بيروت - لبنان 2020/12/05 م الموافق 1442/04/19 هـ

من هم رؤساء أميركا الذين خسروا «الولاية الثانية»؟

حجم الخط

على مدار 231 عاما، ومنذ انتخاب أول رجل لأعلى منصب في الولايات المتحدة عام 1789، تمكن 45 شخصا من الاستحواذ على البيت الأبيض.

ورغم عدم اشتراط أن يشغل المنصب جنس بعينه، فإن جميع الرؤساء حتى الآن كانوا رجالا. ولا يمكن لأي رئيس تولي الرئاسة أكثر من فترتين، تمتد كل منهما لأربع سنوات.

ومن بين الـ45 الذين شغلوا المنصب، فشل عشرة رؤساء فقط في الفوز بإعادة انتخابهم لولاية ثانية. بينما اغتيل أحدهم، وهو جون كينيدي، قبل الترشح لإعادة انتخابه.

وكانت أطول فترة مرت بها الولايات المتحدة دون أن يفشل رئيس في إكمال الفترتين، بين عامي 1932 و1976.

وكان آخر رئيس فشل في إعادة انتخابه هو جورج بوش الأب الذي خسر أمام بيل كلينتون عام 1992.

ثم مرت 28 عاما دون أن يفشل رئيس في الفوز بفترة ثانية.

وفي تشرين الثاني المقبل، يحاول الرئيس دونالد ترامب الفوز بإعادة انتخابه أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

وفي هذا الإطار، نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية قائمة بعدد الرؤساء الأميركيين الذين فشلوا في إعادة انتخابهم، على النحو التالي:

جون آدامز

كان أول رئيس أميركي يفشل في إعادة انتخابه لولاية ثانية هو جون آدامز الذي شغل أيضا منصب النائب الأول لرئيس البلاد.

وعمل آدامز تحت قيادة جورج واشنطن الذي يعد أول رئيس للولايات المتحدة عام 1789.

بعد أن أكمل واشنطن فترتي ولايته، ترشح آدامز للمنصب عن الحزب الفيدرالي، وفاز بالرئاسة.

خلال فترة رئاسته، انخرط آدامز في شبه حرب مع فرنسا بعد الاستيلاء على سفينة تجارية في ميناء مدينة نيويورك، وكان ذلك سببا في خسارته الفترة الثانية.

جون كوينسي آدامز

أحد أفراد عائلة آدامز الذي لم يتمكن أيضا من الفوز بإعادة انتخابه لولاية ثانية.

خلال فترة رئاسته، حدثت انقسامات كبيرة في حزبه (الحزب الديمقراطي الجمهوري) مما منعه من تحقيق تقدم كبير، وأدى إلى فشله في الفوز بإعادة انتخابه.

جروفر كليفلاند وبنجامين هاريسون

كان مارتن فان بورين الرئيس الثالث للولايات المتحدة الذي يفشل في الفوز بإعادة انتخابه عام 1840، لكن جروفر كليفلاند أثبت أن خسارة الفترة الثانية لا تمنع من الحصول على فترة جديدة.

فقد كان كليفلاند (ديمقراطي) الرئيس الثاني والعشرين والرابع والعشرين للولايات المتحدة، بعد فوزه في انتخابات 1884 و1892.

فاز بالتصويت الشعبي عام 1888، لكنه خسر الانتخابات أمام الجمهوري بنجامين هاريسون الذي خدم للأربع سنوات التالية.

وفي 1892، هزم كليفلاند هاريسون واستعاد الرئاسة، ليصبح الأخير الرئيس الخامس الذي يفشل في إعادة انتخابه.

وليام هوارد تافت

بعد 20 عاما، وتحديدا في عام 1912، أصبح ويليام هوارد تافت الرئيس الأميركي التالي الذي يفشل في إعادة انتخابه.

وكان تافت (جمهوري) الشخص الوحيد في تاريخ الولايات المتحدة الذي شغل منصب الرئيس ورئيس المحكمة العليا.

هربرت هوفر

انتخب هربرت هوفر رئيسا عام 1928. وفي عام 1929 طغى الانهيار الاقتصادي على رئاسته، وقضى معظم فترة رئاسته في محاولة لتحسين اقتصاد البلاد.

لم تكن الولايات المتحدة قد تعافت بحلول وقت انتخابات عام 1932، وبالتالي خسر أمام فرانكلين روزفلت.

جيرالد فورد وجيمي كارتر

لم يفشل جيرالد فورد في الفوز بإعادة انتخابه كرئيس للولايات المتحدة فحسب، بل لم يفز أصلا في الانتخابات الرئاسية.

فقد أصبح فورد (جمهوري) رئيسا بعد استقالة ريتشارد نيكسون، عقب فضيحة ووترغيت.

وظل في المنصب (من 1974 إلى 1977) حتى هزمه جيمي كارتر في انتخابات 1976.

شغل كارتر، وهو ديمقراطي، منصب الرئاسة من عام 1977 إلى عام 1981، لكنه خسر انتخابات 1980 أمام رونالد ريغان.

على الرغم من حقيقة أن جيرالد فورد لم يفز قط في الانتخابات الرئاسية، فإن خسارة كارتر تعني أنه للمرة الأولى يفشل رئيسان للولايات المتحدة على التوالي في الفوز بإعادة انتخابهما.

جورج بوش الأب

كان آخر رئيس يفشل في إعادة انتخابه، عندما هزمه الديمقراطي بيل كلينتون في انتخابات عام 1992.

وشغل بوش الأب، الرئيس الحادي والأربعين للولايات المتحدة، منصب مدير وكالة المخابرات المركزية في الفترة من 1976 إلى 1980.

ترجمة: الحرة


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 5-12-2020
عناصر الحراك المدني امام مبنى الـESA في كليمنصو اعتراضاً على تواجد سلامة هناك (تصوير: محمود يوسف)
الحريري لن يتراجع.. والفريق الرئاسي مطالب بالتخلي عن الأساليب الملتوية!
أمير الكويت: الاتفاق الخليجي لمصلحة دول المنطقة