بيروت - لبنان 2018/11/14 م الموافق 1440/03/06 هـ

استمرار الحرب الأهلية الأمريكية

حجم الخط

نيويورك — لا تزال أميركا في حالة حرب أهلية حقيقية. لقد هُزمت الكونفدرالية في الجولة الأولى في ستينيات القرن التاسع عشر. لكن، أصبحت الكونفدرالية الآن في القمة بشكل مؤقت. لا تزال الولايات المتحدة دولة منقسمة إلى ثقافتين.

منذ البداية، كانت الولايات المتحدة عبارة عن ساحة معركة بين رؤيتين متنافستين. كانت العقيدة الفلسفية الأساسية لأمريكا هي أن "كل الناس خلقوا متساوين". لكن الحقيقة الفعلية هي أن الذكور البيض كانوا أكثر مساواة بكثير من أي شخص آخر. كان الرجال البيض يستعبدون الناس، ويحرمون النساء من التصويت، ويستولون على أراضي وحياة الأمريكيين الأصليين.

خلال الحرب الأهلية 1861-1865، تمكنت 19 ولاية شمالية من هزيمة الكونفدرالية المالكة للعبيد، التي كانت تتشكل من 13 ولاية انفصالية، ثم احتلتها الحكومة الفيدرالية لمدة اثنتي عشرة سنة. لكن بعد انتهاء "إعادة الإعمار" في عام 1877، مارس الجنوب العنصرية النظامية بقوة لمدة قرن تقريبًا، إلى أن أصدر الكونغرس الأمريكي قانون الحقوق المدنية لعام 1964 وقانون حقوق التصويت لعام 1965، بدعم من الديمقراطيين الشماليين. منذ ذلك الحين، ترك الناخبون الجنوبيون البيض الحزب الديمقراطي بشكل جماعي. احتضن الجمهوريون ما يسمى ب "الإستراتيجية الجنوبية" والتي تتمثل في مقاومة صعود الأمريكيين من أصل أفريقي والأقليات الأخرى ومعارضة التشريع الذي من شأنه نقل أي مال أو منصب أو سلطة لهم.

وهكذا أصبح الجمهوريون ينتمون إلى حزب الجنوب، والديمقراطيون إلى حزب الشمال الشرقي والمحيط الهادئ، مع انتماء الولايات الغربية الوسطى والجبلية إلى المناطق المتأرجحة. تميل منطقة البحيرات العظمى الصناعية نحو الديمقراطيين بينما تميل الولايات الزراعية في الغرب الأوسط والولايات الجبلية إلى الجمهوريين. كما حملت الولايات الغربية الوسطى والجبلية ثقافة الحدود للمستوطنين البيض الذين قمعوا الأمريكيين الأصليين والمهاجرين الآسيويين وذوي الأصول الأسبانية.

تُسبب ملكية السلاح انقسامًا آخر بين الديمقراطيين والجمهوريين. تعكس ثقافة السلاح عند الحزب الجمهوري نفس التوجه الثقافي الذي يميز وجهات نظره المناهضة للأقليات. يشير المؤرخ روكسان دونبار أورتيز في كتاب تحت عنوان "لودد" الى أن "الميليشيات المنظمة تنظيما جيدا" والمذكورة في التعديل الثاني للدستور الأمريكي، الذي يمنح الحق في حمل السلاح، كانت عبارة عن مجموعات من البيض الذين قاموا بمهاجمة القرى الأمريكية الأصلية ومطاردة العبيد الفارين.

وكما يشير آفيديت أشاريا وماثيو بلاكويل ومايا سين في كتابهم الأخير الذي يحمل عنوان "الجذور العميقة: كيف لا تزال العبودية تشكل السياسة الجنوبية"، فقد أدى إرث العبودية والتمييز العنصري عقب الحرب الأهلية إلى ظهور الثقافة السياسية الحالية في الجنوب. كما يقولون إنه "في المناطق المالكة للعبيد سابقا، يعد البيض الأكثر احتمالًا لمعارضة الحزب الديمقراطي والعمل الإيجابي، والتعبير عن المشاعر التي يمكن تفسيرها على أنها استياء".

قبل وبعد الحرب الأهلية، رضي البيض الجنوبيون الفقراء بوضعهم حيث كانوا يفضلون تفوقهم على الأمريكيين الأفارقة الأكثر بؤسا. وهكذا عرقلت السياسات العنصرية ظهور سياسات طبقية، كان من شأنها أن تدفع الفقراء البيض والسود للمطالبة بالمزيد من الخدمات العامة المدفوعة عن طريق زيادة الضرائب على النخب البيض.

