بيروت - لبنان 2020/08/11 م الموافق 1441/12/21 هـ

عودة سياسات حكم «القبلية» في العالم من البوابة الأميركية

حجم الخط

لماذا يتخذ السياسيون قرارات معينة؟ ولماذا يقرر الناخبون بعد ذلك دعمهم؟ إن أحد الإجابات المحتملة هو أن الناخبين يفضلون السياسيين الذين يشاركونهم مبادئهم، وسيُعيدون انتخاب المشرعين الذين يروجون لهذه المبادئ أثناء توليهم السلطة. وهناك رأي آخر يقول أن الناخبين يدعمون السياسيين الذين يدافعون عن مصالحهم الاقتصادية، أو مصالحهم الأخرى، وسوف يصوتون لإقصائهم من مناصبهم إذا أخفقوا في ذلك.

وهذه النماذج البسيطة والبديهية هي جوهر الاقتصاد السياسي الحديث. لكن يبدو أنها لا تجدي في تفسير سياسة اليوم- خاصة عندما يتعلق الأمر بالمحافظين في الولايات المتحدة.

لنأخذ على سبيل المثال سياسات عجز الموازنة في أمريكا على مدى السنوات العشر الماضية. في أواخر عام 2008، عندما واجه العالم ما كان يعتبرآنذاك أكبر أزمة اقتصادية منذ الكساد الأعظم، أراد مستشارو الرئيس الأمريكي المنتخب، باراك أوباما، حافزًا ماليًا بقيمة 1.8 تريليون دولار، لكنهم اعتقدوا أن هذا الرقم طوباوي، على الرغم من سيطرة حزبهم على مجلسي الكونغرس. وفي النهاية، طلبت الإدارة الأمريكية تحفيزًا بقيمة 1.2 تريليون دولار، وأقر الكونغرس حزمة يبلغ مجموعها 787 مليار دولار.

ولم يكن هذا الحافز يحظى بشعبية بين المحافظين الأمريكيين. و كتب جون كاسيدي في مجلة نيويوركر في عام 2014 قائلا "يصف الجمهوريون، [...] قانون الانتعاش الأمريكي وإعادة الاستثمار لعام 2009 على أنه فشل ذريع".

ولكن في مارس/أذار 2020، وتحت قيادة دونالد ترامب للبيت الأبيض، وافق الكونغرس على حزمة إنقاذ كوفيد-19 بقيمة 2.2 تريليون دولار- وهي الأولى من بين العديد من القوانين التي ستُسن. ووافق مجلس الشيوخ على الإجراء 96-0، مع تصويت كل الجمهوريين لصالحه.

إن حافز ترامب أكبر بكثير من حوافز أوباما، وعلى عكس حزمة 2008، سيتم إنفاقه على مدار عام واحد بدلاً من عامين. وبينما بلغ عجز الموازنة الفيدرالية 1.4 تريليون دولار في عام 2009، يتوقع مكتب الموازنة بالكونغرس الأمريكي أن يصل إلى 3.7 تريليون دولار في عام 2020 - مما دفع الدين العام الفيدرالي إلى أعلى من 100٪ من الناتج المحلي الإجمالي لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية.

ومع ذلك، لا يوجد محافظون اليوم يقاومون الهبات الحكومية، أو العجز المتضخم، ناهيك عن الدعوة إلى التقشف. لماذا؟ لأن التحفيز الوبائي كان مشروع قانون قدمه الجمهوريون، ووقعه رئيس جمهوري.

ولا تقتصر هذه الديناميكية على سياسة الموازنة. وكما يظهر إزرا كلاين في كتابه لماذا نحن مستقطبون ، فإن مناقشات الرعاية الصحية الأمريكية فيما يتعلق بما يسمى التفويض الفردي- الالتزام الذي تفرضه الحكومة على الجميع لشراء التأمين الصحي- اتبعت نمطًا مشابهًا في العقود الأخيرة. و يشير كلاين، إلى أن فكرة التفويض الفردي اقتُرحت لأول مرة من قبل عالم الاقتصاد المحافظ، ميلتون فريدمان ، وتم طرحها في أوائل التسعينات من القرن الماضي من قبل الجمهوريين الأقوياء في مجلس الشيوخ، بما في ذلك زعيم الأقلية في ذلك الوقت، بوب دول. وكان آنذاك حاكم ولاية ماساتشوستس، ميت رومني، وهو جمهوري أيضًا، هو من سن النموذج لأول مرة في عام 2006.

إن كَون فريدمان، والجمهوريين الذين يؤيدون السوق الحرة دعموا الالتزام الذي تفرضه الحكومة، أمر يثير الدهشة أقل مما يبدو. وإذا كان شراء التأمين الصحي اختياريًا تمامًا، فسيختار الأغنياء والأصحاء تفادي الاضطرار إلى تقديم إعانات مزدوجة للمواطنين ذوي الدخل المنخفض، والذين هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض. وسوف تكون رسوم التأمين لأولئك الذين تعرضوا للإقصاء عالية، ومن المرجح أن ينتهي المطاف بالفقراء محرومين من التأمين، كما أن الكثيرين منهم سيحصلون على تأمين ناقص.

