بيروت - لبنان 2020/06/07 م الموافق 1441/10/15 هـ

كورونا يُهاجم حاملة أميركية وإخلاء ٤ آلاف مصاب بعد تردّد

حجم الخط

بدأت البحرية الأميركية أمس بإجلاء آلاف البحارة لحاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية «يو اس اس ثيودور روزفلت» في غوام في المحيط الهادئ، بعد تفشي فيروس كورونا على متنها واعلان قائدها عن إصابة أكثر من ٤ آلاف جندي.

وقال مسؤول أميركي رفيع إن البحرية سارعت الى حجز غرف في فنادق على جزيرة غوام للعديد من أفراد الطاقم الذين يربو عددهم على أربعة آلاف، في حين يتم اعداد فريق من بحارة غير مصابين لإبقاء السفينة قيد التشغيل.

واعترف مسؤولو البنتاغون بأن محنة روزفلت تمثل تحديا للجهوز العسكري، مشيرين الى أن القوات الأميركية تواجه الوباء في جميع أنحاء العالم بالقدر نفسه.

وقال الأدميرال جون مينوني قائد منطقة مارياناس للصحافيين في غوام، الأربعاء، «الخطة في هذا الوقت تقضي بإجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص من على متن تيدي روزفلت، مع العلم أنه يجب أن نترك عددا معينا من الأشخاص على متن السفينة لأداء واجبات المراقبة العادية التي تبقي السفينة قيد التشغيل».

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تجاهلت في وقت سابق طلب قائد حاملة الطائرات إجلاء طاقمها. 

ونقلت قناة «الحرة» الأميركية أنّ قادة سلاح البحرية لم يستجيبوا بسرعة لنداء قائد حاملة الطائرات، الذي أصرّ على إبلاغ البنتاغون بأن أكثر من 4 آلاف بحّار مصابون بفيروس كورونا.

وأضافت أنّ قائد «ثيودور روزفلت» بريت كروزييه، وجّه نداء استغاثة إلى قادة البنتاغون أمس الاول، من أجل مساعدته في معالجة المصابين من الطاقم المؤلف من 5 آلاف بحار، إلا أنه لم يحصل على استجابة.

(وكالات)



أخبار ذات صلة

اصابة عسكريين نتيجة أحداث الأمس.. الجيش: البلاد اجتازت قطوعًا كاد [...]
لبنان بين الدول الـ 100 الأكثر أمانًا من «كوفيد 19».. [...]
نصيحة من الصحة العالمية بشأن «النرجيلة»