بيروت - لبنان 2019/01/23 م الموافق 1440/05/17 هـ

غادر «اجتماعاً عاصفاً» مع كبار الديموقراطيين

ترامب يهدد بإعلان الطوارئ على الحدود

حجم الخط

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس إن من حقه إعلان الطوارئ على المستوى الوطني إذا لم يتسن التوصل إلى اتفاق مع الكونغرس بشأن تشريع للتمويل الحكومي يتضمن تخصيص أموال لتشييد جدار على الحدود الجنوبية لكن الديمقراطيين يعتزمون اختبار عزم الجمهوريين بشأن القضية.
وفي وقت لاحق انتهى اجتماع عاصف بين الرئيس وكبار المسؤولين في الحزب الديموقراطي بشكل مفاجىء، بعدما نهض ترامب وأنهى الاجتماع.
وقال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر مباشرة بعد الاجتماع «نهض الرئيس وغادر».
من جهته، كتب ترامب تغريدة على تويتر جاء فيها «غادرت للتو اجتماعا مع تشاك (شومر) ونانسي (بيلوسي)، إنها مضيعة كاملة للوقت».
وفي اليوم التاسع عشر للإغلاق الجزئي للحكومة بسبب الخلافات على الجدار، أبلغ ترامب صحفيين في البيت الأبيض بأنه قد يضطر للجوء إلى «طريقة مختلفة» للمضي قدما في بناء الجدار الذي وعد به منذ فترة طويلة إذا لم يعمل الجمهوريون والديمقراطيون معا لحل الخلاف بشأن التمويل.
لكن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزملاءها الديمقراطيين يعتزمون طرح مشروع قرار لإعادة الفتح الفوري لوزارة الخزانة ولجنة الأوراق المالية والبورصات وعدة وكالات أخرى أغلقت جزئيا منذ 22 كانون الأول.
ويريد الديمقراطيون إجبار الجمهوريين على الاختيار بين تمويل دائرة الإيرادات الداخلية بوزارة الخزانة، في وقت تستعد فيه لرد أموال ضرائب إلى ملايين الأميركيين، والتصويت على استمرار إغلاقها جزئيا.
وفي تحرك مضاد قالت إدارة ترامب أمس الاول إنه حتى من دون دفعة جديدة من التمويل فإن دائرة الإيرادات الداخلية ستتمكن بطريقة ما من إرسال شيكات بأموال الضرائب المستردة.
وفي البيت الأبيض أشار ترامب إلى أنه لم يعلن الطوارئ أثناء خطابه الذي ألقاه مساء أمس الاول ونقله التلفزيون لأنه اعتقد أن من الممكن التوصل إلى اتفاق مع الكونغرس.
وقال ترامب:«لأني أعتقد أننا لا بد أن نتوصل لاتفاق. لكن إذا لم يحدث قد أسلك هذا الطريق. أملك الحق المطلق في إعلان الطوارئ على المستوى الوطني إن أردت».
وفي الخطاب الذي بث على التلفزيون الوطني مساء أمس الاول حث ترامب الكونغرس على منحه 5.7 مليار دولار هذا العام لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، لكن لم يعلن حالة الطوارئ الوطنية التي تخول له تمويل الجدار بمعزل عن الكونغرس.
وقال ترامب متسائلا:«ما هو حجم الدماء الأميركية الأخرى التي ستراق قبل أن ينجز الكونغرس هذه المهمة؟».
وافتتح زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل جلسة المجلس امس بمهاجمة الديمقراطيين لعدم دعمهم مطلب ترامب بتمويل الجدار.
لكن زعيم الديمقراطيين في المجلس تشاك شومر قال إن خطاب ترامب مجرد إعادة صياغة لحجج مزيفة وإحصائيات مضللة. وقال:«الرئيس يواصل اللعب على وتر الخوف وفبركة الحقائق».
في وقت لاحق هذا الأسبوع تعتزم بيلوسي فرض عمليات تصويت تستهدف توفير الأموال لتشغيل وزارات مثل الأمن الداخلي والعدل والخارجية والزراعة والتجارة والعمل.
وباستخدام الأغلبية الديمقراطية لتمرير هذه المشاريع عبر مجلس النواب تأمل بيلوسي في أن يدعمها ما يكفي من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين وينبذوا مساعي ترامب لبناء الجدار.
وتأتي المناورة السياسية في ظل تصاعد الانتقادات العامة بسبب تعليق بعض أنشطة الحكومة الأمر الذي أدى إلى تسريح مئات الآلاف من الموظفين الاتحاديين.
وألزم موظفون «ضروريون» برفع تقارير إلى أماكن عملهم لكن مع عدم تقاضي رواتب في الوقت الراهن.
وفيما يواصل الديمقراطيون في مجلس النواب تحركاتهم، وصل ترامب إلى مبنى الكونغرس امس لحضور اجتماع غداء مغلق مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ.
وقال لدى وصوله إلى مبنى الكونغرس إن الدعم بين المشرعين الجمهوريين «لم يتزعزع» لموقفه الصارم بشأن تمويل بناء الجدار.
(أ ف ب- رويترز)


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 23-1-2019
أسبوع التأليف: البحث عن جواد عدرا آخر يُنهي أزمة التمثيل؟
برنامج مكثَّف للرئيس الفرنسي في أول زيارة للقاهرة يتخلَّله توقيع [...]