في النهاية، إذاً، فإن الطريقة الوحيدة لخلق سوق التأمين الصحي هي إجبار الجميع على المشاركة. ويجب أن يفضل المحافظون هذا النهج على كل من نظام الدفع الفردي على الطراز الكندي، حيث تسدد الحكومة الفاتورة بأكملها، وخدمة صحية وطنية على الطراز البريطاني، حيث تقدم الدولة الخدمات وتتحمل التكلفة.

ومن المفترض إذاً، أن يصل الجمهوريون إلى هؤلاء الديمقراطيين (الأغلبية) الذين أرادوا ضمان حصول الجميع على تأمين صحي، وتشكيل إجماع عريض بين الأحزاب، وتغيير مسار الرعاية الصحية الأمريكية.

ولكن، كما يروي كلاين، كان يكفي للديمقراطيين أن يعتمدوا التفويض الفردي للجمهوريين لينقلبوا على الفكرة. ففي يوليو/تموز 2009، أعلن أوباما دعمه لهذه السياسة، بعد بعض التردد في وقت سابق، وجعلها محور ما أصبح يعرف فيما بعد ببرنامج أوباما للرعاية الصحية. وبحلول ديسمبر/كانون الأول من ذلك العام، كان كل عضو جمهوري في مجلس الشيوخ قد أعلن أن التفويض الفردي "غير دستوري"- وكان ستة منهم كانوا قد قدموا في السابق مشروع قانون يتضمنه.

وفي وقت لاحق، سيتخذ ترامب من إلغاء برنامج أوباما للرعاية الصحية نقطة أساسية في حملته الانتخابية الرئاسية لعام 2016. وستكون الرعاية الصحية مرة أخرى خطا فاصلا رئيسيا بين الديمقراطيين والجمهوريين في المنافسة الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتُظهر الانتكاسات المتكررة للسياسيين الجمهوريين فيما يتعلق بعجز الميزانية والرعاية الصحية، أنهم لا يسترشدون بالمبادئ. ولا يبدو أن النموذج القائم على المصالح مُطبق: لماذا سيكون العجز الضخم في الميزانية جيدًا للناخبين الجمهوريين الآن، وليس خلال أزمة عام 2008؟

غالبا ما يستنتج المرء أن الساسة أصبحوا أكثر ارتشاء، وهم مستعدون بشكل صريح للكذب والغش ليشقوا طريقهم. ولكن هذا لا يمكن أن يكون الحقيقة كاملة. إذ يريد الموظفون العموميون المرتشون قبل كل شيء أن يحتفظوا بقبضتهم على السلطة، وإذا وجد الناخبون أن هذا السلوك مرفوض، فسيطردونهم من مناصبهم.

والحقيقة هي أن العديد من الناخبين في الوقت الحاضر، لا يمانعون عندما يقول السياسي شيئًا ثم يفعل شيئًا آخر، بشرط أن يكون سياسيهم- شخصا يعتبرونه فردا من نفس القبيلة.

ونظرًا لأن تحديد السياسات التي تعمل والتي لا تعمل، أمر صعب، والأصعب من ذلك هو تحديد السياسيين الذين سيوفون بوعودهم، فإن معظم الناخبين لا يتوقعون الوصول إلى إجابات بمفردهم. وبدلاً من ذلك، يضعون ثقتهم في القائد الذي من المرجح أن يشاركهم قيمهم، ويتخذ القرارات التي كانوا سيتخذونها لو كانت لديهم معلومات كافية.

لِذا، عندما يغير القادة اتجاه السياسة في منتصف الطريق، كما فعل الجمهوريون الأمريكيون مرارا وتكرارا، يفترض أنصارهم أن لديهم أسبابًا وجيهة للقيام بذلك. ويقول الكاتب في فاينانشيال تايمز، سيمون كوبر، بعبارة واضحة : "في حكومة مقسمة، سيتقبل معظم مؤيديك عدم الكفاءة (مهما كان الثمن) بدلاً من تبديل الفرق".

وأصبحت السياسة في الولايات المتحدة وأماكن أخرى قبلية أكثر من أي وقت مضى. وهذا يفسر سبب فوز ترامب في عام 2016 بنسبة 22٪ فقط من المقاطعات التي يوجد فيها بائع الخضار العضوية الكاملة، ولكن 76٪ من المقاطعات حيث يمكنك تناول خبز الذرة والدجاج المقلي في مطعمCracker Barrel.(كراكر بارل). وتُفسر القبلية أيضًا خطاب ترامب الانقسامي، الذي حرض على حرب ثقافية ، في 3 يوليو/تموز في جبل راشمور.

ويفهم الجمهوريون الأمريكيون سياسات الهوية مثلهم مثل أي شخص آخر، وقد تعمل لصالحهم مرة أخرى. وما لم يتعلم الديمقراطيون مواجهة ذلك بسرعة، فقد تكون هناك احتفالات في مطعم Cracker Barrel(كراكر بارل)، في نوفمبر/كانون الثاني المقبل.


المصدر: PROJECT SYNDICATE (ترجمة: نعيمة أبروش)


أخبار ذات صلة

مصادر أكدت أنّ وزير خارجية مصر سيتّصل بجعجع بعد اللقاء [...]
شكري اتصل بالراعي واكد استعداد مصر لمساعدة لبنان
مستشار الحريري الإعلامي حسين الوجه: يؤكد الرئيس سعد الحريري انه [...]