بيروت - لبنان 2020/04/09 م الموافق 1441/08/15 هـ

كيف تراجع الأسد عن الاستقالة وطلب اللجوء وما علاقة سليماني بذلك؟

حجم الخط

كشفت حسن فلارك (Hasan Flark)، مستشار قاسم سليماني ومساعده الخاص، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد فكر في التخلي عن السلطة وطلب اللجوء السياسي من أي بلد آخر، لكن رسالة من سليماني أثنته عن هذا الموضوع، وفقاً لما نقلته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

تصريحات فلارك هذه جاءت خلال ذكرى مرور 40 يوما على مقتل سليماني في غارة أميركية في العراق، وكشف خلالها أن سليماني أقنع الأسد بالتراجع عن رأيه والاستمرار في الحرب.

وإذ أوضح فلارك أن الأسد كان يتجه لطلب اللجوء الى روسيا، أكد أن سليماني لعب دوراً كبيراً في عدول الأسد عن قراره بحجة أن "خيار إيران الوحيد في سوريا هو الانتصار"، بحسب تعبيره.

مستشار سليماني، وفي ذكرى الأربعين، أعاد التذكير بدور الحرس الثوري الإيراني في العواصم العربية، ولم يخف دعم طهران لمجموعاتها، حيث أشار الى أن قوات تابعة لفيلق القدس متواجدة في لبنان وسوريا والعراق واليمن وأفغانستان ودول في آسيا الوسطى.

الحرس الثوري ومجموعاته في سوريا

ورغم أن فلارك لم يكشف بشكل دقيق عن توقيت هذه الحادثة مقارنة بالأزمة السورية التي استمرت لحوالي 9 سنوات، إلا أن المرجح أن تكون خلال فترة خسارة النظام السوري أمام المعارضة التي سيطرت بداية الأزمة على حوالي 80% من مجمل الأراضي السورية، قبل التوسع الهائل للوجود العسكري الإيراني مطلع العام 2012 عبر الحرس الثوري أو مجموعاته، حيث قدرت منظمة معارضة مجمل قوات النظام الإيراني في سوريا بما يزيد عن 70 ألف شخص، بينهم 20 ألفا من المجموعات العراقية ومثلهم من الأفغان، إلى جانب 7 آلاف من باكستان، ونحو عشرة آلاف مسلح من مجموعة حزب الله.

وتشكيل أول مجموعة عراقية في سوريا كان عام 2012 تحت اسم لواء أبو الفضل العباس بحجة حماية المراقد المقدسة في البلاد، ولاحقاً انضمت أعداد كبيرة من المجموعات العراقية التي تشكّلت بعد تأسيس الحشد الشعبي في العراق، المجموعات العراقية لم تكن الوحيدة، فقد تم توثيق مشاركة مجموعة حزب الله في مساعدة النظام على اقتحام المدن والبلدات منذ بداية 2012، ليتحول هذا الوجود إلى العلن في العام التالي، ويتسلم حزب الله قيادة عمليات عسكرية كبيرة في البلاد مثل الحملة على مدينة القصير جنوب غرب حمص، والعمليات العسكرية التي استهدفت منطقة القلمون على الحدود مع لبنان.

وخلال الأعوام التالية، خاصةً مع ارتفاع التوتر حول حلب، برزت جماعات مسلحة شكلّها الحرس الثوري الإيراني من اللاجئين الأفغان في إيران، الذين تم تحويلهم إلى مجموعة تحمل اسم "فاطميون".

رغم أن فلارك تحدث عن ثني سليماني للأسد بالانسحاب من المعركة وطلب اللجوء الى روسيا، ولكنه لم يذكر دور سليماني الفعلي الذي لعبه في سوريا، صحيفة واشنطن تايمز، كتبت مطلع السنة الحالية، في تقرير حول دور سليماني في سوريا أن صورا التقطت له وهو يتفقد المدينة التي اشتد حصارها في ذلك الشهر أظهرت إلى أي مدى كانت تريد إيران تمديد قبضتها في الشرق الأوسط.

ساعد "فيلق القدس" بقيادة سليماني القوات الروسية التي كانت تقصف المدنيين في الأحياء الشرقية من حلب "بلا تمييز".

في الشهر التالي، تحدث المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين عن "مجزرة" ارتكبتها روسيا وإيران والحكومة السورية في المدينة وشبهها بـ "المسلخ"، مشيرا إلى الأطفال الذين قضوا تحت الأنقاض والحوامل اللواتي استهدفهن القصف عن عمد.

اتهم الحسين حلفاء الأسد بارتكاب جرائم حرب، وبالطبع كان "فيلق القدس" ضمن هذ التحالف.

وكذلك، بعد مقتل سليماني اعترف وزير الدفاع السوري علي أيوب بمشاركة فيلق القدس وقائده في مجزرة باب عمرو بحمص.

فيديو مسرب لأيوب اثناء تقديمه العزاء بسليماني في طهران كشف تورط الأخير في قتل السوريين منذ اندلاع الثورة عام 2011 وفقا لتأكيدات أيوب، حيث تم تسوية حي "باب عمرو" بالأرض وارتكبت فيه فظائع ضد السكان لم يسبق لها مثيل.

المصدر: الحرة

 


أخبار ذات صلة

"كورونا"..عدد الاصابات يتجاوز الـ1.5 مليون حول العالم
نحو 900 وفاة جديدة بـ"كورونا" في بريطانيا خلال يوم
المبعوث الأممي لليمن يشيد بدور السعودية وبقرار التحالف وقف النار [...]