بيروت - لبنان 2021/01/18 م الموافق 1442/06/04 هـ

أميركا طردت ترامب حان وقت أوروبا

حجم الخط

على الرغم من إصرار دونالد ترامب ومحاولاته الفاشلة لقلب نتائج الانتخابات، فقد تقرر موعد نهاية رئاسته في العشرين من  كانون الثاني 2021. سيُصبح قريبًا شيئًا من الماضي، لكن لسوء الحظ، سوف يستمر إرثه السياسي بعد رحيله. مع تصويت ما يقرب من 75 مليون أمريكي لصالحه (و 82 مليونًا لصالح جو بايدن)، نجح ترامب في حشد مستوى غير عادي وغير مُتوقع من الدعم بين قاعدة ستستمر في توجيه الحزب الجمهوري نحو سياساته الانعزالية القومية.

سوف يؤثر نهج ترامب على السياسة الأمريكية لفترة طويلة قادمة، وستظهر نسخة منه مرة أخرى في الانتخابات الرئاسية لعام 2024 - وهذا أمر واضح بالفعل. للتخلص من سياسات ترامب، كان الديمقراطيون بحاجة إلى تحقيق "الموجة الزرقاء" من الانتصارات الانتخابية طوال عملية الاقتراع. لكنهم فشلوا في ذلك.

بالنظر إلى سنه، من غير المرجح أن يُرشح ترامب نفسه مُجددًا في عام 2024. ومع ذلك، يتنافس الورثة الشعبويين الأصغر سنًا بالفعل للترشح للانتخابات الرئاسية المُقبلة. من المنظور الأوروبي وعبر الأطلسي - ولكل منهما مصلحة وجودية في بقاء أمريكا ملتزمة بالتعاون متعدد الأطراف - يمثل انتخاب بايدن انتصارًا في معركة حاسمة، ولكن ليس في الحرب.

يتعين علينا في أوروبا ألا ننسى أنه بعد أربع سنوات من عدم كفاءة ترامب وادعاءاته الكاذبة - مع وفاة أكثر من 300 ألف أمريكي جراء الإصابة بفيروس كوفيد 19 - أعرب ما يقرب من نصف الناخبين الأمريكيين عن رغبتهم في بقاء ترامب في السلطة لأربع سنوات أخرى. قد يكون لهذه الحقيقة المُثيرة للقلق آثارًا بعيدة المدى على مستقبل عملية صنع السياسات الأوروبية.

لا يمكن أن يرتكب الأوروبيون خطأ أكبر من التراجع والتنازل ببساطة عن المسؤولية عن العلاقة عبر الأطلسي لصالح إدارة بايدن. قد يكون بايدن ومستشاروه أكثر كفاءة من ترامب بشكل غير محدود، لكن مستقبل الشراكة عبر الأطلسية سيعتمد إلى حد كبير على ما ستفعله أوروبا - وخاصة ألمانيا - في السنوات المقبلة.

في حين أجبرت سنوات ترامب القادة الأوروبيين على اتخاذ موقف دفاعي، فإن انتخاب بايدن يتطلب عكس ذلك تمامًا: دفعة استباقية نحو التجديد عبر الأطلسي. من أجل استعادة هذه العلاقة يتعين على أوروبا أن تتصرف بشكل ناضج باعتبارها شريكًا مُتساويًا مع الولايات المتحدة، وتتجاوز خضوع حقبة الحرب الباردة الذي لا يزال قائماً بعد 30 عامًا.

على سبيل المثال، لا يمكن ببساطة تفسير حصة الدول الأوروبية الضئيلة بشكل غير متناسب من عبء الإنفاق العسكري داخل حلف شمال الأطلسي لمعظم الأمريكيين (وليس فقط مؤيدي ترامب). يجب حل نقطة الخلاف هذه في أسرع وقت مُمكن، لأسباب ليس أقلها أنه سيكون من مصلحة أوروبا الخاصة تعزيز دفاعها.

ومع ذلك، يتعين على الأوروبيين أن يوضحوا لإدارة بايدن منذ البداية ما تستطيع أوروبا فعله وما تعجز عن القيام به. تُعد أمريكا قوة عالمية ذات مصالح عالمية وقدرات عسكرية فريدة. على النقيض من ذلك، تشمل أوروبا العديد من البلدان الصغيرة والمُتوسطة الحجم، ولكل منها قدرة محدودة على إبراز القوة والنفوذ (ربما باستثناء القوتين النوويتين فرنسا والمملكة المتحدة، وستحتاج المملكة المتحدة أولاً إلى تحديد أهدافها والوقوف على قدميها خارج الاتحاد الأوروبي).

