروسية.

ترحيب اوكراني
وعلى الإثر رحب الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو بالقرار في تصريح تلفزيوني مباشر وقال "اتخذ قرار منح الاستقلالية لكنيسة أوكرانيا، حصلنا على الاستقلالية اليوم".

وقرر المجمع ايضا اعادة البطريرك فيلاريت دينيسنكو "الى رتبته في الهرمية الكنسية" بعد النظر في طعن تقدم به ضد قرار بحرمانه اصدرته الكنيسة الروسية.

وبعد استقلال اوكرانيا العام 1991 وانهيار الاتحاد السوفياتي، اسس فيلاريت الذي كان اسقفا سابقا في بطريركية موسكو كنيسة ارثوذكسية اوكرانية اعلن نفسه بطريركا لها، الامر الذي دفع موسكو الى حرمانه.

وخلال المجمع الذي افتتح الاربعاء، عرض موفدان للقسطنطينية كانا ارسلا الى اوكرانيا في ايلول/سبتمبر نتائج مهمتهما والاتصالات التي اجروها، بحسب مصادر البطريركية.

واعتبرت مهمة هذين الموفدين الى كييف بمثابة تمهيد لاعتراف القسطنطينية بكنيسة ارثوذكسية اوكرانية مستقلة.

وكان احد الموفدين المطران الاميركي دانيال اكد من اوكرانيا في 17 ايلول/سبتمبر ان قرار تأسيس كنيسة ارثوذكسية اوكرانية مستقلة تسعى اليها كييف ويتم الاعتراف بها خارج اوكرانيا، قد "اتخذ" فعلا رغم المعارضة الشديدة لكنيسة موسكو.

تحذير
وكانت الكنيسة الارثوذكسية الروسية حذرت أمس من اندلاع اضطرابات في اوكرانيا في حال اعتراف بطريركية القسطنطينية ببطريركية مستقلة في كييف.

وكان متوقعا ان يتخذ بطريرك القسطنطينية برثلماوس، وهو "الاول بين متساوين” بالنسبة الى البطاركة الاخرين في الكنيسة الارثوذكسية، قرار الاعتراف ببطريركية مستقلة في اوكرانيا حيث هناك كنيستان: الاولى مرتبطة بكنيسة موسكو والثانية مرتبطة ببطريركية في كييف اعلنت من جانب واحد بعد استقلال البلاد العام 1992 ولا تعترف بها اي كنيسة ارثوذكسية اخرى في العالم.

وسبق ان اعلنت كنيسة روسيا قطع علاقاتها جزئيا مع بطريرك القسطنطينية برثلماوس احتجاجا على نيته الاعتراف بكنيسة اوكرانية مستقلة عن موسكو.

من جهته قال الاسقف هيلاريون المسؤول عن العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو الاربعاء "نشهد مصادرة غير قانونية لكنائس ارثوذكسية في اوكرانيا. ان المؤمنين يدافعون عن انفسهم”.

واضاف كما نقلت عنه وكالة انترفاكس للانباء "يمكننا ان نتصور ماذا سيحدث اذا وافقت السلطات رسميا على عمليات الاغتصاب هذه واذا اتخذت طابعا منهجيا. الناس بالتأكيد سيخرجون في الشوارع ويدافعون عما هو مقدس بالنسبة اليهم”.

ويعتبر بطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل حليفا للرئيس فلاديمير بوتين، ويعارض بشدة استقلال بطريركية كييف غير المعترف بها، لكنها تلقى دعم السلطات الأوكرانية الموالية لأوروبا. وتعتبر الكنيسة الاوكرانية التابعة لبطريركية موسكو الاكبر من حيث عدد الرعايا، لكن عددا متزايدا من الاوكرانيين يعلنون انتماءهم الى بطريركية كييف.


أخبار ذات صلة

قمة رباعية في اسطنبول حول سوريا في ٢٧ الجاري
المدخل الرئيسي لغابة بلغراد حيث بدأت عمليات التفتيش التركية (أ ف ب)
ترامب: لم نطلع أبدا على تسجيلات من القنصلية السعودية
وزير الخزانة الأميركي يعتزم حضور مؤتمر مكافحة الإرهاب في الرياض