من بين 26 عضوًا يمثلون الولايات الكونفدرالية الـ 13 السابقة اليوم، 21 منهم جمهوريون وخمسة ديمقراطيون. ومن بين الـ 38 عضوًا في مجلس الشيوخ الذين يمثلون الآن 19 ولاية شمالية لعام 1861، هناك 27 من الديمقراطيين وتسعة من الجمهوريين (اثنان من المستقلين، بيرني ساندرز وأنجس كينغ، ينتمون إلى الديمقراطيين). يعد الرئيس دونالد ترامب شاذ جغرافيا، وعنصري مؤيد للجنوب من نيويورك الليبرالية. لا يحظى ترامب، وهو بطل الثقافة الجنوبية للذكور البيض، بشعبية في ولايته الأصلية (صوت 59٪ من الأمريكيين ضده اعتبارًا من سبتمبر / أيلول 2018). لقد حصد أصواتا في ميسيسيبي أكثر من مانهاتن.

كان الانقسام الثقافي واضحا للغاية من خلال إجراءات مجلس الشيوخ التي أكدت حديثًا ترشيح القاضي بريت كافانو لعضوية المحكمة العليا في الولايات المتحدة. كان أعضاء مجلس الشيوخ المدافعون عن كافانو من الرجال البيض من جنوب ووسط الغرب الذين حولوا قضية إفراط كافانو في شرب الخمر حين كان شابا عن طريق مهاجمة متّهمي المرشح. وقد نجح ميتش ماكونيل من ولاية كنتاكي، وهي ولاية رقيق سابقة، في إقرار تأكيد كافانو. كان السناتور الجمهوري ليندسي غراهام من ولاية كارولينا الجنوبية، وهي أول ولاية رقيق منفصلة في عام 1860، المروج الأكثر عدوانية لكافانو في اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، واصفا ادعاءات الاعتداء الجنسي ضد كافانو بأنها "ادعاءات غير أخلاقية" وقد وصف جون كينيدي من ولاية لويزيانا، وهي ولاية كونفدرالية سابقة، جلسات الاستماع بأنها "عرض غريب جدا".

لا تختلف الأحزاب الديمقراطية والجمهورية على المستوى الثقافي والجهوي فحسب، ولكن أيضاً على المستوى الاقتصادي. تقود دول شمال شرق آسيا والمحيط الهادئ الولايات المتحدة إلى التكنولوجيا المتقدمة والابتكار والتعليم العالي والوظائف ذات الأجر الجيد ونصيب الفرد من الدخل. لكن الجنوب متخلف للغاية. لا يدافع الرجال البيض من الطبقة العاملة في جنوب ووسط الغرب فقط عن وضعهم وعن امتيازاتهم العرقية، بل أيضا عن وظائفهم في الصناعات حيث تقضي الأتمتة والتجارة الخارجية على العمالة بشكل مطرد.

مع التخلي عن السياسة الجمهورية القائمة على التمييز العرقي لصالح السياسة القائمة على الصراع الطبقي، سيستفيد البيض من الطبقة العاملة في الجنوب بشكل كبير. وبعد كل شيء، تعمل نخب الشركات البيض - وليس الأفارقة الأميركيين الفقراء، والأسبان، والأقليات الأخرى - على منع البيض من الطبقة العاملة من الالتحاق بالمدارس العامة الجيدة، والحصول على الرعاية الصحية المتاحة، والسلامة البيئية. يستغل أعضاء مجلس الشيوخ البيض الجنوبيين الحرب الثقافية لحماية المانحين الأغنياء لدى الجمهوريين، الذين يتغذون على تخفيض الضرائب على الشركات وإلغاء القيود البيئية في حين يجعل الحزب من الأميركيين الأفارقة والأسبان كبش فداء لهم.

ربما أدت الهيمنة المتناقضة للبيض غير اللاتينيين في مجموع السكان إلى توسيع الفجوة الثقافية الأمريكية خلال العشرين سنة الماضية. ومع توقع أن يصبح البيض غير المنحدرين من أصل اسباني أقلية من إجمالي السكان بحلول عام 2045 تقريبًا، يمكن أن تتفاقم الحرب الأهلية الأمريكية. لن ينتهي الأمر حتى يتضافر الأميركيون من الطبقة العاملة من جميع المناطق، والأعراق، والإثنيات، للمطالبة بزيادة الضرائب وتشديد مساءلة نخبة الشركات الغنية.

المصدر:PS، موقع "اللواء"



أخبار ذات صلة

ما العمل الآن في أميركا؟
صراع عسكري عالمي كبير على الأبواب
مصارعة العولمة النسخة 4.0