وقد أظهرت التجربة السابقة في التعامل مع المهمات العسكرية خارج أوروبا أن منظور قوة عالمية يختلف اختلافًا جوهريًا عن منظور قوة صغيرة أو متوسطة الحجم. يدرك الناخبون الأوروبيون هذا الأمر بالفعل، وسيكون له تأثير قوي على قبولهم لمثل هذه المهمات في المستقبل.

وفي سياق العلاقة عبر الأطلسي، يتمثل دور أوروبا في الدفاع عن أراضي حلف شمال الأطلسي ومُحيطه غير المستقر. في أوروبا الشرقية، يتعلق هذا في المقام الأول بدول البلطيق (جميع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي)، والحرب في شرق أوكرانيا، وغيرها من "الصراعات المجمدة" في البلدان الأوروبية المُجاورة. سيتطلب حل هذه المشاكل - أو على الأقل تحقيق نوع من الاستقرار - استجابة دبلوماسية أوروبية أقوى بكثير مما شهدناه حتى الآن.

علاوة على ذلك، من شأن الهجرات الجماعية والحرب ضد الإرهاب أن تُجبر أوروبا على تعميق مشاركتها على الشاطئ الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط ​​والشرق الأوسط وغرب إفريقيا. أصبح شرق البحر الأبيض المتوسط ​​بشكل متزايد نقطة ساخنة جديدة، وذلك راجع للتوترات بين الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (قبرص واليونان وتركيا) والصراعات القائمة في غرب البلقان. على الأوروبيين التركيز بشكل أساسي على هذه التحديات، فضلاً عن تطوير القدرات اللازمة لإدارتها؛ هذا بحد ذاته من شأنه تعزيز الأمن الأوروبي، وبالتالي مساهمة أوروبا في منظمة الناتو.

بالنسبة للسياسة العالمية، يتعين على أوروبا ترك هذا المجال للقوى العظمى العالمية - وهو لقب لا يمكن أن تُطلقه على نفسها. هذا صحيح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالصين. يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى إقامة تفاهم متبادل وثيق مع الولايات المتحدة بشأن هذه المسألة، لاسيما فيما يتعلق بالقيم المشتركة. على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي السعي وراء التنسيق السياسي بشكل متساوي. ولكن مرة أخرى، يجب توضيح الأمور بشأن ما سيقبله الناخبون الأوروبيون - وبالتالي ما يمكن للحكومات الأوروبية القيام به. على سبيل المثال، لا ينبغي تحويل منظمة حلف شمال الأطلسي إلى منظمة أمنية لشرق آسيا، لأن ذلك سيؤدي ببساطة إلى إرهاقها.

في مجال السياسة التجارية، ستظهر مجموعة جديدة من المصالح الإستراتيجية المشتركة، سواء في مواجهة الصين أو في منطقة عبر الأطلسي. سيظل الحد من الاختلالات التجارية أو القضاء عليها أولوية قصوى.

ومن ناحية أخرى، يُواجه العالم تحديات هائلة في مجال السياسة الرقمية. تُصر أوروبا، والتي تُعد سوق مهمة لشركات التكنولوجيا العملاقة في الولايات المتحدة، على سيادتها الرقمية وتعمل على إدخال لوائح شاملة لحماية البيانات والخصوصية الأوروبية والسيطرة على أكبر المنصات الرقمية. ونتيجة لذلك، تُهدد المصالح المتباينة داخل المجال عبر الأطلسي بالتصادم. إذا تمكنت أوروبا وأمريكا من الاتفاق على قواعد مشتركة، فيمكنهما تحديد المعيار العالمي تلقائيًا بشكل أو بآخر. ولكن مع محاولات الصين قيادة معايير الحوكمة الرقمية، فقد بدأ الوقت ينفد.

حتى مع وجود بايدن في البيت الأبيض، لن يكون هناك عودة إلى التبعيات القديمة المُريحة التي حددت العلاقات عبر الأطلسي منذ فترة طويلة. بعد أربع سنوات من حكم ترامب، يعرف الأوروبيون ما هو على المحك. وبالمثل، سيكون الاستمرار في إخفاء أي أوهام بشأن الصين أمرًا ساذجًا وخطيرًا. لا يوجد بديل أفضل لشراكة متجددة عبر الأطلسي. لقد نجحت أمريكا برفضها ترامب وانتخاب بايدن. كما يقول الأمريكيون، الكرة الآن في ملعب أوروبا.

المصدر: project syndicate



أخبار ذات صلة

العراق قلقٌ من التوتر الأميركيّ الإيرانيّ.. ويتطلّع للعمل مع إدارة [...]
الوفدان التركي واليوناني يستأنفان محادثاتهما في مقر الناتو
سوق سوداء في بيع آلات الاوكسيجين.. عاصي: للإسراع بتمرير الفواتير