بيروت - لبنان 2020/12/03 م الموافق 1442/04/17 هـ

غانتس يحذّر حزب الله ويتحدث عن أصوات لبنانية تريد السلام

حجم الخط

 قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس امس عشية الجولة الثانية من المحادثات بين البلدين لترسيم حدودهما البحرية أن في لبنان «أصواتا إيجابية» تتحدث عن «سلام مع إسرائيل».

وقال مسؤولون لبنانيون إن محادثاتهم تتعلق بالحدود وليس بتطبيع العلاقات، الأمر الذي لم يمنع هذا الأسبوع ابنة الرئيس اللبناني ميشال عون من القول إنها «لا تمانع» إقامة سلام مع إسرائيل. 

وقال بيني غانتس خلال زيارة لشمال إسرائيل، «أسمع أصواتا إيجابية تأتي من لبنان وتتحدث حتى عن السلام مع إسرائيل وتعمل معنا في قضايا مثل الحدود البحرية».

 وأشرف بيني غانتس خلال زيارته على تدريبات لإعداد الجيش لهجوم محتمل من قبل حزب الله .

 وتعود آخر مواجهة كبيرة بين حزب الله وإسرائيل إلى صيف عام 2006. ومنذ ذلك الحين، يتبادل المعسكران إطلاق النار بشكل متقطع على طول الحدود بين البلدين، ويهاجم سلاح الجو الإسرائيلي مواقع فصائل تدعمها إيران في سوريا المجاورة، بما في ذلك حزب الله.

 وحذر غانتس من أنه «إذا قام حزب الله بعمل ضد إسرائيل، فسيدفع لبنان الثمن. ... نحن مستعدون لهذه اللحظة التي آمل ألا تأتي أبدا». 

وأكدت كلودين عون ابنة الرئيس اللبناني في مقابلة مع قناة الجديد ، أن «لا مانع» من التفكير في التوصل إلى سلام مع إسرائيل «لكن بعد حل كل المشكلات»، مشيرة بشكل خاص إلى ترسيم الحدود وقضية اللاجئين الفلسطينيين والموارد الطبيعية من مياه ونفط وغاز. 

وعلى سؤال «عندما نحل المشكلات وننهي ترسيم الحدود، كلودين عون لا تمانع ان تبرم الدولة اتفاق سلام مع اسرائيل؟»، أجابت ابنة الرئيس اللبناني «لماذا سأمانع؟ ... هل المطلوب أن نبقى في حالة حرب يعني؟».

( أ ف ب)


أخبار ذات صلة

علوش ردًا على جنبلاط: عندما ينتقد ملك المحاصصة المحاصصة
وزير خارجية إيران: العقوبات الاقتصادية الأميركية جريمة ضد الإنسانية ويجب [...]
آخر الاوضاع بين الحريري وكليفرلي