بيروت - لبنان 2020/07/09 م الموافق 1441/11/18 هـ

وفيات «كورونا» تتخطى عتبة الـ 500 ألف وبلدان عدة تعيد تمديد الإغلاق

حجم الخط

كثر من 10 ملايين إصابة، وما يزيد عن 500 ألف وفاة، وعداد كورونا يتسارع غير عابئ بلقاح لا نعلم متى سيستفيد منه العالم.

في هذا الوقت، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد الاصابات بوباء كوفيد-19 في منطقة شرق المتوسط تجاوز مليوناً، وأبدت المنظمة قلقها لزيادة عدد المصابين في الإقليم الذي يضم 22 دولة، في وقت تشهد أوروبا "انخفاضاً كبيراً" في عدد الحالات، وأضاف البيان "تشعر المنظمة بالقلق إزاء انتشار المرض في البلدان التي مزقتها الحروب، مثل سوريا واليمن وليبيا".

ونقل البيان عن أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، قوله "بينما تبدأ المتاجر والمطاعم والمساجد والشركات والمطارات والأماكن العامة الأخرى في فتح أبوابها، علينا أن نكون أكثر يقظة وحذراً من أي وقت مضى"، وأضاف "يشهد عدد من البلدان التي ترفع القيود زيادة ملحوظة في عدد الحالات، ما يدل إلى الحاجة للتعجيل بتدابير الاستجابة في مجال الصحة العامة".


288 وفاة

أميركياً، سجّلت الولايات المتّحدة مساء الأحد 28 يونيو (حزيران) 288 وفاة إضافيّة خلال 24 ساعة، وفق بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كورونا.

لكنّ الولايات المتّحدة تبقى وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من كوفيد-19، سواء على صعيد الإصابات (أكثر من 2,5 مليون إصابة) أو على الوفيات (125,768 وفاة).

والأحد، أمر حاكم كاليفورنيا غافن نيوسوم بإغلاق الحانات في لوس أنجليس وست مقاطعات أخرى في هذه الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة والتي تسجّل ارتفاعاً كبيراً في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ، كما أعادت السلطات في أنحاء أخرى من البلاد فرض تدابير إغلاق في محاولة للحدّ من الازدياد الكبير في أعداد الإصابات بالفيروس.

ونجحت الولايات المتحدة لفترة وجيزة في خفض عدد الإصابات الجديدة إلى ما دون 20 ألف إصابة يومياً لكن هذا العدد عاود الارتفاع منذ أيام متخطياً عتبة الـ 30 ألف إصابة.


30 ألف إصابة

إلى البرازيل حيث أعلنت وزارة الصحة تسجيل 30476 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الـ 24 الأخيرة إضافة إلى 552 حالة وفاة، ويوجد بالبرازيل الآن مليون و344143 حالة إصابة مؤكدة و57622 وفاة.


تراجع عدد الإصابات

إلى المكسيك حيث كشفت وزارة الصحة الاحد عن تسجيل 4050 إصابة جديدة و267 وفاة ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات والوفيات في البلاد إلى 216852 و26648 على الترتيب، وكانت الوزارة سجلت في اليوم السابق 4410 إصابة و602 وفاة.

وقالت الحكومة إن العدد الفعلي للمصابين أعلى بكثير على الأرجح من الإحصاء الرسمي.


استمرار غلق الحدود

في الجزائر، أعلن الرئيس عبد المجيد تبون مساء الأحد تواصل غلق كامل حدود البلاد حتى انتهاء كوفيد-19، وتزامن الإعلان مع طفرة في انتشار العدوى، وأمر تبون خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء بـ "الإبقاء على الحدود البرية والبحرية والجوية مغلقة الى أن يرفع الله عنّا هذا البلاء"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

يأتي ذلك في حين تم إدراج الجزائر في قائمة مقترحة تشمل 14 دولة سيسمح لمواطنيها بدخول الاتحاد الأوروبي اعتباراً من الأول من يوليو (تموز)، وأرجأ الاتحاد قراره النهائي حول القائمة نتيجة خلافات بين أعضائه.

وبعد ثلاثة أسابيع من اتخاذ أول تدابير الحجر، برزت بؤر عدوى عدة في الجزائر، خصوصاً في ولاية سطيف (شرق) وجنوب شرقي البلاد، ويعود ذلك وفق السلطات إلى عدم احترام إرشادات الوقاية.

وسجّلت 305 إصابات خلال 24 ساعة، في حصيلة قياسية جديدة في أكثر دول المغرب العربي تضرّراً، وفق معطيات رسمية نشرت الأحد. وفي هذا السياق، دان تبون "تصرفات بعض المواطنين الذين يريدون إيهام غيرهم بأنّ الوباء مجرد خرافة مختلقة لأغراض سياسية"، في إشارة إلى الحراك الاحتجاجي الذي يسعى إلى اكتساب زخم جديد في الولايات، ومنعت جميع التظاهرات منذ منتصف آذار (مارس).

وأمر الرئيس الجزائري بـ "تشديد العقوبات على كل المخالفين لإجراءات الوقاية أفراداً أو جماعات"، وحضّ تبون أيضاً رئيس الوزراء عبد العزيز جراد على اتخاذ تدابير تهدف إلى "قطع سلسلة عدوى الجائحة ومحاصرة البؤر المعدية"، وفق بيان لمجلس الوزراء.


81 وفاة

إلى مصر حيث أعلنت وزارة الصحة والسكان الاحد تسجيل 1265 إصابة جديدة صعوداً من 1168 حالة يوم السبت إضافة إلى 81 وفاة نزولاً من 88 حالة في اليوم السابق. وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد هو 65188 حالة من بينها 17539 حالة تم شفاؤها و2789 حالة وفاة".


تمديد الإغلاق في ولاية الخرطوم

في السودان، قال وزير الإعلام فيصل محمد صالح الأحد إن البلاد قررت تمديد الإغلاق في ولاية الخرطوم بهدف احتواء انتشار كورونا، لمدة أسبوع، ولفت صالح إلى أن العودة التدريجية للترتيبات الطبيعية تبدأ في الثامن من يوليو على الرغم من فرض حظر تجول ليلي من السادسة مساء حتى الخامسة صباحاً.

وسجل السودان 9258 إصابة بينها 572 حالة وفاة، ومددت السلطات إغلاق مطار الخرطوم الدولي حتى 12 يوليو.



أخبار ذات صلة

العراق المتمسك بعروبته ضد الطائفية
الجيش التركي يقيم حزاما عسكريا بـ ٣٧ موقعا على طول [...]
بهدف إعادتها الى كنف الدولة... مراكز المعاينة في لبنان مقفلة [...]